|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/01/10]

هل بدأ نصر الله بتطبیق توازن الرعب الجدید: حزب الله یُجبِر کیان الاحتلال الإعلان عن سقوط/إسقاط مُسیرّته فوق لبنان وتل أبیب “تستقی” معلوماتها من “المرکز السوریّ لحقوق الإنسان”  

هل بدأ نصر الله بتطبیق توازن الرعب الجدید: حزب الله یُجبِر کیان الاحتلال الإعلان عن سقوط/إسقاط مُسیرّته فوق لبنان وتل أبیب “تستقی” معلوماتها من “المرکز السوریّ لحقوق الإنسان”!!

الناصرة – “رأی الیوم” – من زهیر أندراوس:

الجبهة الشمالیّة دخلت مرّةً أخرى للتصعید، والجبهة الجنوبیّة باتت أکثر من جاهزةٍ لقیام کیان الاحتلال بشنّ حربٍ على قطاع غزّة بعد الانتخابات العامّة فی السابع عشر من الشهر الجاری، فی ظلّ هذا الوضع، ما زالت مفاعیل العملیة النوعیّة التی نفذّها مُجاهدو حزب الله على الحدود مع کیان الاحتلال، تُلقی بظلالها على الأجندة السیاسیّة، الأمنیّة والإعلامیّة فی إسرائیل، حیث أکّد لیلة أمس الأحد وصباح الیوم الاثنین الخبراء والمُحلِّلون للشؤون العسکریّة والأمنیّة فی قنوات التلفزیون الإسرائیلیّ، نقلاً عن مصادرهم واسعة الاطلاع أنّ جولة العنف بین الکیان وبین حزب الله لم تنتهِ حتى اللحظة، لافتین فی الوقت عینه إلى أنّه لیس من المُستبعد بتاتًا أنْ یلجأ الأمین العّام للحزب، سیّد المُقاومة، الشیخ حسن نصر الله، أنْ یلجأ إلى إرساء معادلة الدّم بالدّمّ، أیْ مُقابل کلّ شهیدٍ من حزب الله یجب أنْ یقوم حزب الله بقتل جندیٍّ إسرائیلیٍّ، وبالتالی، رأى المُحلِّل أور هیلر، من القناة الـ13 بالتلفزیون العبریّ أنّ المؤسسة الأمنیّة فی تل أبیب ما زالت مُستعدّةً للتصعید فی کلّ لحظةٍ بالشمال، وأنّ نشر الناطِق العسکریّ صورًا لما قال الکیان إنّه مصنعًا مُشترکًا للصواریخ الدقیقة، أیْ لحزب الله ولإیران، کان هدفه توجیه رسالة تحذیر لحزب الله إلّا یُواصِل التصعید على الجبهة الشمالیّة، کما قالت المصادر الإسرائیلیّة الرفیعة.

وفی ساعةٍ متأخرةٍ من لیلة أمس الأحد، کما أفادت صباح الیوم الاثنین صحیفة (هآرتس) العبریّة، نقلاً عن مصادر أمنیّةٍ رفیعةٍ فی کیان الاحتلال، أعلن الناطق العسکریّ الإسرائیلیّ الجنرال رونین مانیلیس، عن أنّ طائرة بدون طیّارٍ إسرائیلیّة، والتی کانت فوق الأراضی اللبنانیّة سقطت، ولم یستخدِم مُفردة أُسقِطت من قبل حزب الله، وفی الوقت عینه اعترفت المصادر العسکریّة واسعة الاطلاع فی تل أبیب اعترفت أنّ البیان الرسمیّ الذی أصدره الناطِق بلسان جیش الاحتلال الإسرائیلیّ عن سقوط أوْ إسقاط المُسیرّة، جاء بعد إعلان حزب الله عن إسقاط الطائرة الإسرائیلیّة، ولفت الناطِق العسکریّ فی بیانه أیضًا، کما شدّدّت وسائل الإعلام العبریّة، على أنّه لا خطر من أنْ تکون الطائرة التی سقطت تحمِل معلوماتٍ سریّةٍ یُمکِن لحزب الله اللبنانیّ أنْ یستفید منها، على حدّ تعبیر الناطِق العسکریّ بلسان جیش الاحتلال.

والاعتراف الإسرائیلیّ بسقوط الطائرة، جاء کما أقّر بذلک الناطِق العسکریّ الإسرائیلیّ، جاء بعد إعلان حزب الله عن إسقاط المُسیرّة، الأمر الذی یؤکّد على أمرین: الأوّل، أنّ کیان الاحتلال الإسرائیلیّ حاول إخفاء سقوط مسیرته فوق الأجواء اللبنانیّة، ولم یتوقّع على ما یبدو أنْ یُبادِر حزب الله إلى الکشف عن ذلک، أمّا الأمر الثانی، فهو أنّ حزب الله تمکّن من جرّ إسرائیل ورائه فی الحرب النفسیّة-الإعلامیّة، وهذا الأمر بحدّ ذاته یُعتبر انتصارًا فی الحرب النفسیّة الشرِسة الدائرة بین حزب الله وإسرائیل.

ولوحِظ أنّ کیان الاحتلال لم یُعلِن مسؤولیته عمّا زعم أنّه هجومًا على ما أسماها میلیشیاتٍ شیعیّةٍ فی سوریّة وسقوط 18 شهیدًا، وفق المرصد السوری لحقوق الإنسان، الذی یتخِّذ من العاصمة البریطانیّة، لندن، مقرًّا له، وتبینّ مرّة أخرى أنّ الکیان یلجأ إلى مصادر أجنبیّةٍ، لا مصداقیةً لها فی الإعلام العربیّ والغربیّ وحتى الإسرائیلیّ لتُعلِن بشکلٍ غیرُ مباشرٍ مسؤولیتها عن العدوان، الذی لم تُعلِن عنه السلطات السوریّة الرسمیّة بتاتًا، الأمر الذی یُثیر الشکوک بأنّ وراء الأکمة ما وراءها.

على صلةٍ بما سلف، وتحت عنوان “نُصدِّق نصر الله”، رأى کبیر المُحلِّلین السیاسیین فی صحیفة (یدیعوت أحرونوت) العبریّة، ناحوم بارنیع، رأى فی مقالٍ تحلیلیٍّ نشره بالصحیفة أنّ زعیم حزب الله، حسن نصر الله، یقِف فی مرکز الأحداث هذا الأسبوع، ففضلا ًعن الخطابات الکبرى التی یُلقیها، یرى الجیش الإسرائیلیّ فیه رجلاً متوازناً ومسؤولاً، عدوًا صادقًا ومصداقًا، مُشیرًا فی الوقت عینه إلى أنّه فی صیاغةٍ لأحد الشعارات الانتخابیّة، نُصدِّق نصر الله.

ومرّةً تلو الأخرى، یؤکّد نصر الله، أنّه الزعیم العربیّ الوحید، بعد الرئیس المصریّ الراحِل، جمال عبد الناصر، الذی یُرعِب الإسرائیلیین، قیادةً وشعبًا، والفرق الوحید بین الفترتین، أنّ عبد الناصر بقوّته وبقوّة بلاد الکنانة فرَضَ سیاساته على العرب، فیما یقوم الیوم وزراء خارجیّة عرب، وبشکلٍ خاصٍّ من دول الخلیج، بالدفاع عن حقّ إسرائیل بـ”الدفاع” عن نفسها من صواریخ التنظیم “الإرهابیّ” حزب الله، علمًا أنّ مجلس التعاون الخلیجیّ وجامعة الدول العربیّة یعتبِران حزب الله تنظیمًا إرهابیًا، تمامًا مثل رأس الأفعى، الولایات المُتحدّة الأمریکیّة، وذنبها، کیان الاحتلال الإسرائیلیّ.

 

رأی الیوم

Parameter:429226!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)