|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/10/30]

أمیرعبداللهیان یدین بشدة افتتاح النفق الصهیونی فی المسجد الأقصى  

أمیرعبداللهیان یدین بشدة افتتاح النفق الصهیونی فی المسجد الأقصى

بسمه تعالی

 

اعتبر أمیرعبداللهیان تدشین النفق فی جنوب المسجد الأقصی من قبل الصهاینة بحضور اثنین من المسؤولین الأمریکیین عملاً استفزازیاً و إهانة  فاضحة للصهاینة و الإدارة الامریکیة للعالم الإسلامی و ادانه بشدة.

وقد وصف هذه المبادرة نتیجة لخیانة بعض قادة الدول العربیة المذلة، الذین یخدمون أهداف الصهیونیة العالمیة بالرقص أمام الولایات المتحدة والصهاینة المحتلین للقدس، بما فی ذلک الإجتماع غیرالناجح الأخیر فی المنامة، وتصریحات وزیر الخارجیة البحرینی فی اشادة لنتنیاهو والخیانة للطموحات الإسلامیة الفلسطینیة، بینما سیکون انفسهم الضحیة التالیة لخدماتهم الجلیة.

و أشار المساعد الخاص لرئیس مجلس الشوری الإسلامی فی الشؤون الدولیة إلى التصریحات العنصریة للسفیر الأمریکی فی تل أبیب حول تدشین النفق، إن المبادرة الصهیونیة الأخیرة فی حفر النفق وتصریحات مسؤولی تل أبیب بخصوص هذا الموضوع لم تکن مرتبطة بأی دیانة إلهیة، بل نتیجة للتفکیر المتطرف و الإرهابی للصهاینة فقط.

کما وصف أمیرعبداللهیان التطورات الأخیرة فی الساحة الفلسطینیة بأنها خطیرة للأمن فی المنطقة، مضیفًا: أن رئیس الولایات المتحدة ورئیس وزراء الکیان الصهیونی، مع مجموعة من الأعمال الاستفزازیة یدفعون المنطقة مرة أخری نحو المواجهة الدینیة، و ممالاشک فیه أن الأدیان السماویة والشعب والمقاومة الفلسطینیة لن تتحمل نشاطات الصهاینة بهدف محو هویة القدس و تهویدها.

و أعتبر حسین أمیرعبداللهیان الأمین العام للمؤتمر الدولی لدعم فلسطین افتتاح النفق المسمی بـ «طریق الحجاج » فی أسفل بلدة سلوان المؤدی إلى المسجد الأقصی، انتهاکًا صارخًا للقانون الدولی وحقوق الإنسان، وکذلک خرقاً لقرارات منظمة الأمم المتحدة للتربیة والعلوم والثقافة (الیونسکو) التی تدعو دائماً وقف جمیع أعمال الحفر غیر القانونیة من قبل الکیان الصهیونی فی الجزء القدیم من القدس، وأکد على ضرورة عمل المجتمع الدولی بمسؤولیاته القانونیة والسیاسیة والأخلاقیة للتوقف الفوری لهذه الأعمال المرفوضة، مطالباً الحکومات والمنظمات الدولیة ذات الصلة للتدخل الفوری لوقف أعمال الحفر من قبل المحتلین فی القدس الشریف.

کما دعا المنظمات الدولیة والبرلمانات و الحکومات فی العالم إلى التعامل مع القضیة الفلسطینیة باعتبارها مفتاح السلام فی الشرق الأوسط، وإدانة الإجراءات الإمریکیة الأحادیة و جرائم الکیان الصهیونی.

 

الأمانة العامة الدائمة للمؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة

Parameter:418798!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)