wait
| |
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
 » أخبار » الأخبار
0.0 (0)
ندد بمحاولات التطبیع
[1439/01/19]

التشریعی یشید بطرد وفد إسرائیلی من البرلمان المغربی  

ندد بمحاولات التطبیع

التشریعی یشید بطرد وفد إسرائیلی من البرلمان المغربی

 تاریخ: 2017/10/09

غزة- 9 تشرین الأول- اکتوبر/ ارنا-أشادت رئاسة المجلس التشریعی الفلسطینی بالجهود المتواصلة التی بذلتها منظمة العمل الوطنیة من أجل فلسطین بالمملکة المغربیة وأدت لطرد وفد إسرائیلی یرأسه وزیر الأمن السابق عمیر بیرتس من البرلمان المغربی ومنعه من المشارکة فی المناظرة الدولیة التی تنظمها الجمعیة البرلمانیة لدول البحر المتوسط.

وندد أحمد بحر النائب الأول لرئیس المجلس التشریعی فی بیان صحفی أصدره الیوم الاثنین 9 أکتوبر بمحاولات التطبیع مع الاحتلال التی تمارسها منظمات وتجمعات دولیة بهدف دمج الاحتلال فی المجتمعات العربیة واحداث تطبیع ثقافی وبرلمانی واجتماعی مع مؤسسات الاحتلال الأمر المرفوض من الناحیة الوطنیة والأخلاقیة والشعبیة.
ودعا 'بحر' البرلمانات العربیة والإسلامیة والدولیة للتضییق علی برلمانیین الاحتلال ومنعهم من زیارة البرلمانات العربیة بل وطردهم علی غرار ما حدث فی البرلمان المغربی، منوهًا إلی أن الاحتلال بمثابة السرطان الذی ینهش جسد الأمة العربیة والإسلامیة بهدف اضعافها وتمزیقها من الداخل، مشددًا علی ضرورة نبذ الاحتلال وبرلمانییه واخراجهم من الأندیة والتجمعات البرلمانیة الدولیة.
وأبرق 'بحر' بالتحیة باسم الشعب الفلسطینی لمنظمة العمل الوطنیة من أجل فلسطین، والتی تنشط ضد التطبیع الإسرائیلی فی المغرب لدورها البارز والمهم فی طرد الوفد الإسرائیلی ومنعه من المشارکة فی المناظرة الدولیة التی کان مقرر اجرائها فی مجلس المستشارین المغربی وهو الغرفة الثانیة بالبرلمان المغربی، وأضاف البیان بضرورة الاستمرار فی مناهضة الاحتلال وصولاً لطرد برلمانییه من کل الأوساط العربیة والإسلامیة والتجمعات البرلمانیة الدولیة کافة.
ومن الجدیر ذکره أن مواقع التواصل الاجتماعی نشرت مقاطع مصورة لمشادة کلامیة حامیة وقعت فی مجلس المستشارین (الغرفة الثانیة بالبرلمان المغربی) بین برلمانیین مغاربة ووفد إسرائیلی یرأسه وزیر الأمن الصهیونی السابق، عمیر بیرتس، الذی وصل إلی المغرب للمشارکة فی المناظرة الدولیة التی تقیمها الجمعیة البرلمانیة لدول البحر المتوسط ومجلس المستشارین، فی ختامها تم طرد الوفد الإسرائیلی من المجلس، ورفع الجلسة بعد طرد الوفد الإسرائیلی وأخرجوا من مجلس المستشارین، وضم الوفد بالإضافة إلی بیرتس، مجلی وهبی، الذی علا صوته بالشتائم والصراخ.
وکانت منظمة العمل الوطنیة من أجل فلسطین الناشطة ضد التطبیع الإسرائیلی فی المغرب قد طالبت رئیس الغرفة الثانیة بالبرلمان المغربی قبل وصول الوفد الإسرائیلی بطرد الوفد وعدم اشراکه فی المناظرة وجاء فی رسالة وجهتها لرئاسة البرلمان:' 'إن مجموعة العمل تطالبکم باسم کل مکوناتها وباسم أطیاف الشعب المغربی، بالعمل الفوری لطرد عصابة الصهاینة بقیادة المجرم (عمیر بیرتس)، تجاوبا من المؤسسة التشریعیة مع الإرادة الشعبیة الرافضة لکل أشکال التطبیع مع الاحتلال الصهیونی'. 
انتهی/

 

خبرگزاری جمهوری اسلامی (ایرنا)