| |
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
 » المقالات » المقالات -
0.0 (0)
[1439/04/24]

النفوذ الاسرائیلی فی أمریکا؛ اللوبی والایباک أقوى من الدولة  

مقالات

النفوذ الاسرائیلی فی أمریکا؛ اللوبی والایباک أقوى من الدولة

الخمیس 23 ربیع الثانی 1439

الوقت - باسماء مختلفة تنشط الجماعات الصهیونیة فی أمریکا، فما بین مصطلح لوبی "Lobby" و"مصطلح جماعة الضغط "Pressure  Group" أو جماعات المصالح "Interest Groups" وصولا لمصطلح المجلس الثالث "The Third House" نجح الیهود فی التغلغل ضمن أروقة کافة المؤسسات الامریکیة فارضین رتماً وایقاعاً واحداً على السیاسیة الامریکیة الداخلیة والخارجیة منذ تأسیس الکیان الاسرائیلی وهو "اسرائیل أولاً" وقبل کل شیء.

ویشکل المؤتمـر الیهـودی الأمریکی والذی انبثق عنه لاحقا اللجنة الإسرائیلیة الأمریکیة للشؤون العامة المعروفة اختصارا باسم "أیباک" أهم المؤسسات الصهیونیة الأمریکیة الفاعلة، والتی تعمل على مساندة المواقف الإسرائیلیة، وتحارب أی تحالف مع العالم العربی والاسلامی یمکن أن یعود بسلبیة على "إسرائیل"، کما تقود الحملات الإعلامیة المعادیة للعرب والمسلمین، وتعارض مدهم بالسلاح المتطور.

وهذه المنظمة التی تشکل مزیجا من العدید من القوى الاقتصادیة والسیاسیة والاعلامیة (تضم أکثر من مئة ألف عضو) نجحت فی فرض نهجها بشکل کامل على قرارات الحکومات الامریکیة على مر العقود وتمکن 5 ملایین یهودی أمریکی من التحکم بقرابة 300 ملیون أمریکی، ولعب دورا مروعاً فی جعل واشنطن تتبع سیاسات أدت الى قتل وجرح مئات الالاف حول العالم.

کیف یؤثر اللوبی الصهیونی على القرار الامریکی؟

قوة اللوبی الصهیونی فی أمریکا تعاظمت خلال الفترة الماضیة بطریقة کبیرة، حتى ذهب الامر برئیس القیادة المرکزیة الأمریکیة الاسبق، الجنرال دیفید بتریوس، للاعتراف بأن "إسرائیل" أصبحت عائقًا أمام بلاده، لیؤکد ما تحدث عنه الرئیس الأمریکی الأسبق جیمی کارتر بأن جماعات الضغط الاسرائیلیة داخل واشنطن صاحبة أقوى نفوذ فی البلاد.

حیث نجح اللوبی الصهیونی فی فرض املاءاته على السیاسة الامریکیة حتى وإن کانت هذه السیاسات ستأتی بنتائج عکسیة على واشنطن نفسه، کما حصل خلال الغزو الامریکی للعراق 2003، والتحریض المستمر ضد ایران وسوریا، واخر تلک الشواهد القریبة کان فی نجاح اللوبی الصهیونی بدفع الرئیس الامریکی لاصدار قرار اعتبار القدس عاصمة للکیان الاسرائیلی وهو ما أثّر کثیراً على أمریکا التی وجدت نفسها بعزلة دولیة حقیقیة بعد هذا القرار.

ویعمل اللوبی الصهیونی داخل امریکا بطریقتین واحدة مباشرة تتم من خلال إجراء اتصالات واجتماعات مع کبار المسؤولین الأمریکیین، بمن فیهم الرئیس الأمریکی وأعضاء مجلس الکونجرس والشیوخ وکبار موظفی الخارجیة الأمریکیة، او غیر مباشرة من خلال اثارة القضایا المختلفة فی الاعلام واجراء الندوات وحملات الدعایة المکثفة لحشد الرأی العام الأمریکی، إلى جانب القضایا المثارة، والتی لا تحظى بالاهتمام الکافی لدى الإدارة الأمریکیة.

دور المال والاعلام فی التغلغل الیهودی داخل أمریکا

کذلک لعب أثریاء الیهود، الذین تشیر الاحصاءات الى أنهم أغنى مرتین من کل الدول العربیة، دوراً کبیراً فی شراء ولاء بعض دول العالم لصالح الکیان الاسرائیلی، ولم یقتصر دورهم على أمریکا فقط وإن کان هذا الدور برز بشکل کبیر فیها، حیث یستخدم اللوبی الیهودی، عبر منظماته العدیدة فی أمریکا، المال لاستمالة أعضاء الکونغرس إلى جانب "إسرائیل"، واستطاع هذا اللوبی على الدوام الضغط على الإدارات الأمریکیة، ورفع حجم المساعدات الأمریکیة الحکومیة التراکمیة منذ العام 1951 حتى نهایة العام 2009 إلى 104 ملیارات دولار.

وبالاضافة الى الجانب الاقتصادی الذی یعد مفتاح جمع الولاء لـ"اسرائیل"، فان هناک عاملاً آخر لاتقل أهمیة عن الاقتصاد وهو موضوع السیطرة على العقول عن طریق العالم أو کما یقال کسب الرأی العام العالمی (Public opinion)  فقد أدرک الیهود وقبل بدایة مشروعهم فی فلسطین أن السیطرة على الإعلام ستعطیهم مجالًا واسعًا لعملیة "غسیل مخ" للعقول البشریة، وستؤدی بطبیعة الحال إلى قلب الحقائق فی أذهان الناس، وطبع الصورة التی یریدونها فقط فی العقول، وعلى هذا الأساس وضع منظروا الصهیونیة العالمیة فی حسبانهم عدداً من القواعد اللازمة للسیطرة عقول الناس إعلامیًّا، وهو ما یتجلى بوضوح من خلال السیطرة على المؤسسات الإعلامیة فی أمریکا وأوروبا، حیث لا توجد وسیلة إعلامیة مرئیة أو إذاعیة أو مقروءة إلا ویوجد بها یهود فی مراکز قیادیة متقدمة، بدءاً من شبکات فوکس نیوز وأیه بی سی نیوز وسی إن إن (NBC وCBC وABC) وصحف نیویورک تایمز(التابعة لعائلة آرثر سالیزبرغر الیهودیة) وواشنطن بوست (التابعة لعائلة کاثرین غراهام مایر الیهودیة) کذلک صحیفة وول ستریت جورنال، التی تعدّ أکثر صحیفة یومیة تجاریة توزیعًا فی أمریکا، (مملوکة للیهودی بیتر کان)، مرورا بشبکة بی بی سی والاندبندنت والغاردیان البریطانیة وصولاً إلی القنوات التلفزیونیة الفرنسیة والألمانیة وغیرها، بالاضافة الى أن أهم وکالتی أنباء حول العالم أی وکالة أنباء رویترز التی مؤسسها هو جولیوس باول رویتر الألمانی الیهودی، ووکالة الأنباء الفرنسیة (فرانسبرس) کانت تسمى سابقًا وکالة أنباء هافاس نسبة إلى أحد مؤسسیها الیهود.

التمدد الیهودی فی الاعلام الامریکی موجود أیضا حتى فی مجال امتلاک أشهر دور نشر فی أمریکا، اذ یملک الیهود، شرکة سیمون وشاستر(simon & schuster)، وشرکة تایم وارنر ترید جروب (Time warner tread group).، وشرکة راندوم هاوس (Random House).

وعلیه فإن ما یقال وینشر فی وسائل الاعلام وما یحدد آلیة اتخاذ القرار فی أهم مراکز صنع القرار حول العالم (لاسیما واشنطن ونیویورک) یجب أن یصب بطریقة أو بأخرى بمصلحة الکیان الاسرائیلی، والسیاسی الامریکی مهما علت درجته سیکون دائما تحت رحمة تلک الوسائل القادرة على انهاء حلمه بتقریر اعلامی بسیط قادر على اشعال الرأی العام الامریکی ضده، وهو ماحصل فعلا عدة مرات على مر التاریخ الامریکی الحدیث.

 

موقع الوقت التحلیلی الاخباری

Parameter:311985!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار