wait
| |
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
 » أخبار » الأخبار
0.0 (0)
[1439/01/22]

روحانی: الحرس الثوری لیس فقط محبوبا لدى الشعب الایرانی وانما یحتل قلوب الشعب العراقی والاکراد ولبنان وسوریا  

خلال اجتماع مجلس الوزراء الیوم؛

روحانی: الحرس الثوری لیس فقط محبوبا لدى الشعب الایرانی وانما یحتل قلوب الشعب العراقی والاکراد ولبنان وسوریا

 2017/10/11 

طهران/ تسنیم// قال رئیس الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة حجة الإسلام والمسلمین حسن روحانی أن حرس الثورة الإسلامیة لیس فقط محبوبا لدى الشعب الایرانی وانما یحتل قلوب الشعب العراقی والاکراد، ولبنان وسوریا.

وافادت وکالة تسنیم الدولیة للانباء ان رئیس الجمهوریة حجة الاسلام حسن روحانی وفی کلمته الیوم الاربعاء باجتماع مجلس الوزراء، قال ان حرس الثورة الاسلامیة لایعتبر مؤسسة عسکریة فقط وانما یسکن قلوب الشعب الایرانی، وسطّر الملاحم خلال الایام العصیبة والخطیرة "دفاعا عن مصالحنا القومیة".

وأضاف قائلا إنه أصبح من الواضح الیوم من هی الحکومة الجامحة والشخص الذی لا یحترم القوانین الدولیة، کما أنّه أصبح من الواضح أی دولة استطاعت کسب احترام الدول والرأی العام العالمی، مضیفا: "إذا أرادت أمریکا أن ترتکب خطأ آخر وأن تقوم بخطوة ضد حرس الثورة الاسلامیة فهذا یعنی أنّها ترتکب الأخطاء تلو بعضها البعض. فحرس الثورة الإسلامیة لیس وحدة عسکریة فحسب فهو یحتلّ قلوب الشعب الإیرانی ودافع عن المصالح الوطنیة فی کافة مراحل الخطر".

وقال روحانی: "حرس الثورة الإسلامیة لیس محبوبا فقط لدى الشعب الإیرانی، بل هو محبوب أیضا لدى الشعب العراقی حیث ساهم بالدفاع عن بغداد، ومحبوب لدى الأکراد حیث ساهم فی الدفاع عن أربیل، ومحبوب لدى سوریا حیث ساهم بالدفاع عن دمشق، ومحبوب لدى لبنان حیث کان طرفا داعما لاستقلال لبنان. لقد کان حرس الثورة الإسلامیة الى جانب المظلومین وواقف فی وجه الارهابیین".

وتابع بالقول: "من حق الأمریکیّون أن یشعروا بالغضب من الحرس الثوری فهم أرادوا إبقاء داعش لعشرین سنة فی المنطقة واستخدامه کأداة لتنفیذ سیاساتهم. لکن حرس الثورة الإسلامیة وعبر دعمه للشعب العراقی والسوری واللبنانی قد أذل داعش".

وأضاف رئیس الجمهوریة: "من حق الولایات المتحدة أن تنزعج من الاتفاق النووی لأنه أبطل المزاعم الأمریکیة التی کانت تزعم دوما بأن إیران تسعى لصناعة القنبلة النوویة خلف الستار، وعندما توصلنا الى الاتفاق النووی أثبتنا کذبهم".

وأکّد رئیس الجمهوریة على أن الجیش وحرس الثورة الإسلامیة وقوات التعبئة (البسیج) لیسوا منفصلین عن الشعب فهم من الشعب قائلا: "لا یوجد أی خلاف بین الأطراف الإیرانیة حول ضرورة مواجهة مؤامرات الأعداء وکلّنا سوف نکون صف واحد والى جانب بعضنا البعض بکل ثبات وسیقاوم الشعب الإیرانی المؤامرات عبر الصمود والمواجهة".

/انتهى/

 

وکالة تسنیم الدولیة للانباء