wait
| |
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
 » کلام » یوم القدس العالمی
0.0 (0)
السفارة الإیرانیة فی بیروت تحیی «یوم القدس العالمی»
[1438/10/07]

فتحعلی: کلما اقتربنا من طریق تحریر فلسطین کلما ازدادت المؤامرات  

السفارة الإیرانیة فی بیروت تحیی «یوم القدس العالمی»

فتحعلی: کلما اقتربنا من طریق تحریر فلسطین کلما ازدادت المؤامرات

الجمعة ١ تموز ٢٠١٦ 

 

 

اعتبر سفیر الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة لدی لبنان محمد فتحعلی أنه 'لیس غریبا أنه کلما اقتربنا من طریق تحریر فلسطین کلما ازدادت المؤامرات وحیکت الفتن بین أبناء الأمة الواحدة التی هی «خیر أمة أخرجت للناس» لحرفها وصرفها عن عدوها الأساسی الذی یتربص بها'.

کلام السفیر فتحعلی جاء فی سیاق کلمة ألقاها خلال حفل إفطار أقامته السفارة الإیرانیة فی لبنان مساء أمس الخمیس  إحیاءً لمناسبة «یوم القدس العالمی» حضره ممثلون عن رئیس مجلس النواب اللبنانی نبیه بری، وعن رئیس الحکومة تمام سلام، وعن الرئیس الأسبق إمیل لحود، وممثلون عن القیادات الروحیة ورؤساء الطوائف فی لبنان وحشد من الوزراء والنواب والقیادات الحزبیة والشخصیات السیاسیة والعلمائیة اللبنانیة والفلسطینیة، ودبلوماسیون.

وقال السفیر فتحعلی فی کلمته: لقد "أعلن إمام الأمة الراحل الإمام الخمینی (قدس سره) یوم القدس العالمی فی آخر جمعة من شهر رمضان المبارک لتبقی القدس حیة فی وجدان وضمیر الأمة حتی تتحد الإرادات الحرة من أجل تحریرها وإنقاذها من براثن الاحتلال الصهیونی".

ولفت الى أن "یوم القدس العالمی یمکنه أن یلعب دورا هاما فی مصیر الشعب الفلسطینی وأن یکون مناسبة مؤثرة لاتحاد الأمة بکافة أطیافها وأحرارها وبجمیع طوائفها ومکوناتها فی الدفاع عن الحقوق القانونیة والتاریخیة للشعب الفلسطینی، فتعبر عن إیمانها الراسخ الداعم لفلسطین وبالحل الناجز للقضیة الفلسطینیة الذی ینطلق من الإعداد والتعبئة الشعبیة الشاملة فی سبیل القضاء على الغدة السرطانیة واستئصالها ومن أجل التعهد بالولاء والثبات فی مواجهة کل الطروحات والمشاریع الاستسلامیة ورفض کل الحلول الدولیة التی تغفل حقوق الشعب الفلسطینی وحقه فی الحریة والسیادة والاستقلال والعیش بسلام علی کامل أرضه".

وأضاف السفیر الایرانی ببیروت: 'لقد اختار الإمام الخمینی (قدس سره) هذا الیوم لیکون تظاهرة سیاسیة تعم کافة مدن العالم الإسلامی لتکون صوتا واحدا ونداء قویا یتصاعد من حناجر الشعوب ولیکون تعبیرا سنویا لتجدید الموقف المبدئی لأحرار هذه الأمة ومصداقا لالتزام الشعوب العربیة والإسلامیة بقیمها الدینیة ورفضها لکل الأنظمة المرتهنة لإرادة الاستکبار العالمی والحلول المستوردة وکشفا لکل الألاعیب والمؤامرات التی تحاک لتصفیة القضیة الفلسطینیة ولتکون القضیة قد رسخت جذورها فی عمق الوجدان الإنسانی لا یطویها النسیان مهما طال الزمن ولتکون شاخصا حیا یعبر عن ضمیر الأمة... وإن کانت هذه المؤامرة تعبر عن نفسها فی هذه المرحلة من خلال التنظیمات الإرهابیة التکفیریة التی تنفذ عملیاتها الإرهابیة فی کل حدب وصوب، وآخر هذه الأعمال المروعة تجلت فی القاع (شمال شرق لبنان)".

وأکد سفیر ایران لدى لبنان 'أن فلسطین لن تعود إلا بالجهاد والمقاومة وأن أی طریق آخر لن یعید فلسطین ولا أی أرض محتلة... کما أثبتت التجربة العملیة فی لبنان أن الجیش الصهیونی لم یندحر عن الأرض اللبنانیة المحتلة إلاّ من خلال المقاومة الإسلامیة الباسلة التی حطمت أسطورته ومرغت وجهه فی التراب ، ولهذا فنحن نعتقد أن المفاوضات والقرارات الدولیة منذ احتلال فلسطین عام 1948 لم تکن إلا تسویفا وخداعا وسرابا".

وختم السفیر فتحعلی کلمته قائلاً: 'إننا فی الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة وفی ظل القیادة الحکیمة لقائد الثورة الإسلامیة آیة الله العظمى الإمام السید علی الخامنئی دام ظله الشریف وحکومة فخامة الرئیس الدکتور حسن روحانی نقف دائما وبکل فخر واعتزاز الى جانب الشعب الفلسطینی ومقاومته الشریفة مؤکدین على وحدة کافة القوی الفلسطینیة المقاومة فی مواجهة العدو الصهیونی لدحره عن کامل فلسطین من البحر الى النهر"./انتهى/

 

المصدر: وکالة مهر للانباء