12 مرداد 1398 22:01:08
فی مقابلة مع ارنا:

عدنان منصور: ادراج ظریف على لائحة الحظر قرار احمق  


فی مقابلة مع ارنا:

عدنان منصور: ادراج ظریف على لائحة الحظر قرار احمق

٣ أغسطس ٢٠١٩

بیروت/ 3 آب/ اغسطس/ ارنا- وصف السفیر اللبنانی الاسبق لدى طهران "عدنان منصور" ان القرار الامریکی بادراج وزیر الخارجیة الایرانی "محمد جواد ظریف" على لائحة الحظر "|بالقرار الاحمق".

و قال عدنان منصور فی مقابلة اجرتها معه مراسلة ارنا، ان ظریف هو رئیس الدبلوماسیة الایرانیة وهو الذی یتولى عملیة المفاوضات مع دول العالم  کیف یمکن وضعه على لائحة الحظر فی الوقت الذی تطالب فیه الولایات المتحدة الامریکیة باجراء مفاوضات مع ایران، مع من ستفاوض ایران؟ ستتفاوض مع دولة هی تضع رئیس الدبلوماسیة على لائحة الحظر؟

واضاف: ظریف لیس له حسابات وعقارات فی امریکا وامریکا تعرف هذا الشی ولکن ترید ان تمارس نوع من الضغط الدبلوماسی على ایران بعدما نفذت وفشلت کل الاجراءات التی اتخذت ضد ایران بما فیها الاجراءات الاقتصادیة أو المالیة او التجاریة او غیر ذلک لافتا ان الرئیس الامریکی "دونالد ترامب" اراد أن یصعد من هذه الاجراءات من اجل ممارسة الضغط الدبلوماسی على ایران وتطویق تحرک وزیر الخارجیة الایرانی.

واشار الى ان ظریف هو من ابرز وزراء الخارجیة فی دول العالم و هو یتمتع بالکفاءة وبالحنکة وبالدبلوماسیة والثقافة الکبیرة، لکن هذا الاجراء لن یؤثر على ظریف ولن یوثر على ایران لامن قریب او بعید على اعتبار ان دول الاتحاد الاوروبی ترفض هذا القرار وتعتبره یعیق العمل الدبلوماسی والتواصل لذلک یبقى هذا القرار، قرار امریکی و لن تکون له تاثیر على دول العالم لان لایران علاقات دبلوماسیة مع دول العالم کلها.

هذا هو نص الحوار:

 امریکا هی التی اوجدت التوتر

وفی جانب اخر من الحوار قال عدنان منصور: عندما نتحدث عن التوتر فی المنطقة نرید ان نطرح سوالا، من اوجد هذا التوتر؟ لیست ایران، الذی اوجد هذا التوتر هو القرار غیر الصائب والظالم عندما اتخذته الولایات المتحدة الامریکیة وخرجت من الاتفاق النووی مع ایران، خروج ترامب من الاتفاق النووی الایرانی هو الذی سبب بکل هذه المشاکل فی المنطقة. 

عند توقیع الاتفاق النووی عام 2015  وجدنا کیف الامور کانت تسیر بشکل طبیعی والرئیس الایرانی حسن روحانی اعتبر الاتفاق انه بین الرابح و الرابح ولیس هناک من خسر ولکن اتى ترامب لیطیح بالاتفاق النووی وبعد ذلک اراد أن یأتی بایران الى طاولة المفاوضات وهذا امر لا تقبله ایران خاصة وان اتفاقا قد وقع وعندما تذهب ایران مرة اخرى لتوقیع الاتفاق هذا یعنی انها تأتی من موقع الضعف ولیس من موقف القوة وهذا ما لا تقبل به ایران.

وفیما اشار الى لجوء ترامب الى سلسلة من العقوبات تجاة مسؤولین ایرانیین وقادة عسکریین، اوضح  عدنان منصور ان کل ذلک هو الذی ادى الى توتیر الازمة فی المنطقة، الذی یتحمل المسؤولیة هو الولایات المتحدة لذلک الى وم اذا ما اردنا ان نخرج من هذا التوتر فی المنطقة یجب ان تعود امریکا إلى الاتفاق النووی الایرانی وتتوقف عن الانسحاب، یمکن ان یودی ذلک فیما بعد الى الاتصالات والتبادل والمفاوضات ولکن دعوة ایران الى المفاوضات وامریکا تصر البقاء خارج الاتفاق وهذا امر لن یتحقق.

ایران لابد ان تقوم بتعزیز علاقاتها مع کل، ولها علاقات قویة مع دول کبیرة مثل الصین والهند وروسیا ودول فاعلة فی العالم، ایران تدعو الى السلام ولا تدعو الى التوتر وهی صاحب الحق فی هذا المجال، العقوبات تفرض من قبل جهة والعالم لا یتقبل ذلک، الاتحاد الاوروبی هو الحلیف للولایات المتحدة لکن لا یرتاح لخروج امریکا من الاتفاق لان هذا یعید القضیة الى نقطة الصفر الى مربع الاول وایضا بنسبة لروسیا والصین هذان البلدان حریصان على اقامة افضل العلاقات مع ایران وهم یعرفون جیدا ان ایران لم تقم بعمل یوتر المنطقه ولم تنسحب من الاتفاق النووی لازالت تلتزم بالاتفاق و لکن مایریده العالم هو ان تحترم امریکا هذا الاتفاق.

 لا یمکن ان تستمر الدول العربیة بالابتعاد عن ایران

وحول مواقف الدول العربیة تجاه ایران قال السفیر اللبنانی السابق لدى طهران: فی نهایة الامر لابد من الدول العربیة أن تعرف جیدا ایران لیست دولة عدوة، ایران دولة صدیقة وشقیقة وعلى دول المنطقة ان تقیم افضل العلاقات مع ایران لان اقامة العلاقات الطیبة لا تفید ایران فقط وانما تفید دول المنطقة ککل وهذه الدول تستطیع ان تنهض بهذه المنطقة بمبدأ القائم على الاحترام وتقبل الاخر، لا یمکن ان تستمر الدول العربیة  بالابتعاد عن ایران، فی نهایة الامر ستجد ان هذه الدولة لابد من الوقوف بجانبها ونتعاون معها لاقامة علاقات مشترکة وبناءة تخدم شعوب المنطقة.

وحول ما یسمی بفریق "ب" اوضح عدنان منصور: ان العدو الصهیونی هو یلوح دائما بحرب ویهدد ویتوعد وهذا الامر لم یعد جدیدا وهذا لن یخفف من عزیمة القوی المناهضة للهیمنة والتسلط و للعدوان الاسرائیلی، هنا بعض الاطراف العربیة تنسق مع الخارج من أجل تحقیق رغبات الخارج ولیس من اجل تحقیق رغبات الشعوب ولکن اقول ان ایران و بسبب مناعتها وصمودها وصمود المحور الداعم للقضیة الفلسطینیة و للقضایا العادلة فی المنطقة تستطیع ان تتجاوز هذه الازمة وتستطیع ان  تقف فی وجه السیاسات الخارجیة التی تتربص بالمنطقة.

وفی جانب اخر من هذه المقابلة اشار الى طلب الرئیس اللبنانی حول تفسیر مادة 95 من الدستور اللبنانی، و قال: ان الرئیس میشل عون یرید ان یقول ان الظروف فی لبنان غیرمؤاتیة لتحقیق بنود الطائف وهو الغاء الطائفیة فی المناصب، انه یرید ان تکون الوظائف مناصفة.

هذه المادة واضحة فی الشکل والاساس وعلى نا احترام هذه المادة حتى نجد صیغة افضل منها فیما بعد.

وحول التزام حزب الله الصمت حول تفسیر مادة 95 من قبل الرئیس عون، قال عدنان هذا یعود الى العلاقات الموجودة بین حزب الله والرئیس عون لانه لا یرید أن یقف فی وجه الرئیس خاصة ان هناک تحالف بین الطرفین.

وفی جانب اخر من المقابلة علق عدنان منصور على احتجاجات النازحین الفلسطینین فی لبنان على قانون العمل الجدید قائلا: ان طرح مسألة النازحین الفلسطینیین والعمل لیس بمکانه الیوم على اعتبار ان الفلسطینیین لهم وضع خاص یختلف عن النازحین متواجدین فی لبنان کالنازحین السوریین والعراقیین والعدید من جنسیات اخرى لان الفلسطینیین موجودون فی لبنان منذ عام 1948 ویطمحون للعودة الى بلادهم لذلک لیست لهم موارد وتضییق الخناق على هم لا یمکن ان یتم بشکل الذی یخدم الفلسطینیین واللبنانیین، المسالة انسانی، النازح الفلسطینی لا یمکنه ان یتحمل المزید من القرارات والضغوظ لان هذا یتعارض کلیا مع وضعه الانسانی وخاصة ان لبنان ملتزم بالقضیة الفلسطینیة؛ اتصور فی نهایة الامر ستتم تسویة هذا الامر و وزیر العمل سیعود عن قراراته.

انتهی/

 

وکالة الجمهوریة الاسلامیة للانباء (أرنا)

Parameter:423827!model&4354!print -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)