7 مهر 1399 19:46:55

وزیر الدفاع القطری یکشف لأول مرة تفاصیل خطة لدول المقاطعة لـ”غزوها عسکریا” على مرحلتین  

أکد وزیر الدولة القطری لشؤون الدفاع، خالد بن محمد العطیة، أن “خطة لغزو قطر على مرحلتین کانت موجودة لدى ما وصفها بـ”دول الحصار”، فی إشارة إلى الدول التی أعلنت مقاطعتها للدوحة المتمثلة بکل من المملکة العربیة السعودیة والإمارات والبحرین بالإضافة إلى مصر.


وزیر الدفاع القطری یکشف لأول مرة تفاصیل خطة لدول المقاطعة لـ”غزوها عسکریا” على مرحلتین

الدوحة ـ وکالات: أکد وزیر الدولة القطری لشؤون الدفاع، خالد بن محمد العطیة، أن “خطة لغزو قطر على مرحلتین کانت موجودة لدى ما وصفها بـ”دول الحصار”، فی إشارة إلى الدول التی أعلنت مقاطعتها للدوحة المتمثلة بکل من المملکة العربیة السعودیة والإمارات والبحرین بالإضافة إلى مصر.

وقال العطیة، فی مقابلة أجرتها معه قناة “الجزیرة”: “الحقیقة لم یکن هناک نیة، کان هناک تخطیط لغزو قطر، التخطیط بنی على مرحلتین، الحصار، الضغط على الشعب على اعتبار أنه قد یکون هناک تأثیر مباشر على الشارع القطری ومن ثم الغزو العسکری”.

وتابع: “النیة المبیتة لدول الحصار هی الغزو ولیس الحصار ومعرفة نتائج الحصار وهی أمور واضحة بالنسبة لنا، وکل المعلومات الاستخباراتیة والأدلة المتوفرة لدینا تثبت بما لا یدع مجالا للشک أنه کان هناک تخطیط للغزو… إذا لم نکشف الأدلة الاستخباراتیة لاعتبارات لدینا، فهناک أدلة وثقها رؤساء دول، وثقها سمو أمیر الکویت فی لقائه مع الرئیس الأمریکی، ووثقها الرئیس الأمریکی فی لقائه مع رئیس رومانیا، ووثقها وزیر خارجیة سابق لألمانیا وکلهم أکدوا أنه کانت هناک نیة للغزو العسکری لدولة قطر”.

وفی 5 یونیو/ حزیران 2017، فرضت السعودیة والإمارات والبحرین ومصر “إجراءات عقابیة” على قطر، على خلفیة قطع العلاقات معها، بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما تنفیه الدوحة، فی أسوأ أزمة منذ تأسیس مجلس التعاون لدول الخلیج عام 1981.

وتبذل الکویت جهودا للوساطة بین طرفی الأزمة، لکنها لم تتمکن حتى الآن من تحقیق اختراق یعید الأوضاع لما کانت علیه بین دول مجلس التعاون الخلیجی الست، وهی: قطر والسعودیة والإمارات والکویت والبحرین وسلطنة عمان.

 

رأی الیوم

Parameter:463531!model&4354!print -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)