4 مهر 1399 23:11:53

لهذا السبب یسعى إعلام "محور التطبیع" لتبییض "مجرمی الحرب" الإسرائیلیین  

دأبت وسائل إعلام الدول المشارکة فی مشروع التطبیع الخلیجی الإسرائیلی، خلال الفترة الماضیة، على تلمیع مسؤولین بحکومة الاحتلال وتقدیمهم کشخصیات سیاسیة، بینما تتهمهم الشعوب العربیة والفلسطینیون، لأنهم "مجرمو حرب"، بحسب قواعد القانون الدولی.


لهذا السبب یسعى إعلام "محور التطبیع" لتبییض "مجرمی الحرب" الإسرائیلیین

 

مسؤولی الاحتلال باتوا حاضرین بقوة فی صحف الإمارات والسعودیة

الثلاثاء، 22-09-2020

أشرف کمال - الخلیج أونلاین

- کیف بدأت صحف دول محور التطبیع الخلیجی تلمیع مجرمی الحرب الإسرائیلیین؟

أفسحت لهم صفحات الجرائد لتقدیم وجهات نظر کشرکاء سیاسیین ولیس کقادة احتلال عسکریین.

- لماذا تقوم هذه الدول بهذا الأمر؟

لطمس حقیقة أن من یتولون أمر إسرائیل حالیاً مجموعة من مجرمی الحرب السابقین.

- ما خطورة هذا السلوک؟

یبرر جرائم الاحتلال وربما یمنحها غطاء إعلامیاً أکبر فی المستقبل.

دأبت وسائل إعلام الدول المشارکة فی مشروع التطبیع الخلیجی الإسرائیلی، خلال الفترة الماضیة، على تلمیع مسؤولین بحکومة الاحتلال وتقدیمهم کشخصیات سیاسیة، بینما تتهمهم الشعوب العربیة والفلسطینیون، لأنهم "مجرمو حرب"، بحسب قواعد القانون الدولی.

وبینما کان الإعلام الإماراتی والسعودی ینظر إلى ظهور المتحدث باسم جیش الاحتلال أفیخای أدرعی، على إحدى الشاشات، بوصفه خروجاً عن النص العربی، ومحاولة غیر مباشرة للتطبیع، أصبح الإعلام نفسه الیوم یستضیف رؤوس دولة الاحتلال بوصفهم "شخصیات سیاسیة" لها وزنها فی المنطقة.

صحیفة "الاتحاد" الإماراتیة نشرت الثلاثاء (15 سبتمبر)، حواراً مع وزیر خارجیة الاحتلال غابی أشکنازی، احتفت فیه بوصف أشکنازی لولی عهد أبوظبی محمد بن زاید بأنه "قائد فذّ"، وحرصت على وصف الوزیر (الذی شغل منصب رئیس أرکان جیش الاحتلال) بـ"معالیه".

کما أفردت الصحیفة الإماراتیة مساحة فی الیوم نفسه للمتحدث باسم الخارجیة الإسرائیلیة، یور حاییت، تحدث فیها عن مجالات التعاون المستقبلیة بین الجانبین.

تجمیل الاحتلال وتشویه المقاومة

لیس أشکنازی وحده الذی حاولت وسائل الإعلام الإماراتیة أو السعودیة، غسل یده من دماء الفلسطینیین، وتسویقه للشارع العربی کسیاسی له حضور یمثل دولة لها وجود؛ مُحاولةً بذلک تغییر حقائق تاریخیة ثابتة، خلاصتها أن هؤلاء جمیعاً یمثلون نظام احتلال غیر شرعی.

فخلال الشهور القلیلة الماضیة، استضافت صحف مملوکة للسعودیة والإمارات، أو مقربة منهما على الأقل، کلاً من رئیس وزراء الاحتلال بنیامین نتنیاهو، ووزیر جیشه بینی غانتس، ووزیر خارجیته غابی أشکنازی، ومئیر بن شبات رئیس مجلس الأمن القومی، وإیلی کوهین وزیر الاستخبارات الإسرائیلی.

فی المقابل، لا تحظى المقاومة الفلسطینیة، ولا أحد من رموزها، بهذا الحضور الإعلامی المکثف الذی یحظى به رموز الاحتلال على صفحات جرائد محور التطبیع الخلیجی، بل إنها لا تَسلم من هجوم هذه المؤسسات الإعلامیة المتواصل.

هذا التسویق الإعلامی لمن یتهمهم الفلسطینیون بـ"مجرمی الحرب" من أعضاء حکومة الاحتلال، بدا هادفاً بالدرجة الأولى إلى نقلهم من خانة العسکریین المتورطین فی جرائم جنائیة ضد الفلسطینیین، إلى خانة الساسة المتورطین فی خلاف سیاسی مع السلطة الفلسطینیة.

ویبدو الفارق کبیراً جداً، بین تقدیم هذه الأسماء کوزراء فی حکومة دولة بات "معترفاً بها" من مُلّاک وسائل الإعلام التی تستضیفهم، وتقدیمهم کقادة احتلال شارکوا أو خططوا لارتکاب جرائم ضد الشعب الفلسطینی.

وبعد أیام من إعلان تطبیع علاقات الإمارات مع "إسرائیل"، أجرت قناة "سکای نیوز عربیة" أول مقابلة مع رئیس وزراء الاحتلال، الذی احتفى بتقاربه مع دول عربیة.

والقناة مملوکة لحکومة أبوظبی، ویرأس مجلس إدارتها الوزیر فی الحکومة الإماراتیة سلطان الجابر، أما ملکیة القناة فتعود لشرکة أبوظبی للاستثمار الإعلامی التی یدیرها الشیخ منصور بن زاید آل نهیان، وهو وزیر شؤون الرئاسة فی دولة الإمارات.

من جهتها، سارعت الوکالات البحرینیة، الثلاثاء (22 سبتمبر)، للاحتفاء بمکالمة هاتفیة جرت بین ولی عهد البلاد الشیخ سلمان بن حمد، ورئیس الوزراء الإسرائیلی، ناقشا خلالها "مجالات التعاون الثنائی فی إطار إعلان تأیید السلام بین الطرفین، وعدداً من المستجدات على الساحتین الإقلیمیة والدولیة".

المحلل الفلسطینی إسلام عفیفة قال إن الموقف السیاسی والإعلامی لمحور التطبیع الخلیجی لیس جدیداً، وهو امتداد لعلاقات قدیمة جرى الکشف عنها مؤخراً، جمعت هذه الدول بقادة الاحتلال العسکریین؛ ومن ثم لا یمکن أن تتحدث هذه الدول عن شرکائها کمجرمین.

وفی تصریح لـ"الخلیج أونلاین"، قال عفیفة: إن دولاً مثل الإمارات والسعودیة "ارتکبت جرائم حرب هی الأخرى فی الیمن ولیبیا وغیرهما؛ ومن ثم ستحذف من قاموسها فکرة وصف قادة الاحتلال بأنهم مجرمو حرب"، مشیراً إلى أن قادة الاحتلال هم من اغتالوا القیادی السابق فی حرکة "حماس" محمود المبحوح، على الأراضی الإماراتیة، ومع ذلک لم تتخذ الأخیرة أی موقف.

ویقفز محور التطبیع مع الاحتلال من التطبیع إلى الشراکة على الصعد کافة؛ ومن ثم "لا یمکن أن یصف الشرکاء بعضهم بعضاً بصفاتهم الحقیقیة، کمجرمی حرب، بل إنهم سیبررون أی جرائم إسرائیلیة مستقبلیة، وسیمنحهم مظلة إعلامیة کبیرة، وهذا ما یخشاه الفلسطینیون"، کما یقول عفیفة لـ"الخلیج أونلاین".

وأشار المحلل الفلسطینی إلى أن إعلام محور التطبیع الخلیجی سیکون أکثر دفاعاً عن جرائم "إسرائیل"، وأکثر هجوماً على الفلسطینیین، لافتاً إلى أن "منظومة الإعلام التابعة للإمارات تحدیداً لطالما نعتت، قبل التطبیع، المقاومة الفلسطینیة بالإرهاب، واتهمت الفلسطینیین بأنهم هم من یرفضون السلام".

اندفاع إماراتی وتذبذب سعودی

​وبالنظر إلى تعامل وسائل الإعلام التابعة للدول الخلیجیة السائرة فی رکب التطبیع أو المقبلة على السیر فیه، یبدو واضحاً أن الإعلام الإماراتی یتبنى وجهة النظر الإسرائیلیة ویدافع عنها، ویمنح ساسة الاحتلال مساحات کبیرة للظهور بمظهر الشریک السیاسی، لا المحتل المجرم.

فی المقابل، فإن وسائل الإعلام السعودیة تبدو مترددة باعتبار المملکة لدیها حسابات مختلفة عن حسابات حلیفتها (الإمارات) فیما یتعلق بالتلمیع الإعلامی لمسؤولی الاحتلال، على الأقل، قبل وجود علاقات رسمیة بین الطرفین.

ففی حین سارعت إلى نشر أخبار اتفاقیات التطبیع الإماراتیة والبحرینیة، بعناوین عریضة تشیر إلى "السلام"، لم تندفع بعدُ إلى نشر حوارات أو مقابلات لشخصیات إسرائیلیة، فیما بدا تماشیاً مع الرأی الحکومی المتمسک بمبادرة السلام العربیة کحل للقضیة الفلسطینیة.

لکن، وفی أواخر یونیو الماضی، وللمرة الأولى منذ إعلان قیام دولة الاحتلال قبل أکثر من سبعین عاماً، أجرت صحیفة "إیلاف" السعودیة أول حوار مع إیلی کوهین، وزیر الاستخبارات الإسرائیلی، تحدَّث فیه عن خطر إیران، والعلاقات الخلیجیة العربیة مع "إسرائیل"، وعن التطبیع. وکان هذا أول حوار یجریه کوهین بعد تولیه منصبه.

وبعد شهرین من هذا الحوار، نشرت صحیفة "الخلیج" السعودیة، أواخر أغسطس، مقالاً لإیلی کوهین، الباحث الذی یعمل فی المکتب الإعلامی لحکومة نتنیاهو، ثم عادت وحذفته بعد ساعات.

وقد نشر کوهین تغریدة على حسابه الرسمی فی "تویتر"، الخمیس (27 أغسطس)، قال فیها: "نداء إلى کل رؤساء الصحف المطبوعة فی الخلیج وأصحاب السمو والسعادة.. أعطوا مجالاً للرأی الآخر والأقلام الإسرائیلیة المحترفة".

وأرفق کوهین التغریدة بصورة لمقال بعنوان "السلام خارج دول الطوق"، قال إنه نُشر فی صحیفة إلکترونیة سعودیة (صحیفة الخلیج)، لکن بالبحث عن المقال سیتضح أنه لم یعد موجوداً على موقع الصحیفة.

مقالی الیوم فی صحیفة الخلیج الإلکترونیة السعودیة 🇸🇦 ، قراءة ممتعة لیلا توف علیخم 🇮🇱🕎@alkhaleeg pic.twitter.com/TiAKnp9yaZ

— إیدی کوهین אדי כהן 🇮🇱 (@EdyCohen) August 27, 2020

موقع "یورو نیوز" تتبَّع المقال، قائلاً: "إذا تبعنا الرابط الذی نشره کوهین، یتبین أن المادة التی کانت فیه محذوفةٌ، وتظهر الصورة أدناه بدل المادة. تقنیاً، من الواضح أن صحیفة الخلیج نشرت مادة، حملت الرقم 311364، وحُذفت فی وقت لاحق".

وأوضح الموقع فی تقریر نشره 28 أغسطس الماضی: "ولو دققنا أکثر فی محرک البحث جوجل، یتبیّن أن الصحیفة نشرت فعلاً مقالاً جاء تحت عنوان (السلام خارج دول الطوق)، ونُشر فعلاً فی الموقع المذکور، منذ 18 ساعة تحدیداً".

ولاحقاً قال کوهین نفسه، إن المقال قد حُذف بعد ساعة من نشره، متسائلاً عن سبب الحذف.

المقال حذف من الصحیفة السعودیة 🇸🇦 الغرّاء ، بعد نشره بساعة واحدة .. ما هو سبب الحذف یا ترى ؟!@alkhaleeg pic.twitter.com/6AxWsozHHN

— إیدی کوهین אדי כהן 🇮🇱 (@EdyCohen) August 27, 2020

 

الخلیج أونلاین

Parameter:463372!model&4354!print -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)