22 شهريور 1399 03:21:56

الیمن: "أنصار الله" تعتبر التطبیع البحرینی تحصیل حاصل.. و"المؤتمر الشعبی" یستنکر  

بعد إعلان التطبیع البحرینی-الإسرائیلی، المکتب السیاسی لأنصارالله یقول إن القضیة الفلسطینیة ارتاحت من عبء أنظمة لطالما ظلت توجه لها طعنات الغدر سراً. وحزب المؤتمر الشعبی العام یستنکر الخطوة البحرینیة ویدعو أحرار العالم إلى رفض التطبیع.


الیمن: "أنصار الله" تعتبر التطبیع البحرینی تحصیل حاصل.. و"المؤتمر الشعبی" یستنکر

الکاتب: المیادین نت

المصدر: المیادین

بعد إعلان التطبیع البحرینی-الإسرائیلی، المکتب السیاسی لأنصارالله یقول إن القضیة الفلسطینیة ارتاحت من عبء أنظمة لطالما ظلت توجه لها طعنات الغدر سراً. وحزب المؤتمر الشعبی العام یستنکر الخطوة البحرینیة ویدعو أحرار العالم إلى رفض التطبیع.

أنصار الله: الأنظمة المهرولة نحو التطبیع لا تمثل شعوبها

قال المکتب السیاسی لحرکة "أنصارالله" فی الیمن، إنه "لا نستغرب إعلان التطبیع بین النظام البحرینی والعدو الإسرائیلی".

وبعد إعلان قرار التطبیع البحرینی-الإسرائیلی، أکدت حرکة أنصار الله أن "التحاق البحرین علناً بقطار التطبیع تحصیل حاصل لنظام تابع یعیش تحت الوصایة الأمیرکیة والإسرائیلیة".

وأشارت "أنصار الله" إلى أن "الأنظمة المهرولة نحو التطبیع لا تمثل شعوبها وستدفع یوماً ثمن الخیانة بکلفة باهظة".

وجددت حرکة أنصار الله وقوفها إلى جانب الشعب البحرینی فی "نضاله لاستعادة کرامته وسیادة دولته والتخلص من نظام الخیانة".

کما، قالت الحرکة إن "القضیة الفلسطینیة ارتاحت من عبء أنظمة لطالما ظلت توجه لها طعنات الغدر سراً والیوم تشهرها علناً".

من جهته، استنکر حزب "المؤتمر الشعبی العام" فی الیمن القرار البحرینی، قائلاً إن "تطبیع البحرین بعد أقل من شهر على إعلان التطبیع بین الإمارات وإسرائیل فی سابقة خطیرة تؤکد ما وصلت إلیه بعض الأنظمة العربیة من حالة هوان وتسابق على إرضاء العدو الاسرائیلی ومتاجرة بقضایا الأمة وفی مقدمتها القضیة الفلسطینیة".

"المؤتمر الشعبی العام" أکد أن "التطبیع یأتی ضمن ما  یسمى بصفقة القرن واستکمال مخطط تدمیر الدول العربیة التی کانت ولا تزال تقف فی وجه مقاومة خطط التطبیع مع العدو الاسرائیلی والتآمر على قضایا الأمة".

کما دعا "المؤتمر الشعبی" جمیع أحرار وشرفاء وشعوب الأمة وفی مقدمتها الأحزاب العربیة إلى "إدانة واستنکار ورفض مواقف التطبیع مع العدو الصهیونی بأی شکل من الأشکال، باعتبار ذلک خیانةً للقضیة الفلسطینیة وللشعب الفلسطینی".

وفی وقت سابق الیوم، أکد الرئیس الأمیرکی دونالد ترامب، أن البحرین ستنضم إلى الإمارات فی إبرام اتفاق مع "إسرائیل" لتطبیع العلاقات.

ورأى ترامب أنه "یوم تاریخی ومذهل لأن إعلانه یأتی فی ذکرى 11 أیلول/سبتمبر"، مشیراً إلى أن "السعودیة تقوم بأشیاء ما کانت تقوم بها وعناصر الکراهیة والقتال بدأت تتلاشى".

ورحب بهذا الاتفاق الرئیس المصری عبد الفتاح السیسی.

وأفادت قناة "کان" الإسرائیلیة بأن ولی العهد البحرینی سلمان بن حمد آل خلیفة، من المتوقع أن یصل إلى الولایات المتحدة یوم الإثنین والإعلان عن تطبیع العلاقات مع "إسرائیل".

 

المیادین

Parameter:462475!model&4354!print -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)