25 ارديبهشت 1398 22:51:44

الموساد ینشر تفاصیل مثیرة لاغتیال 3 قیادات بارزین لفتح فی بیروت  


الموساد ینشر تفاصیل مثیرة لاغتیال 3 قیادات بارزین لفتح فی بیروت

 الجمعة 10 مایو 2019 م 

القدس المحتلة / سما /

کشف جهاز الموساد الإسرائیلی بعد 46 عاما، تفاصیل عملیة "ربیع الشباب"، والتی اغتیل فیها بوسط العاصمة اللبنانیة بیروت، ثلاثة من قادة حرکة فتح البارزین، مشیرا لمشارکة نحو 3000 آلاف جندی وموظف لنجاح العملیة .

وارفقت صحیفة “یدیعوت" الإسرائیلیة، مع المعلومات التی قالت إنها انفردت فی نشر ها، صورا ورسومات هندسیة للمبنى المستهدف فی شارع فردان، والذی وقعت فیه عملیة التصفیة لکل من الشهداء کمال عدوان، وکمال ناصر، وأبو یوسف النجار، التقطتها وکیلة الموساد التی تجولت فی بیروت قبیل القیام بالجریمة.

وتروی الصحیفة أن قوات الکوماندوز الإسرائیلی تدربت على العملیة فی ساحل تل أبیب، وتقول بخلاف ما کان شائعا أن فکرة ارتداء إیهود باراک قائد العملیة زیاً نسائیا لیس هو نفسه، بل قائد جیش الاحتلال دافید بن إلعازر، الذی خشی من انفضاح أمر المجموعة إذا اقتصرت على الرجال، خاصة أن الزی النسائی یتیح تخبئة المزید من السلاح.

وتشیر الصحیفة إلى أن بن العازر قائد الجیش الذی انتحر بعد حرب 1973 لعدم تحمله صدمة الحرب وخسائرها البشریة الباهظة، اقترح الزی النسوی مبتسما وهو یقصد حمالات الصدر التی ارتداها باراک وبعض جنوده.

کما کشفت الصحیفة عن حیازة الجنود الإسرائیلیین لغاز مسیل للدموع، بهدف استخدامه ضد محاولة تدخل محتملة من قبل جیران المستهدفین.

وینبه کاتب التقریر فی الصحیفة محرر الشؤون الاستخباراتیة رونین بیرغمان، أن قصصا کثیرة نشرت حول العملیة فی قلب بیروت عام 1973، مؤکدا أن بعضها شائعات وأساطیر نبتت وکبرت مع الأیام، وبعضها قاسٍ لم ینشر بعد.

وبرأی بیرغمان تعود جذور العملیة هذه للعام 1968 مع بدء عملیات خطف فلسطینیین طائرات لإدخال القضیة الفلسطینیة للوعی العالمی، وأن إسرائیل رغبت بالرد بالمثل.

ویقول إن أفراهام بن بورات ضابط الاستخبارات فی وحدة العملیات “قیساریا” داخل الموساد، قال فی أحد اجتماعات الجهاز المصاب بالإحباط نتیجة العملیات الفلسطینیة: “لا أفهم لماذا نجلس هنا بهدوء فیما یخطط الفدائیون کیف یقتلون یهودا ونحن نعرف مقراتهم ومساکنهم؟”.

عملیة میونیخ


وعلى خلفیة ذلک بادرت “قیساریا” لتشکیل وحدة سریة لجمع المعلومات تدعى “کیدون” (رمح) فی منتصف 1969، لکن رئیسة حکومة الاحتلال وقتها غولدا مائیر رفضت القیام بعملیات ضد مقرات فلسطینیة فی دول غربیة احتراما لسیادتها حتى وقعت عملیة “میونیخ” عام 1972، حیث قررت إسرائیل بعدها تصعید سیاسة الانتقال من الدفاع للهجوم “.

وبعد سلسلة اغتیالات بحق ناشطین فلسطینیین فی أوروبا، رغبت إسرائیل بالمزید من الانتقام، وبتنفیذ عملیة فی لبنان أیضا تهدف للمساس بقادة المقاومة الفلسطینیة.

ومن ضمن تلک العملیات مهاجمة مخیمین للاجئین شمال طرابلس فی مطلع 1973، حیث قتل فیها عدد من الفلسطینیین وأصیب عدد من الجنود الإسرائیلیین، مما أظهر إمکانیة القیام بعملیة فی عمق أراضی "العدو".

ویکشف بیرغمان استنادا للوثائق التاریخیة أن ضابط وحدة المظلیین عامنوئیل شاکید، قد امتدح لیاقة الفدائیین الفلسطینیین فی المخیمین المستهدفین، فلم یرق لغولدا مائیر، التی أسکتته وطلبت منه تسمیتهم بـ “العرب” معللة ذلک بأنه “لأنه لا یوجد شعب فلسطینی”، وحذرته قائلة: “فی حال استمریت بما تقوله سأهتم بإبعادک من الجیش”.

أبو جهاد وأبو إیاد

 
وبتوجیه من غولدا مائیر، انطلقت عملیة التخطیط لعملیة فی قلب بیروت، واحتار الجمیع کیف سیتم الحصول على خریطة التقسیمات الداخلیة للشقق السکنیة للقیادات الفلسطینیة المستهدفة داخل عاصمة عربیة معادیة؟

وتلمح الصحیفة إلى أن عمیلا غیر إسرائیلی بدأ فی أکتوبر 1972 بتوفیر معلومات أولها عناوین بیوت أربعة قادة فلسطینیین وهم خلیل الوزیر والکمالان وأبو یوسف النجار.

وتقول إن إسرائیل راهنت وقتها على استهداف الشهید صلاح خلف أبو إیاد لقضائه وقتا طویلا فی بیوت زملائه المذکورین فی شارع فردان بزاویة خالد بن الولید، فیما کانت شقة أبو جهاد فی موقع آخر من بیروت.

وتزعم الصحیفة أنه علاوة على عناوین القیادات تم الحصول على معطیات حول أهداف أخرى فی لبنان، منها ورشات سلاح ومقرات ومکاتب.

ومن أجل استکمال المعلومات الناقصة قرر الموساد إرسال عمیلة لبیروت تدعى یاعیل باسمها المستعار “نلسن” وهی یهودیة من کندا جاءت لـ”کتابة سیناریو تلفزیونی” بعدما نجحت بالحصول على اتفاق من شرکة إنتاج بریطانیة، فوصلت لبنان فی 14 کانون ثانی/ ینایر 1973.

وبعد إقامة لعدة أیام فی فندق “بریستول” فی بیروت، استقرت فی شقة مستأجرة مقابل الأبراج السکنیة التی سکنها قادة المقاومة الفلسطینیة المستهدفین وسرعان ما کسبت أصدقاء محلیین لمساعدتها فی مهمتها ” التلفزیونیة”.

توثیق بالکامیرا

 
وما لبثت عمیلة الموساد أن أخذت تتجول فی الحی مغطیة عینیها بنظارة شمس وزی طویل کی لا تلفت الأنظار، مع کامیرا داخل حقیبتها تم تشغیلها بکبسة زر خارجی وبعض صورها نشرت فی “یدیعوت أحرونوت” للمرة الأولى وتم التقاطها بطلب من الموساد، ومن ضمنها صورة لحارس العمارة التی أقام بها الشهید کمال عدوان.

وتشیر الصحیفة إلى أن عمیلة الموساد سجلت کل ما شاهدته ورصدته وأحیانا من نافذة شقتها حتى التفاصیل الصغیرة کما حصل قبیل اغتیال أبو علی حسن سلامة بعد ست سنوات: “متى یشعل الضوء فی الشقق السکنیة ومتى یخبو والسیارات التی تدخل وتخرج من الحی”.

وتکشف الصحیفة أن حراسا فی الحی استجوبوها وهی عائدة من دکان للخضراوات فأبلغتهم أنها تقیم فی شقة قریبة وما لبثوا أن ترکوها.

وساهمت العمیلة فی توفیر معلومات وصور خاصة فیما قام الموساد بوضع ألبوم صور خاصة لکل من القادة المستهدفین.

کما جمعت معلومات عن محطة للشرطة اللبنانیة فی الحی، وعن شرکات تأجیر سیارات فخمة أمریکیة الصنع فی بیروت کان الموساد بحاجة لها لنقل عناصره من ساحل بیروت لشارع فردان.

ویوضح بیرغمان أن إیهود باراک قائد وحدة خاصة “وحدة القیادة العامة” ألغى خطة سابقة بموجبها یقوم 100 جندی باحتلال الحی وإخراج سکان الأبراج الثلاثة والتعرف على قادة فتح وقتلهم معتبرا إیاها خطة خطیرة وغیر عملیة مقدما مقترحا بدیلا.

وحسب الخطة الجدیدة یتم نقل عدد قلیل من العناصر بواسطة وحدة البحریة الخاصة “13” لساحل بیروت ومنه لفردان بمراکب مستأجرة ومفاجأة القادة المستهدفین، وقتلهم والانسحاب سریعا قبل وصول إمدادات.

العصافیر داخل القفص

 
وفی السادس من نیسان/ ابریل 1973، بدأت العملیة بسفر ستة من عناصر الموساد لمطار بیروت الدولی بجوازات سفر مزورة، واستقروا فی فندق “سندس” واستأجروا مراکب أمریکیة ضخمة وفی الیوم التالی التقوا فی فندق الانترکونتیننتال مع عمیلة الموساد الکندیة وسلمتهم ما بحوزتها من مواد.

وبعد یومین أبلغتهم بلغة الشیفرة أن “العصافیر فی القفص” فی إشارة لعودة القادة الفلسطینیین لیلا لمنازلهم.

ونقل 19 زورقا مطاطیا الجنود الإسرائیلیین من بوارج عسکریة رست فی عرض بحر بیروت لساحلها، وهم 21 من جنود وحدة قیادة الأرکان و34 من الکوماندوز البحری و20 جندیا مظلیا.

کانت هذه ” رأس الحربة ” فقط، فمن خلفهم شارک عدد کبیر من الإسرائیلیین فی عملیة اغتیال القادة الثلاثة فی بیروت، وهی ربما تکون أکبر عملیة اغتیال فی القرن العشرین.

قوات بریة وبحریة وجویة انتظرت فی حالة تأهب بلغ عدد الجنود فیها 3000 جندی وموظف أغلبیتهم لم یعرفوا تفاصیل العملیة.

وتتابع الصحیفة: “عندما وصلت الزوارق قریبا من الساحل حمل عناصر الوحدة 13 جنود وحدة هیئة الأرکان على أیادیهم کی لا یتبللوا ویفسد الغطاء النسائی الذی اختبأوا فیه ومن هناک أقلتهم سیارات مستأجرة أمریکیة کانت تنتظرهم بجوار الفندق المذکور.

إیهود باراک الذی کان ینتحل شخصیة امرأة أمر القوات بالتحرک. وعن ذلک یقول مستذکرا: “جلست بجوار عنصر من الموساد کان یقود سیارة وهو یتصبب عرقا ویرجف خوفا واعتقدت أنه مریض ولما سألته تهرب لکنه ما لبث أن اعترف أنه یخاف لأن هذه أول مرة یشارک فی عملیة ستشهد تبادلا للنار فقمت بطمأنته بأن ذلک لن یحصل رغم علمی أن معرکة تنتظرنا”.

وحسب الروایة الإسرائیلیة هذه توقفت السیارات الأمریکیة على بعد شارعین من الهدف، وبدأ الجنود الإسرائیلیون یسیرون نحوه بأزواج عند الساعة 11 لیلا فیما کان باراک یمسک بذراع جندی وکأنهما زوجان یقومان بنزهة رومانسیة فیما ما زال بعض المارة یتجولون فی الشوارع.

وحسب الروایة کان الحارسان قبالة عمارتی المستهدفین یغطان بنومهما داخل سیارتیهما وأخذ الجنود یصعدون وهم یعدون درجات البنایة وطوابقها کی یتثبتوا من مداهمتهم الشقة المستهدفة لا غیرها.

شهامة کمال ناصر

 
ویقول بیرغمان إن الجنود المهاجمین فجروا أبواب الشقق الثلاثة بلحظة واحدة مما تسبب بقتل سیدة تقیم فی شقة مقابلة وعندئذ فهم أبو یوسف النجار ما جرى فانسحب لداخل البیت، لکنه قتل وزوجته.

فیما تمکن کمال عدوان من إطلاق النار على مهاجمیه بمسدسه وأصاب أحدهم، أما کمال ناصر فخرج ببندقیة من طراز کلاشنکوف وأشهرها، لکن الأمور اختلطت علیه وهو یرى رجلا ومعه سیدة فکانت لحظة التردد هذه کلفته حیاته ثمنا لها، حیث أطلق علیه رصاص من بندقیة عوزی قصیرة من تحت ثیاب الجندی المنتحل شخصیة امرأة.

ولاحقا ومع دوی الانفجارات والرصاص استیقظ الحارسان لکن إیهود باراک وعمرام لفین سارعا لقتلهما بمسدس کاتم صوت فیما أصابت رصاصة صافرة السیارة مما تسبب باستیقاظ أهل الحی واستدعوا الشرطة اللبنانیة التی وصلت بعدة سیارات وما لبثت أن وقعت فی کمین باراک وقواته داخل السیارات الأمریکیة فی الشارع قبالة الأبراج السکنیة المستهدفة.

فرحة ما تمت

 
وتقول الروایة الإسرائیلیة إن القوات قتلت عددا من قوات الشرطة والدرک اللبنانیة، قبل أن تفر بالسیارات الأمریکیة من المکان، وفی الطریق کانوا ینثرون مسامیر فولاذیة لتخریب دوالیب السیارات التی کانت تلحق بهم وهم هاربون نحو الساحل.

أما القوة الإسرائیلیة التی هاجمت مقرا للجبهة الشعبیة فی مکان آخر من بیروت فتعرضت لنیران حارس فلسطینی لم یکتشفه المهاجمون فأصاب أحدهم وقتل جندیین آخرین.

وفی شهادته یقول قائد القوة، أمنون لیبکین شاحک، إن أحد عناصر الموساد هرب من المعرکة مع عناصر الجبهة الشعبیة ووجد لاحقا على الساحل ینتظر عودة زملائه وبین أصابعه المرتجفة سیجارة.

کما نشر فی السابق عدة مرات نقلت القوارب الجنود الإسرائیلیین للبوارج فی عرض البحر وانتهت العملیة.

ویقول ایهود باراک الذی انتخب فی 1999 رئیسا للحکومة إنه عاد لبیته عند الفجر ووجد زوجته نائمة فوضع أغراضه ونام وعندما استیقظت فی الصباح واستغربت وجود مساحیق نسائیة فی وجهه وأحمر الشفاه على شفتیه.

ویقول بیرغمان إن إسرائیل امتلأت فخرا واعتزازا لنجاحها بعملیة جریئة فی قلب بیروت، لکنها “فرحة ما تمت” فصافرات الإنذار ملأت الفضاء بعد شهور منذرة بنشوب حرب 1973 التی سددت إسرائیل ثمنا باهظا جدا فیها.

وعن ذلک یقول باراک: “یبدو أن الطبقة السیاسیة استنتجت استنتاجا خاطئا من تلک العملیة، فامتلأت بثقة زائدة بالنفس لحد الغرور، وکأن الجیش قادر على کل شیء بعد نجاح عملیة محددة ولم نعتقد أن العرب قادرون على مفاجأتنا ویسببوا لنا الهزة ذاتها”.

 

 

وکالة سما الاخباریة

Parameter:410165!model&8309!print -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)