10 اسفند 1397 22:28:00

هل استدعت إیران حلیفها الأسد لزیارتها فی طهران؟ فماذا عن “ابتسامة” القائد والعفویّة؟  


هل استدعت إیران حلیفها الأسد لزیارتها فی طهران؟ فماذا عن “ابتسامة” القائد والعفویّة؟

 الجمعة ٠١ مارس ٢٠١٩ 

لا نفهم عن أیّ “استدعاء” هذا الذی تم تفسیره فی قراءة الزیارة التی قام بها الرئیس السوری بشار الأسد إلى طهران، أی أن تبعیّة الأسد لحلیفه الإیرانی، “أجبرته” علی الذهاب إلی هناک، بل وغاب علمه، ومراسم استقباله الرسمیّة، وکأنّما “تتعمّد” إیران إهانته، ودولته، وسیادته، “التی تُسیطر علیها”!

العالم- ایران 

بحثٌ بسیطٌ فی الصور، نجد أن قائد الثورة الإسلامیّة علی خامنئی، یستقبل ضیوفه بذات الطریقة، یظهر علم بلاده جانباً، وضیفه حتی لو کان الرئیس الروسی شخصیّاً فلادیمیر بوتین، فإنّ علمه یغیب فی حضرة القائد الإیرانیّ.

المُتتبّع لقسمات وجه القائد، ورئیس الجمهوریّة روحانی، وحتی رئیس فیلق القدس الجنرال قاسم سلیمانی، لا یستطیع أن یجد کُل تلک المُبالغات التی تم تقدیمها عن زیارة الأسد، فابتسامة القائد والرئیس السوری التی وثّقتها الکامیرات، فور لقائهم سویّاً، ومُصافحتهما لبعضهما، دلالة وافیة وکافیة، علی عُمق العلاقات بینهما علی المُستوی الشخصی، وبین البلدین الحلیفین.

مشهد الزیارة باعتقادی، أقرب إلی العفویّة، والمشهد الأخوی العائلی، أکثر منه مشهد سیاسی علی أهمیّة دلالاته وتوقیته، والنتائج المُترتّبة علیه، یلتزم فیه الضیوف والمُستقبلون بالبروتوکولات المُتّبعة، ولغة جسد الرئیس الأسد تحدیداً، کانت تُوحی بأنّ الرجل، وکأنّه کما نقول “بعامیّتنا المحکیّة” “ببیت أهله وأعز″، ویلتقی الأحبّة بعد فراقٍ دام ثمانی سنوات.

الرئیس السوری “مُتحالف” مع الإیرانیین، وحتی والده الراحل من قبله، وقدّمت إیران و “حزب الله” ما قدّموا من تضحیات علی الأرض السوریّة، وخلال ثمانی سنوات من عمر الأزمة الحالیّة، ولم یزر الرئیس الأسد إیران، وتعمّد الأخیر زیارتها فی هذا التوقیت، وبشکل علنی، فی توقیتٍ، یطلب منه أهل الخلیج (الفارسی) مُصالحته، و”إعادته إلی مُحیطه العربی”، أو بالأحری عودتهم إلی مُحیط سوریة العربیّة الأصیلة، والابتعاد عن إیران، فیذهب الرجل زائراً إلی طِهران، فأیّ استدعاء هذا، وأی عدم احترام للسیادة، ولماذا لم یستدع الإیرانیون حلیفهم من قبل “مُقابل خدماتهم”، إذا کان یأتی وفق “أوامرهم”، ومنذ ثمانیة أعوام علی انطلاق “الثورة المزعومة”؟

یبدو أنّ “المذهولین” من صلابة، وعُمق العلاقة السوریّة- الإیرانیّة، لا یفهمون أنه یمکن أن یکون بین الدول علاقة مصالح، مصحوبة بالاحترام المُتبادل، والثقة، والتنسیق، فلقد اعتادوا علی أن تکون علاقاتهم علی طریقة الآمر والمأمور، ولعلّ أکثر من أصاب فی التعلیق علی تلک الزیارة، “دموع” السید حسن نصر الله أمین عام “حزب الله”، والذی أدمعت عیناه حین شاهد لقاء الأسد وقائد الثورة.

الأطرف فی استقالة ظریف!

نبقی فی إیران، ونمر سریعاً علی تعلیق إعلامی، ربّما من الأنسب وصفه بالطریف، فقد قدّم أحد المُحلّلین علی شاشة خلیجیّة، تفسیراً حول استقالة وزیر الخارجیّة الإیرانی جواد ظریف، بالقول أنّ الرجل قرّر الاستقالة من منصبه، بعد نجاح زیارة الأمیر محمد بن سلمان إلی کل من باکستان، والهند النوویّتین، وقد أدرک الرجل أن بلاده لن تنجح فی مسعاها، للوصول إلی برنامجها النووی.

الرجل “ظریف” بالمُناسبة کان یُفاوض علی “حل وسط”، مع دول الخمسة زائد واحد فی حینها، والوصول إلی الاتفاق النووی، واستقالته التی رفضها الرئیس روحانی، قد تأتی فی سیاق التصعید الإیرانی فی ملفها النووی، والغایات الأمریکیّة الإسرائیلیّة، لشنّ حربٍ علیها، وظریف هو رأس الدبلوماسیّة الإیرانیّة، فلماذا یستقیل علی وقع نجاح زیارة بن سلمان إلی باکستان، والهند، هل عاد الأمیر إلی بلاده مُحمّلاً بالقنبلة النوویّة، ونحن لا ندری؟، فعلاً تفسیرٌ ظریف!.

الکاتب والصحافی الفلسطینی : خالد الجیوسی (بتصرف من قناة العالم)

 

قناة العالم

وکالة الجمهوریة الاسلامیة للانباء (أرنا)

Parameter:392640!model&4354!print -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)