23 مرداد 1398 20:11:33

کاتس یهدّد باستهداف قادة حماس خلال الحرب المقبلة  


کاتس یهدّد باستهداف قادة حماس خلال الحرب المقبلة

نشر 13 اغسطس 2019

هدّد وزیر الخارجیة الاحتلال الإسرائیلی، یسرائیل کاتس، خلال لقاء مع إذاعة الجیش الإسرائیلی، الیوم الثلاثاء، باستهداف قادة حرکة حماس خلال الحرب المقبلة على قطاع غزّة.

وحمّل کاتس حرکة حماس "مسؤولیّة کل عملیّة تحدث.. علینا أن نعی دومًا أننا نعیش فی واقع تعمل فیه إسرائیل على تقلیص قوّة حماس، تقضی على تهدید الأنفاق، وتحسّن الأوضاع الأمنیّة".

وأضاف "لن نحتمل هذا الواقع"، فی إشارة إلى عملیات التسلل المتکرّرة من قطاع غزّة، والتی أسفرت عن سقوط 5 شهداء برصاص الاحتلال الإسرائیلی، یومی السبت والأحد الماضیین.

وادّعى کاتس أن الاحتلال أمام وضعین، هما "الوضع الحالی الذی نردّ فیه على کل نشاط (فی قطاع غزّة)"؛ أمّا الاحتمال الثانی فهو "فی وضع معیّن سننتقل للحرب، ستسقط فیها صواریخ على إسرائیل، وسنعمل فیها على هزیمة حماس".

وزعم کاتس أنه بالإمکان "إسقاط حکم حماس"، وأردف "الآن، سیاساتنا واضحة، نشدّد على الهدوء ونردّ على کل نشاط. لکن قد تأتی اللحظة التی تقرر فیها إسرائیل أن تعمل بشکل شامل، لن تکون هناک حصانة لقادة حماس ولن نحتمل ’اللا هدوء’ فی غزة والضفة الغربیة".

ویکرّر مسؤولون إسرائیلیون إمکانیّة شنّ عدوان واسع على قطاع غزّة، إذ قال وزیر الإسکان الإسرائیلی وعضو المجلس الوزاری الأمنی والسیاسی المصغّر (الکابینیت)، یوآف غالانت، السبت، إنّه ستکون هناک "عملیّة عسکریّة واسعة فی قطاع غزّة، لکّننا نحن من یحدّد موعدها وظروفها"، تعلیقًا على استشهاد 4  شبان فلسطینیین برصاص الاحتلال الإسرائیلیّ، فجر السبت، شمالیّ القطاع، وادّعاء الاحتلال أنه "أحبط عملیّة کبیرة".

وأضاف غالانت، خلال لقاء مع برنامج "واجه الصحافة" على "القناة 12"، "حماس لن تحدّد جدول أوقاتنا. الحرب هی الخیار الأخیر، نأخذ بجدیّة تهدیدات العدوّ".

وکرّر غالانت، تصریحات سابقة لمسؤولین إسرائیلییّن، أبرزهم رئیس الحکومة الإسرائیلیّة، بنیامین نتنیاهو، الذی توعّد، فی تموز/ یولیو الماضی، بشنّ عدوان "واسع ومفاجئ" على قطاع غزّة، وقال إنه یجری الاستعداد له.

ووردت تصریحات نتنیاهو خلال مشارکته فی جلسة لبلدیّة أشکلون (عسقلان)، قال خلالها، أیضًا، "أنا أفضّل التهدئة، لیس بسبب توهّمنا أنه یمکن التوصل إلى اتفاق سیاسی مع هذه الجماعة التی ترید محو إسرائیل من الأرض، إنما لأننا نستعدّ لحرب لن تکون واسعة فقط، إنما مفاجئة، کذلک".

وأضاف نتنیاهو "لن أتردد فی فعل ما هو مطلوب"، مدّعیًا أن الاعتبارات الانتخابیّة "لا توجّهنی، أنا أدرس الأمر بأعصاب باردة، لکننی أرید فی النهایة نتیجةً تمّکن هذه البلدة والبلدات الأخرى فی الجنوب من أن تتطوّر وتزهر، وأن یکون هناک شعور بالأمان وواقع آمن".

المصدر : عرب 48

 

غزة الآن

Parameter:425657!model&4354!print -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)