29 مرداد 1398 02:43:52

أسباب منع إلهان وطلیب من دخول فلسطین  


مقالات

أسباب منع إلهان وطلیب من دخول فلسطین

الأحد 16 ذی‌الحجه 1440

الوقت- قرّر کیان الاحتلال منع النائبتین الدیمقراطیتین بمجلس النواب إلهان عمر ورشیدة طلیب من زیارة الأراضی الفلسطینیة المحتلة والأراضی التی تخضع للسلطة الفلسطینیة.

ونتیجة لهذا القرار حدثت بلبلة واسعة فی الأوساط الفلسطینیة والأمریکیة والإسرائیلیة، وجمیعها تقریباً جاءت رافضة للقرار الإسرائیلی الذی ینمّ عن عنصریة الاحتلال الإسرائیلی ورضوخه للقرار الأمریکی على اعتبار أن الرئیس الأمریکی دونالد ترامب هو من حرّض صدیقه بنیامین نتنیاهو على رفض السماح لـ الهان وطلیب بدخول "الأراضی الفلسطینیة".

واعتبر الرئیس الأمریکی دونالد ترامب أنّ إسرائیل ستظهر "ضعفاً شدیداً" فی حال سماحها لنائبتین أمریکیتین مسلمتین ومؤیدتین للفلسطینیین، بزیارة الأراضی الفلسطینیة.

وقال الرئیس الأمریکی فی تغریدة على تویتر إنّ رشیدة طلیب النائبة الأمریکیة من أصل فلسطینی، وزمیلتها إلهان عمر من أصل صومالی "تکرهان إسرائیل وکل الیهود، ولیس بالإمکان قول شیء أو القیام بشیء لتغییر رأیهما".

وتعدّ النائبتان أول امرأتین مسلمتین تنتخبان للکونغرس، وهما من الجناح التقدّمی للحزب الدیمقراطی، وأبدت الاثنتان دعمهما لحرکة مقاطعة إسرائیل وسحب الاستثمارات منها.

وکان ردّ الفعل الأولی من النائبة الأمریکیة إلهان عمر على قرار إسرائیل منعها من الزیارة اعتباره "إهانة للقیم الدیمقراطیة"، وغیر مستغرب بالنظر إلى مقاومة رئیس الوزراء بنیامین نتنیاهو لجهود السلام.

من ناحیتها، عبّرت رشیدة طلیب -فی تغریدة لها- عن رفضها القرار الإسرائیلی، وقالت "إن قرار إسرائیل منع دخولی یمثل علامة ضعف لأن حقیقة ما یجری للفلسطینیین یعدّ شیئاً مخیفاً".

وکان السفیر الإسرائیلی لدى واشنطن دان درمیر ذکر الشهر الماضی أنه "سیُسمح للنائبتین بدخول إسرائیل احتراماً للکونغرس وللتحالف التاریخی بین دولتینا".

فی المقابل، قوبل قرار منع دخول النائبتین برفض واسع بین قادة الحزبین الجمهوری والدیمقراطی، کما عبرت أکبر المنظمات الداعمة لإسرائیل عن رفضها الکبیر لقرار المنع.
وعبّر کل المرشحین الدیمقراطیین المتنافسین على بطاقة الحزب لانتخابات 2020 عن رفضهم منع النائبتین، وناشدوا إسرائیل التراجع عن القرار، والسماح بحریة الرأی والتعبیر عن المواقف السیاسیة المختلفة.
وعبّر السیناتور الجمهوری من ولایة فلوریدا مارکو روبیر عن رفضه 100% لمواقف النائبتین، لکنه رأى أنه من الخطأ منعهما من زیارة إسرائیل والأراضی الفلسطینیة.

وعبّرت منظمة آیباک (أکبر جماعات اللوبی الإسرائیلی فی أمریکا) عن رفضها منع دخول النائبتین، وذکرت -فی بیان لها اطلعت علیه الجزیرة نت- أنه "رغم معارضة آیباک دعم النائبتین رشیدة طلیب وإلهان عمر حرکة مقاطعة إسرائیل ومواقفهما المعادیة لإسرائیل، بما فیها من دعوة طلیب لحل الدولة الواحدة؛ نؤکد حق کل عضو فی الکونغرس فی زیارة حلیفتنا الدیمقراطیة إسرائیل والتعرّف علیها عن قرب".

وقال زعیم الدیمقراطیین بمجلس الشیوخ الأمریکی تشاک شومر الخمیس إن على المسؤولین الإسرائیلیین الرجوع عن قرارهم بمنع زیارة النائبتین الدیمقراطیتین رشیدة طلیب وإلهان عمر وهما من أشد منتقدی إسرائیل.

وقال شومر فی بیان "هذا الأمر لن یؤدی إلا إلى إلحاق الضرر بالعلاقة الأمریکیة الإسرائیلیة وما تحظى به إسرائیل من دعم فی أمریکا... لا یوجد مجتمع دیمقراطی یخشى النقاش المنفتح، سیشعر الکثیر من المؤیدین بقوة لإسرائیل بخیبة أمل عمیقة من هذا القرار الذی یتعیّن على الحکومة الإسرائیلیة الرجوع عنه".

بدوره قال المرشح الدیمقراطی للرئاسة والسناتور الأمریکی بیرنی ساندرز، إن حظر عضوات الکونغرس من دخول الأراضی الفلسطینیة، مؤشر عالٍ إلى عدم احترام المبادئ الدیمقراطیة، وإهانة للکونغرس، مطالباً بالوقت ذاته، حکومة الاحتلال بالتراجع عن قرارها.

نانسی بیلوسی تدعو إسرائیل للتراجع عن قرار منع زیارة نائبتین لفلسطین

أما رئیسة مجلس النواب الأمریکی نانسی بیلوسی وصفت القرار الإسرائیلی بأنه "مخیب للآمال بشدة" ودعت الکیان الصهیونی للتراجع عن القرار.

وقالت بیلوسی "منع إسرائیل دخول النائبتین طلیب وعمر مؤشر على الضعف ودون منزلة دولة إسرائیل العظیمة".

سفیر أمریکا: النائبتان الأمریکیتان لم تخططا "لزیارة متوازنة" لإسرائیل

من جانبه، أید السفیر الأمریکی لدى إسرائیل دیفید فریدمان قرار إسرائیل، معتبراً أن النائبتین الأمریکیتین الدیمقراطیتین لم تخططا "لزیارة متوازنة" مع کل من القادة الإسرائیلیین والفلسطینیین.

کما اتهم السفیر النائبتین بدعم "حرب اقتصادیة" على إسرائیل من خلال المقاطعة. 

وقال رئیس الوزراء الفلسطینی محمد اشتیة، "إن قرار إسرائیل منع عضوتی الکونغرس الأمریکی رشیدة طلیب وإلهان عمر من الدخول إلى فلسطین المحتلة، والتصریحات التحریضیة ضدهما یعکس الخوف من فضح الاحتلال وإجراءاته الجائرة بحق شعبنا وأرضنا أمام الجمهور الأمریکی والعالمی".

وأضاف إن "إسرائیل تحارب کل من لا یقبل نهجها الاحتلالی وتحاول إسکات وتخویف الأصوات الحرة الداعیة للسلام، وإحقاق حقوق الشعب الفلسطینی".

من جانبه قال العضو الفلسطینی فی الکنیست الإسرائیلی، یوسف جبارین: إن رئیس حکومة الاحتلال نتنیاهو ووزیر الأمن الداخلی جلعاد أردان، یخافان من الزیارة لأنهما "یعیان جیداً أن الاطلاع عن کثب على جرائم الاحتلال والأبارتهاید، یفضح ممارساتهم أمام العالم".

وأضاف جبارین، فی تغریدة على حسابه بموقع تویتر: "لکننا نؤکد، أنه لا یمکن حجب بشاعة الاحتلال عن العالم، ولرشیدة وإلهان نؤکد أن لهنّ هنا شرکاء فی السعی نحو السلام والعدالة".

من جهته اعتبر أمین عام حرکة المبادرة الفلسطینیة، مصطفى البرغوثی، أن منع إسرائیل نائبتین أمریکیتین مسلمتین من دخول البلاد، "یؤکد مخاوفها من انکشاف جرائمها ضد الفلسطینیین".

وأضاف: "حکام إسرائیل یمارسون العنصریة ضد عضوات کونغرس أمریکی، بسبب أصولهما العرقیة، وهذا إثبات إضافی على عنصریة نظام الأبارتاید (الفصل العنصری) الإسرائیلی".

وتابع بأن قرار المنع "سیفضح إسرائیل وممارساتها، وسیساهم فی کشف ما تحاول إخفاءه عن العالم من خروقات لحقوق الإنسان".

ویبدو أن نتنیاهو وترامب یستخدمان مفردات الخطاب الانتخابی نفسها من أجل الفوز فی الانتخابات القادمة التی یدخلها نتنیاهو الشهر القادم، وترامب العام القادم.

 

موقع الوقت التحلیلی الاخباری

Parameter:426373!model&4354!print -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)