14 مهر 1398 02:01:40

"ردع الهجمات الإیرانیة"... البنتاغون یکشف عن تحرک عسکری فی السعودیة  


"ردع الهجمات الإیرانیة"... البنتاغون یکشف عن تحرک عسکری فی السعودیة

05.10.2019

اعتبر قائد الأسطول الخامس الأمریکی، الأمیرال جیمس مالوی، أن "تهدید إیران العسکری لم یتراجع فی الخلیج بعد الهجوم على السعودیة"، مشیرا إلى أن "البنتاغون أنشأ منطقة دفاع ردا علیه".

وقال مالوی، فی مقابلة مع وکالة "رویترز"، نشرت أمس الجمعة: "لا أعتقد أنهم یتراجعون على الإطلاق". 

وردا على سؤال عما إذا کان قد شاهد أی تحرکات مقلقة للصواریخ الإیرانیة فی الأسابیع الماضیة، رفض مالوی التعلیق على أی معلومات من الاستخبارات الأمریکیة قادته لهذا التقییم، موضحا أنه یتابع بانتظام تحرکات الصواریخ البالیستیة وصواریخ کروز الإیرانیة "سواء کانت تنقل إلى المستودعات أو منها"، کما یراقب قدرات إیران فی مجال زرع الألغام.

وأضاف قائد الأسطول الأمریکی الخامس، الذی یمثل أکبر قوة فی بحریة الولایات المتحدة ویتمرکز فی البحرین: "أحصل على ملخص للتحرکات بشکل یومی ثم تقییمات لما یمکن أن یعنیه ذلک".

وردا على سؤال عن دلالة الهجوم الأخیر فی السعودیة بالنسبة له، قال مالوی: "اعتقد أنها نسخة بریة لما فعلوه بالألغام... سریعة وسریة، أنکر ذلک إن استطعت".

وتابع أن ما تسعى إلیه عملیة "الحارس"، التی تنفذها الولایات المتحدة بهدف ردع "الهجمات الإیرانیة" فی البحر والکشف عنها إذا حدثت، "هو تسلیط الضوء على ذلک والتأکد من أنه فی حالة حدوث أی شیء فی البحر فسوف یفتضح أمرهم".

وأضاف، تعلیقا على نتائج هذه العملیة، التی تشمل توفیر رکیزة للمراقبة والاتصالات لتبادل معلومات الاستخبارات مع الدول الموافقة على المشارکة، وتشمل بریطانیا وأسترالیا والبحرین والسعودیة والإمارات: "لقد أنشأنا فی الأساس منطقة دفاع".

وتعرضت السعودیة، یوم 14 سبتمبر/ أیلول الماضی، لهجوم واسع استهدف منشأتین نفطیتین لشرکة "أرامکو" العملاقة شرق البلاد، وهما مصفاة بقیق لتکریر النفط وحقل هجرة خریص، تبنته قوات جماعة "أنصار الله" الحوثیة الیمنیة التی قالت إن العملیة نفذت بـ 10 طائرات مسیرة.

وأعلن وزیر الطاقة السعودی، عبد العزیز بن سلمان، أن الهجوم أسفر فی حینه عن وقف السعودیة إنتاج 5.7 ملیون برمیل نفط یومیا، ما یتجاوز نسبة 50% من معدل إنتاج البلاد، واتهمت المملکة والولایات المتحدة، اللتان انضمت إلیهما بریطانیا وفرنسا وألمانیا، إیران بالوقوف وراء العملیة، الأمر الذی تنفیه طهران قطعا.

وبعدها أعلنت وزارة الدفاع الأمریکیة أنها سترسل أربعة أنظمة رادار وبطاریة صواریخ باتریوت ونحو 200 من أفراد الجیش لدعم الدفاعات السعودیة، فی أحدث خطوة ضمن سلسلة من عملیات الانتشار الأمریکیة فی المنطقة هذا العام فی ظل تصاعد حدة التوتر.

 

اسبوتنیک

Parameter:432815!model&4354!print -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)