9 تير 1398 23:05:23

نصیحتنا لوزیر خارجیّة البحرین الذی باتَ رأس حربة التّطبیع والصّدیق الحمیم للإسرائیلیین أن یتریّث ویُراجع حِساباته جیّدًا.. ومُؤتمر کوشنر لتصفیة القضیّة الفِلسطینیّة لیس “کامب دیفید” آخر ولن یکون.. وهذهِ هی أسبابنا  


نصیحتنا لوزیر خارجیّة البحرین الذی باتَ رأس حربة التّطبیع والصّدیق الحمیم للإسرائیلیین أن یتریّث ویُراجع حِساباته جیّدًا.. ومُؤتمر کوشنر لتصفیة القضیّة الفِلسطینیّة لیس “کامب دیفید” آخر ولن یکون.. وهذهِ هی أسبابنا

یرتکِب الشیخ خالد بن أحمد آل خلیفة، وزیر خارجیّة مملکة البحرین، خطیئةً کُبرى عندما یتحوّل بشکلٍ مُتسارعٍ إلى المُتحدّث الرسمیّ الخلیجیّ باسم التّطبیع، ورأس حربته، ویخرُج عن کُل ثوابت الأمّتین العربیّة والإسلامیّة فی هذا الوقت الحرِج والحسّاس الذی تقِف فیه المِنطقة على حافّة حربٍ مُدمّرةٍ ربّما تکون مملکته من أبرز ضحایاها.

فی أحادیثه المُتعدّدة للصّحافة ومحطّات التّلفزة الإسرائیلیّة بالَغ وزیر خارجیّة البحرین فی التقرّب إلى الإسرائیلیین، والتّعاطی معهم کحملٍ ودیعٍ، وخرق کُل الخُطوط الحمراء عندما أکّد على حق إسرائیل فی الوجود، وقال إنّها وُجدِت لتبقى، وأنّ مملکته تُرید إقامة علاقات أفضل معها، ولم یُوجّه أیّ کلمة نقد واحدة للاحتلال الإسرائیلی ومجازره التی ارتکبها فی حق الفِلسطینیین، وتهویده للمُقدّسات العربیّة والإسلامیّة، ومُمارساتها لأبشَع أنواع التّمییز العُنصریّ ضد أهل الأرض وأصحابها الحقیقیین.

ربّما یُفید تذکیر الشیخ خالد بأنّ أمریکا التی یُراهن علیها، ویُراهن على حِمایتها لمملکته وأسرته الحاکِمة، یتراجع نُفوذها فی المِنطقة، وباتت الأکثر کراهیّةً فی العالم بأسره، ویکفِی الإشارة إلى جارید کوشنر، الذی فرشت مملکته البحرین له السجّاد الأحمر لم ینجح إلا فی جلب ثلاثة وزراء مالیّة عرب إلى مُؤتمره هذا کانوا یُخفون وجوههم خجلًا لشُعورهم بالعار والخِیانة، مثلما هرَبوا من الصّومال والعِراق، ویستعدّون للهَرب من أفغانستان، سیفعلون الشّیء نفسه من مِنطقة الخلیج.

عندما دعت أمریکا لعقد مُؤتمر مدرید للسّلام عام 1991 کانت هُناک وفود من مُعظم الدول العربیّة، ومُمثّلین عن القِوى العُظمى مِثل الصین وروسیا، وآخَرین من دول القارّات الخمس، والسّبب أنّ الحل المطروح مُناقشته کان یرتکز إلى قراراتِ الشرعیّة الدولیّة وإقامة الدولة الفِلسطینیّة المُستقلّة التی تجاهلها کُلِّیًّا مُؤتمر البحرین، ولم یجرؤ أیّ من المُشارکین العرب على التّلفّظ بها فی کلماتهم خوفًا وربّما من السیّد الأمریکیّ، بِما فی ذلک الشیخ خالد آل خلیفة، الذی بات یستحقّ لقب المحامی المُدافع عن الوجود الإسرائیلی.

ورشة البحرین لیست کامب دیفید ولن تکون، لأنّ صیغة هذا المُؤتمر الذی فَرّق الأمّة وأخرج مِصر من الصّراع عام 1978 لن یتکرّر، ویکفی التّذکیر بأنّ الجولة الثانیة منه التی انعقدت عام 2000 بدعوةٍ من الرئیس بیل کلینتون فشلت فی انتِزاع تنازل فلسطینیّ واحد، وجاء الرّد علیه بإشعال فتیل الانتفاضة الفِلسطینیّة الثّانیة المُسلّحة فی الأراضی المُحتلّة.

لا نعرِف ما إذا کان الشیخ خالد بن أحمد یَذکُر هذه الوقائع التاریخیّة جیّدًا ویضعها فی اعتباره وهو یحتفی بالمَسؤولین والإعلامیین الإسرائیلیین بطریقةٍ جرحت مشاعرنا والمَلایین غیرنا فی العالمین العربیّ والإسلامیّ، ولکن لا نجِد بُدًّا من تذکیره بِها فی هذه العُجالة.

نتمنّى على وزیر خارجیّة البحرین وکُل من یعتقد من زملائه فی منطقة الخلیج أنّ الأمّة العربیّة انهارت وتخلّت عن حُقوقها الثّابتة فی فِلسطین المُحتلّة أن یتریّثوا قلیلًا وأن یُراجعوا حِساباتهم بسُرعةٍ، وقبل فوات الأوان، مُستندین فی تحذیرنا هذا إلى هذه الصّحوة الشعبیّة العربیّة، والالتِفاف المُشرّف حول القضیّة الفِلسطینیّة ومِحور المُقاومة.

مواقف الغالبیّة السّاحقة من أبناء الشعب البحرینی هی الرّد الأبلغ على مواقف حُکومته التّطبیعیّة، واستِخدامها ککبشِ فداء من قبَل آخرین استغلالًا لوضعها الاقتصادیّ وأزماتها الداخلیّة المُتفاقمة، فعندما تتحوّل البحرین إلى غابة تتعانق فیها الأعلام البحرینیّة مع شقیقتها الفِلسطینیّة فهذا هو الرّد الحقیقیّ القویّ والبلیغ على استضافة مُؤتمر بیع فِلسطین هذا، وعلى الشیخ خالد بن أحمد، وکل المُطبّعین العرب، وورشة المنامة بالطّبع.

صفقة القرن لن تمُر، ومشاریع الإذلال الأمریکیّة التی تصُب فی مصلحة جرائم الاحتلال العنصریّ الإسرائیلیّ وکُل من یُشارک فی تسویقها مصیرها الفشَل والدّلیل الأبرز هو عودة کوشنر عرّاب صفقة القرن مُکتئبًا وخالی الوفاض إلى واشنطن تمامًا مِثل مایک بومبیو، وزیر الخارجیّة الأمریکیّ، عرّاب مُؤتمر وارسو.

کلمة أخیرة للشیخ خالد بن أحمد آل خلیفة، وکُل نُظرائه فی الخلیج، الذین یسیرون على نهجه، مُلخّصها أن إسرائیل لن تحمیکم لأنّها هی التی باتت تحتاج إلى الحِمایة فی وقتٍ تتغیّر فیه المُعادلات السیاسیّة والعسکریّة بشکلٍ مُتسارعٍ، وأنّ زمن الإملاءات الإسرائیلیّة والأمریکیّة قد ولّى إلى غیر رجعةٍ، والأیّام القادمة حافِلةٌ بالمُفاجآت التی ستُؤکّد ما نقول.

“رأی الیوم”

 

Parameter:418213!model&4354!print -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)