9 تير 1398 22:59:54

“شابات شالوم”.. تهنئة مُوجّهة للیهود والإسرائیلیین من قلب مکّة.. احتفاء إسرائیلی بالصورة التی ظهرت بخلفیتها الکعبة..  


“شابات شالوم”.. تهنئة مُوجّهة للیهود والإسرائیلیین من قلب مکّة.. احتفاء إسرائیلی بالصورة التی ظهرت بخلفیتها الکعبة.. ردود فِعل تُؤکّد الکُره للصهاینة و”الفوتوشوب” عامل تشکیک بحقیقتها.. وسعودیون یُغرّدون نشازاً ویتمنّون علاقات دبلوماسیّة مع إسرائیل

عمان- “رأی الیوم”:

یبدو المشهد بین الفینة والأخرى، غامض التّعریف، ففی العربیّة السعودیّة لا علاقات دبلوماسیّة تجمع الأخیرة مع إسرائیل، لکنّ الصورة القادمة من هُناک تبدو عکس الحقیقة، هکذا یرى مُغرّدون على الأقل وفق عدّة وقائع على الأرض، کان منها مُؤخّراً زیارة مُدوّن وناشط یهودی إسرائیلی حین نشر صوراً لزیارته للمسجد النبوی مُرتدیاً الشماغ والعقال، کما نشر له فیدیو أثناء الآذان والصّلاة، وعلّق قائلاً: “الصلاة من أجل السّلام”، کما مُشارکة صحفیین إسرائیلیین فی مُؤتمرات العاصمة الریاض، ومنهم الصحفیة سمدار بیری.

الأدله فی القران قطعیه
على أن أرض فلسطین
صارت للیهود بعد أن دخلوها
وأن الله کتب لهم تلک الأرض وطن لهم
فقد دخلها ابراهیم
وولد له اسحاق ویعقوب فیها
ثم أبناءه من بعده
وحتى بعد خروجهم لمصر
عادو لها

— کرامه لله والقران (@zimIDawDlxlmkO3) June 30, 2019

یتداول المُغرّدون هذه المرّة صورةً قالوا إنها لتحیّة یهودیّة، ومن خلفها تظهر صورة الکعبة المُشرّفة، وأظهرت الصورة التحیّة “شابات شالوم” التی تعنی سبت مُبارک باللغة العبریّة، مُوجّهة إلى الیهود والإسرائیلیین، وهو ما أثار الاهتمام لدى المسؤولین فی دولة الاحتلال الإسرائیلی.

المتحدّث باسم رئیس الوزراء الإسرائیلی أوفیر جندلمان تفاخر بالصورة ونشرها على حسابه، وتبادل التحیّة “العطرة” مع مُرسلها، صفحة إسرائیل بالعربیّة أیضاً هی الأخرى نشرتها، واعتبرتها رسالة تُعبّر عن الأخوّة والسلام، أما الناطق باسم جیش الاحتلال الإسرائیلی فنشرها، وعلّق علیها قائلاً: ما أجمل التعایش والاحترام المُتبادل.

تحیة عطرة منی شخصیا إلى الصدیق الذی تمنى لنا “شبات شالوم” (یوم سبت مبارک) من باحة #الکعبةالمشرفة.pic.twitter.com/WRT8roDJNA

— Ofir Gendelman (@ofirgendelman) June 29, 2019

بعض المُغرّدین العرب تفاعلوا مع الصورة بدورهم، وردّوا على حسابات المسؤولین الإسرائلیین، فغرّد فهد بالقول وبذات الصورة وقد قام بتعدیلها: “أنا أکره الصهاینة”، أما بلال ققد اعتبر أن الصورة مُجرّد “فوتوشوب”، تیسیر البلبیسی اعتبر أن الصورة دلالة البحث عن أیٍ شیّ یدل على القُبول بالکیان.

ربما تکون الصورة مرکبة او یکون اجنبی مسلم جاهل وله صدیق یهودی او یکون شخص مسلم لکن له اهداف سیاسیة سیئة یرید تحقیقها کل شیء فی هذا الزمان وارد وتبقى السعودیة هی حامی حمى الحرمین رغما عن کل حاسد وعدو لبلاد الحرمین ونقول له أخسأ عدو الله فلن تعدو قدرک فالحرمین فی أمان

— مواطن محترم (@azeedas123456) June 30, 2019

ومع سلسلة من التّغریدات الرافضة للصورة، والاحتفاء الإسرائیلی بها الذی وصل حد التشکیک بحقیقتها، تعالت أصوات سعودیّة مُرحّبةً بهذا الود، فقد أرسل لهم محمد سعود سلامات، وتمنّى أن تُقام العلاقات الدبلوماسیّة بین السعودیّة، وإسرائیل بالقریب العاجل، کما وضع العلم الإسرائیلی بجانب علم بلاده حیث یظهر اسمه على حسابه فی “تویتر”.

تلقینا من أحد الحجاج فی مکة  هذه الصورة وبها هذه التهنئة “یوم سبت مبارک” (شابات شالوم) موجهة إلى الیهود او الإسرائیلیین من قلب الحرم.
هذه رسالة جمیلة تعبر عن الأخوة والسلام@bamedi pic.twitter.com/wOhBVmJA8V

— إسرائیل بالعربیة (@IsraelArabic) June 29, 2019

ولا تزال العربیّة السعودیّة تُؤکّد أنّ الأصوات الداعیة للتطبیع مع الإسرائیلیین، لیست إلا أصوات فردیّة لا تُعبّر عن السیاسة العامة للمملکة، کما تُعید تأکیدها على دعمها لحق الفلسطینیین بدولة فلسطینیّة قائمة على حل الدولتین، والمُبادرة العربیّة، لکن نُشطاء ینتقدون سیاسات السعودیّة، یقولون إنّ ما فوق الطّاولة، لا یُعبّر حقیقةً عمّا تحتها، بدلیل مُشارکة السعودیّة بورشة المنامة لترویج صفقة القرن بشقّها الاقتصادی.

 

رأی الیوم

Parameter:418211!model&4354!print -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)