4 آذر 1399 00:09:36
قراءة فی زیارة نتنیاهو للسعودیة

مصالح إسرائیلیة سعودیة سرعت لقاء نتنیاهو-بن سلمان  

انتشر عبر وسائل الإعلام خبر اللقاء السری فی السعودیة بین رئیس حکومة الاحتلال الإسرائیلی بنیامین نتنیاهو وولی العهد السعودی محمد بن سلمان بحضور رئیس جهاز الموساد الإسرائیلی ووزیر الخارجیة الامریکی مارک بومبیو. 


قراءة فی زیارة نتنیاهو للسعودیة

مصالح إسرائیلیة سعودیة سرعت لقاء نتنیاهو-بن سلمان

بیروت-المرکز الفلسطینی للإعلام

انتشر عبر وسائل الإعلام خبر اللقاء السری فی السعودیة بین رئیس حکومة الاحتلال الإسرائیلی بنیامین نتنیاهو وولی العهد السعودی محمد بن سلمان بحضور رئیس جهاز الموساد الإسرائیلی ووزیر الخارجیة الامریکی مارک بومبیو. 

وأظهر حجم الأخبار الصادرة من وسائل إعلامیة إسرائیلیة وجود حدث ما بمستوى الزیارة، حیث لا یمکن أن تکون کثافة نشر الأخبار ومن عدة مصادر مجرد إشاعات.

یأتی اللقاء السعودی الإسرائیلی بعد اتساع دائرة التطبیع والاعتراف بین عدة دول عربیة کالإمارات والبحرین والسودان مع الکیان الصهیونی، وبعد اتساع مستوى التعاون السیاسی والاقتصادی بین الإمارات والاحتلال.

ولا شک أن هناک علاقات سریة منذ عدة سنوات بین المملکة والاحتلال، وتعاون فی أکثر من مجال رغم النفی السعودی المتکرر.

ومؤخرا أکد الظهور الإعلامی لمستشار الأمن السعودی الأسبق بندر بن سلطان أن المملکة ذاهبة الى التطبیع مع الاحتلال، وهو وضع الجمهور السعودی فی أجواء اعتراف وتطبیع مع الاحتلال.

یبدو أنّ هناک أسبابا دفعت قیادة المملکة للقاء نتنیاهو أهمها: الأزمات السیاسیة التی تعانی منها المملکة.. فشل سیاساتها فی المنطقة خاصة فی لبنان والیمن وقطر وترکیا وإیران، الأوضاع الاقتصادیة والاجتماعیة الصعبة داخل المملکة، إقدام دولة الإمارات على التطبیع مع الاحتلال والتطور الکبیر والمتصاعد فی العلاقة بین أبو ظبی و"تل أبیب" الأمر الذی سیضعف دور المملکة إذا ما تأخرت فی اللحاق برکب الاعتراف التطبیع.

لکن هناک عامل مهم یعد من أهم العوامل فی اللقاء السعودی الإسرائیلی وهو الوضع الخاص بولی العهد محمد بن سلمان، بعد فوز بایدن بالانتخابات الأمریکیة، إذ یشعر بن سلمان بعد فشل ترامب فی الانتخابات خسارة مظلة أمریکیة کانت تحمیه من کل التجاوزات التی مارسها فی الداخل ضد المعارضین السعودیین و خاصة قضیة قتل جمال خاشقجی، کما أن هناک ملفات ضد بن سلمان فی أکثر من قضیة حول الدیمقراطیة، وانتهاک حقوق الإنسان فی السعودیة، والقتل والتدمیر فی الیمن.

والیوم یتخوف بن سلمان على مستقبل ولایة العهد، لذلک ربما لجأ إلى نتنیاهو بهدف توفیر دعم إسرائیلی استباقا لأی قرار أمریکی بإزاحته.

أما فی الموضوع الإیرانی فلا شک أن سیاسة السعودیة فشلت فی مواجهة إیران وأنها ترید أن تتجه أکثر للالتصاق بالکیان الصهیونی، وقد تتعاون السعودیة مع الاحتلال فی عدوان على إیران.

إسرائیلیا تعد زیارة نتنیاهو للسعودیة مکسبا سیاسیا خاصا لنتنیاهو، فهو بهذا یستکمل خطوات التطبیع ویعزز حضوره السیاسی الداخلی ویکمل مسار تمزیق العالم العربی ویضعف موقع المواجهة ویحدث ضعفا فی الموقف الفلسطینی ویؤدی الى مزید من استهداف قوى المقاومة فی المنطقة، ویعزز معسکر محاصرة إیران کما أنه یمنح نفسه قوة أمام الرئیس الامریکی الجدید.

فی هذه الزیارة أعطت المملکة للاحتلال فرصة مهمة للتقدم والنجاح وکسب مزید من النقاط، وقدمت لنتنیاهو خدمات مهمة،
لکن من الضروری أن یدفع هذا اللقاء قوى المقاومة إلى تحسین وضعها السیاسی وتعزیز قدراتها لأن المنطقة مقبلة على أوضاع جدیدة وخطرة.

بهذه الزیارة صارت القضیة الفلسطینیة مستهدفة أکثر، إذ سوف یعزز هذا اللقاء السیاسات الإسرائیلیة ضد الفلسطینیین وعملیات الحصار والقمع والإرهاب، وستکون قضیة القدس والمسجد الأقصى أکثر القضایا المستهدفة، کما من المتوقع أن تخسر القضیة الفلسطینیة أکثر فی الموقف الرسمی العربی.

تقریر خاص-المرکز الفلسطینی لمقاومة التطبیع

 

تاریخ النشر: الإثنین 23/نوفمبر/2020

المرکز الفلسطینی للاعلام

Parameter:465577!model&4354!print -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)