28 شهريور 1399 12:42:27

نعم.. شعبَا الإمارات والبحرین تَعِبا مِن الحُروب ولکن فی الیمن ولیس فی فِلسطین..  

نعم.. شعبَا الإمارات والبحرین تَعِبا مِن الحُروب ولکن فی الیمن ولیس فی فِلسطین.. ما هُما أکبر کِذبَتین یُمکن رصدهما وسط مهرجان توقیع اتّفاقیّ السّلام فی البیت الأبیض؟ وکیف ستُوقّع ست دول اتّفاقات مُماثلة وهی لم تَجرؤ على إرسال مُمثّلین عنها لحُضور الحَفل؟ ولماذا لا نتوقّع إقامةً طویلةً وهانِئةً للسّفارتین الإسرائیلیّتین فی أبو ظبی والمنامة؟


نعم.. شعبَا الإمارات والبحرین تَعِبا مِن الحُروب ولکن فی الیمن ولیس فی فِلسطین.. ما هُما أکبر کِذبَتین یُمکن رصدهما وسط مهرجان توقیع اتّفاقیّ السّلام فی البیت الأبیض؟ وکیف ستُوقّع ست دول اتّفاقات مُماثلة وهی لم تَجرؤ على إرسال مُمثّلین عنها لحُضور الحَفل؟ ولماذا لا نتوقّع إقامةً طویلةً وهانِئةً للسّفارتین الإسرائیلیّتین فی أبو ظبی والمنامة؟

عبد الباری عطوان

الصّواریخ التی انطلقت من قِطاع غزّة المُحاصر المُجوّع باتّجاه مدینتیّ أسدود وعسقلان جنوب فِلسطین المحتلّة أثناء توقیع اتّفاقیتیّ السّلام بحُضور بنیامین نِتنیاهو ووزیریّ خارجیّة الإمارات والبحرین جاءت تأکیدًا بأنّ جمیع هذه الاتّفاقات بلا أیّ قیمة، وأنّ مَن یُنهی الصّراع سِلمًا أو حربًا هُم أبناء الشّعب الفِلسطینی، وبدَعمٍ من أشقّائهم العرب والمُسلمین.

الرئیس ترامب الذی رعى هذا المهرجان المسرحیّ فی حدیقة البیت الأبیض مارس الکذب فی أبشع أشکاله عندما قال إنّ ست حُکومات عربیّة، ولا نقول دُول، قد تنضم إلى اتّفاقاتٍ مُماثلةٍ، فکیف ستُقدم هذه الحُکومات على هذه الخطوة المُعیبة وهی لم تَجرؤ على إرسال سُفرائها، أو حتى مندوبین من مراتبٍ مُنخفضةٍ لتمثیلها فی هذا المهرجان؟

الإمارات والبحرین اللّتان سقَطتا فی مِصیدة التّطبیع بأعینٍ مفتوحةٍ للأسف، کانتا تَبتعِدان عن الأرض المحتلّة أکثر من ثلاثة آلاف کیلومتر تقریبًا، وعاشَا فی حالةٍ من الأمن والاستقرار، بینما تولّت هذه المُهمّة دول وشُعوب المُواجهة، مِصر وسوریة والأردن، وبدعمٍ عسکریٍّ مِن الجزائر والعِراق، والآن وبحُکم هذین الاتّفاقین، أصبحتا دول مُواجهة فِعلًا، ولکن مع إیران، التی بات الوُجود الأمنیّ والعسکریّ الإسرائیلی فیهما یُشَکِّل خطرًا وجودیًّا على الأمن القومی الإیرانی، فالاقتِصاد والصّفقات التجاریّة مع هذه الدّول، التی تعیش الأُولى على المُساعدات (البحرین)، والثانیة یُوشِک زمانها النفطیّ على الانتهاء (الإمارات)، یحتل مرتبةً أقل أهمیّةً بالنّسبة لصانِع القرار الإسرائیلی، الحلیف الجدید، الذی یرى فی إیران، وترسانتها الصاروخیّة الضّخمة وبرنامجها النوویّ، تهدیدا وجودیًّا.

***

بالأمس هدّد الرئیس الایرانی حسن روحانی بأنّ بلاده ستعتبر أیّ وجود إسرائیلی على السّاحل الشّرقی للخلیج تهدیدًا لها، وستُحمّل کُل مِن البحرین والإمارات مسؤولیّة أیّ اعتداء ینطلق من أراضیهما ضدّ بلاده.

الإسرائیلیّون لا یحترمون العُهود والاتّفاقات، ولا یلتزمون ببُنودها، ولعلّ تجربة السّلطة الفِلسطینیّة التی وقّعت اتّفاق أوسلو معهم قبل 27 عامًا، والنّهایة المُهینة والمُذلّة التی انتهوا إلیها أحد أبرز الأمثلة، فهل تستطیع الحُکومتان الإماراتیّة والبحرینیّة منع المُخابرات الإسرائیلیّة من التجسّس على إیران، أو إرسال عناصرها لتفجیر مُنشآت نوویّة، أو موانِئ نفطیّة على الضفّة المُقابلة من الخلیج، أو بناء قواعد عسکریّة قُرب مضیق هرمز أو بحر عُمان؟

فی التّسعینات من القرن الماضی فتحت “إسرائیل” مکاتب تجاریّة فی قطر وسلطنة عُمان وتونس والمغرب، وسفارة فی نواکشوط، انتفاضة واحدة مُسلّحة عام 2000 فی الأراضی الفِلسطینیّة المحتلّة أدّت إلى إغلاق جمیع هذه المکاتب الواحدة تِلو الأُخرى، وأقدمت الجرّافات الموریتانیّة على اقتِلاع السّفارة العبریّة مِن جُذورها، ولم یَعُد لها أیّ أثر.

نستغرب أمرین وردَا فی مراسم مهرجان توقیع الاتّفاقیتین فی حدیقة البیت الأبیض:

الأوّل: القول بأنّ العرب، والدّولتین المُطّبعتین على وجه الخُصوص تَعِبتا من الحُروب، وأنّ الأجیال الجدیدة تتطلّع إلى التّنمیة والازدهار، وهذا صحیح، لأن الحرب التی خاضتها الدّولتان، ومعهما المملکة العربیّة السعودیّة، کانت فی الیمن، ولیسَت فی فِلسطین المحتلّة، ولا یُوجد أیّ دلیل، ولو ضعیف، یُؤکّد أن القضیّة الفِلسطینیّة کانت عائقًا فی طریقِ تنمیة وازدهار شُعوب هذه الدّول الثّلاث بالذّات، ففی یوم واحد ابتزّ ترامب 460 مِلیار دولار من السعودیّة، أی عشرة أضعاف تکالیف الحُروب الأربع ضدّ إسرائیل وفوقها الحرب العِراقیّة الإیرانیّة، أیّ 400 ضِعف المُساعدات للثّورة الفِلسطینیّة على مَدى 40 عامًا.

الثّانی: اتّهام الرئیس ترامب أثناء اجتماعه بنِتنیاهو مع الصّحافیین قُبیل التّوقیع على الاتّفاقین الفِلسطینیین بأنّهم لم یحترموا إدارته، والولایات المتحدة عُمومًا، ولهذا أوقف عنهم مُساعدات بحوالیّ 400 مِلیون دولار سنویًّا، وأغلق مکتب منظّمة التّحریر فی واشنطن.

***

إنّها قمّة الوقاحة، فماذا کان یتوقّع ترامب من الفِلسطینیین بعد أن نقَل سِفارته إلى القدس المحتلّة، واعترف بالمدینة المُقدّسة عاصمةً أبدیّةً مُوحّدةً للدّولة العبریّة، وتبنّى ما یُسمّى بصفقة القرن کمُبادرة أمریکیّة للسّلام، هل کان یتوقّع ترامب من الفِلسطینیین أن یبیعوا قضیّتهم مُقابل 400 مِلیون دولار مُساعدة سنویّة مِن حُکومته؟

مِثلَما أغلقت الانتفاضة المسلٍحة الثّانیة مطلع القرن الحالی مکاتب تجاریّة إسرائیلیّة فی الخلیج والاتّحاد المغاربی، وفوقهم سفارة فی موریتانیا، فإنّ بضعة صواریخ إیرانیّة، أو “حوثیّة”، قد تُغلِق السّفارتین الإسرائیلیّتین فی أبوظبی والمنامة کنتیجةٍ لخطأ فی الحِسابات الإسرائیلیّة أو الأمریکیّة، إن لم یَکُن أکثر.

طالما أنّ هُناک ستّة ملایین فِلسطینی فی الأراضی المُحتلّة عامیّ 48 و67، وضِعفهما فی دول الجِوار العربیّ والمنافی، لن یکون هُناک أیّ سلام، وکُل هذه الاتّفاقات بِلا قیمة حقیقیّة، وتُشکِّل خطرًا على موقعیهما من الجانبین، لأنّها تُعمیهم عن رؤیة الحقیقة، وتَبیع لهم الوَهم والسّراب الخادِع.

شُکرًا لصواریخ غزّة التی علّقت الجرس، وسلّطت الأضواء على الحقائق المُجرّدة، وأظهرت لبّ الصّراع الحقیقیّ وفی الوقتِ المُناسب، والقادم أعظم.. والأیّام بیننا.

 

رأی الیوم

Parameter:462947!model&4354!print -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)