9 مرداد 1398 01:38:06

بیان إیرانی إماراتی مشترک یؤکد ضرورة ضمان أمن میاه الخلیج  


بیان إیرانی إماراتی مشترک یؤکد ضرورة ضمان أمن میاه الخلیج

خلال لقاء بین قائد قوات حرس الحدود الإیرانی وقائد قوات خفر السواحل الإماراتی..

30.07.2019

طهران / الأناضول

اتفقت إیران والإمارات، الثلاثاء، على ضرورة تعزیز العلاقات الدبلوماسیة وضمان أمن میاه الخلیج. 

جاء ذلک خلال لقاء بین قائد قوات حرس الحدود الإیرانی، قاسم رضائی، مع قائد قوات خفر السواحل الإماراتی محمد علی مصلح الأحبابی، وفق وکالة الأنباء الإیرانیة الرسمیة (إرنا) التی أبرزت صورة لهما وهما یتصافحان. 

وتناول اللقاء الذی جرى بإیران "سبل توسیع العلاقات الدبلوماسیة وتعزیز أمن الحدود بین البلدین". 

ورحب قائد قوات حرس الحدود الإیرانی بالوفد الإماراتی قائلا: "سبق لنا أن أقمنا علاقات تاریخیة عریقة وفی مختلف الأصعدة والمجالات مع الإمارات، وهذه العلاقات الیوم متواصلة بین المستثمرین والصیادین". 

وقال رضائی إن بلاده تواجه على المناطق الحدودیة الإیرانیة الجماعات الإرهابیة، مؤکدا أن "ظاهرة التهریب تشکل معضلة کبیرة للقوات الحدودیة فی کلا البلدین". 

وأشار إلى أنه "من شأن هذا اللقاء أن یشکل انطلاقة لبلوغ مستوى أمنی جید فی هذا الخصوص، وأن النهوض بمستوى العلاقات الثنائیة یسهم فی توفیر الأمن المستدام لشعبی البلدین". 

وشدّد القائد الأمنی الإیرانی على أن "منطقة الخلیج الاستراتیجیة وبحر عمان یبنغی أن تعود لشعوبها وألا نسمح لسائر الدول أن تمسّ أمننا الإقلیمی". 

وأضاف: "نستطیع من خلال النهوض بمستوى التعاون الثنائی، أن نقیم ملتقیین سنویا فی طهران وأبوظبی، فضلا عن لقاءات میدانیة فی المناطق الحدودیة بین قادة البلدین لاحتواء المشاکل الحدودیة والعمل على حلها". 

بدوره، أعرب قائد قوات خفر السواحل الإماراتی عن ترحیبه بتنمیة العلاقات الحدودیة بین البلدین، وفق الوکالة الإیرانیة. 

ونقلت الوکالة قوله: "إیران رائدة فی مکافحة تهریب المخدرات، ونحن بوصفنا خفر السواحل الإماراتی نثمن إجراءاتها فی هذا الخصوص". 

وأکد "ضرورة الرقی بمستوى العلاقات الحدودیة، ومواصلة الإجراءات المشترکة والتنسیق المستدام بهدف تأمین التجارة وسلامة الملاحة البحریة". 

وأضاف: "تدخل بعض الدول فی الخطوط الملاحیة الدولیة (لم یحددها)، یثیر المشاکل فی المنطقة، ما یستدعی تحسین العلاقات لإرساء الأمن فی الخلیج وبحر عمان". 

ولم یصدر أی تعقیب من الجانب الإماراتی حول اللقاء حتى الساعة 20: 17 ت.غ. 

وتشهد العلاقات الإماراتیة الإیرانیة توترا مستمرا بسبب الجزر الثلاثة "طنب الکبرى" و"طنب الصغرى"، و"أبو موسى" المتنازع علیها بین أبوظبی وطهران، والتی تقول الأولى إنها محتلة من قبل الثانیة. 

وتفاقم التوتر بین البلدین على خلفیة الصراع المحتدم فی الیمن منذ نحو 5 أعوام بین القوات الحکومیة، مدعومة بالتحالف العربی الذی تعد الإمارات عضوة فیه رغم قیامها بانسحاب جزئی مؤخرا، والمسلحین الحوثیین، الذین تُتهم إیران بدعمهم. 

کما زاد التوتر على خلیفة اتهام إیران باستهداف أو تحریض جماعات أخرى استهداف ناقلات نفطیة فی الخلیج العربی، وهو ما نفته طهران. 

وفی مایو/أیار الماضی، أعلنت الإمارات تعرض 4 سفن شحن تجاریة لعملیات تخریبیة قبالة میناء الفجیرة.

ونفت إیران اتهامات أمریکیة بالمسؤولیة عن هذا الهجوم. 
 

وکالة الأناضول

Parameter:423396!model&4354!print -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)