22 شهريور 1398 02:09:29

الحکومة الأمریکیة تکشف تجسس "إسرائیل" على البیت الأبیض  


الحکومة الأمریکیة تکشف تجسس "إسرائیل" على البیت الأبیض

 الخمیس ١٢ سبتمبر ٢٠١٩

أفاد موقع "بولیتیکو" بأن الحکومة الأمریکیة خلصت إلى أن الکیان الإسرائیلی یقف وراء نشر أجهزة خاصة بالتجسس على الهواتف النقالة فی محیط البیت الأبیض ومواقع حساسة أخرى فی واشنطن.

العالم – الأمیرکیتان

ونقل الموقع الأمریکی، أمس الأربعاء، عن ثلاثة مسؤولین رفیعی المستوى سابقین فی الولایات المتحدة، تأکیدهم أن هذه الأجهزة المعروفة بـ StingRay، والتی تقدر قیمة کل منها بـ 150 ألف دولار، تعمل على تحدید مکان تواجد الهاتف وهویة صاحبه، کما بإمکانها أیضا التنصت على الاتصالات والمعلومات داخل الهاتف.

وأکد أحد المسؤولین السابقین أن نشر هذه الأدوات جاء على الأرجح بهدف التجسس على الرئیس الأمریکی، دونالد ترامب، والمسؤولین الکبار فی إدارته.

وفی مایو 2018، أبلغ المسؤول البارز فی وزارة الأمن الداخلی، کریستوفر کریبز، السیناتور الدیمقراطی، رون وایدن، فی رسالة رسمیة متوفرة فی الإنترنت، بأن الوزارة کشفت عن أنشطة أجهزة تجسس فی مختلف أحیاء العاصمة، لکن دون أن ینسبها إلى أی جهة، وتم تسلیم هذه المعلومات للوکالات الفدرالیة المختصة للتحقیق فی الموضوع.

وعلى الرغم من الشبهات الأولیة بأن الصین تتحمل المسؤولیة عن نشر هذه الأجهزة، خلص مکتب التحقیقات الفدرالی FBI والوکالات الرسمیة الأخرى بعد إجراء فحوصات مفصلة، إلى القناعة بأن استخبارات الکیان الاسرائیلی هی من یقف وراء القضیة، حسب مسؤولین سابقین قال الموقع إن بعضهم "عملوا فی مناصب بارزة فی مجال الاستخبارات والأمن القومی".

وأشار مسؤول استخباراتی بارز سابق للموقع إلى أن کیفیة رد إدارة ترامب على استنتاجات التحقیق اختلفت عن الإدارات السابقة، إذ امتنع البیت الأبیض عن اتخاذ أی خطوات فی سبیل معاقبة الإسرائیلیین، ولم یحتج على تصرفاتهم رسمیا حتى فی اتصالات خاصة.

وأکد مسؤول حکومی سابق للموقع أن الأمریکیین بدأوا یشتبهون بأنهم یتعرضون للتجسس من قبل "الموساد" حتى قبل اکتشاف أجهزة التجسس، موضحا أن الإسرائیلیین کانوا على درایة تامة بشأن مواقف إدارة الرئیس السابق باراک أوباما وخططها، وکان من الصعب تفسیر ذلک إلا بأنهم یتنصتون على زملائهم الأمریکیین.

وأکد مسؤول استخباراتی آخر للموقع أن الإسرائیلیین یستخدمون أسالیب فی غایة القسوة بغیة جمع معلومات استخباراتیة، ویفعلون کل ما بوسعهم لتحقیق ما یعتقدون أنه یخدم مصالح أمن بلادهم.

وسرعان ما نفى وزیر الخارجیة الإسرائیلی یسرائیل کاتس صحة هذا التقریر، مشیرا إلى "العلاقات غیر المسبوقة بین البلدین فی مجالات التعاون وتحقیق الأمن للبلدین"، غیر أن المسؤولین السابقین اعتبروا أن مثل هذا الکلام الذی یأتی على لسان المسؤولین الإسرائیلیین لیس سوى تصریحا شکلیا.

ونقل الموقع عن أحد هؤلاء المسؤولین تأکیده أن هذه القضیة تزید من المخاوف الأمنیة، مضیفا فی الوقت نفسه بتعلیق ساخر: "فی المقابل، خمّنوا ما نفعله فی تل أبیب".

 

 

قناة العالم

Parameter:429385!model&4354!print -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)