24 شهريور 1399 02:03:00

بیان لجنة الأمن القومی النیابیة عقب التسویة بین نظام آل خلیفة والنظام الصهیونی المحتل  

أصدرت لجنة الأمن القومی والسیاسة الخارجیة فی مجلس الشورى الإسلامی بیانا بشأن تسویة نظام آل خلیفة مع المحتلین الصهاینة.


بیان لجنة الأمن القومی النیابیة عقب التسویة بین نظام آل خلیفة والنظام الصهیونی المحتل

24 محرم 1442 

أصدرت لجنة الأمن القومی والسیاسة الخارجیة فی مجلس الشورى الإسلامی بیانا بشأن تسویة نظام آل خلیفة مع المحتلین الصهاینة.

أصدرت لجنة الأمن القومی والسیاسة الخارجیة فی مجلس الشورى الإسلامی بیانا بعد التسویة بین نظام آل خلیفة والنظام الصهیونی المحتل ، نصه کالتالی:

بسم الله الرحمن الرحیم 

للأسف، مرة أخرى، وجهت خیانة حکام المنطقه وازلام البیت الأبیض والنظام الصهیونی ضربة أخرى لجسد فلسطین الدموی.

لقد سلک النظام التابع لآل خلیفة، والذی یعتبر استمرار حکمه یعتمد کلیًا على الولایات المتحدة والنظام الصهیونی العنصری ، مسارًا لن یؤدی إلا إلى الهزیمة.

ونحن على یقین من أن فرح وبهجه دول المنطقة ، وخاصة قادة البحرین والإمارات ، لن تدوم لمثل هذه الأعمال الغادرة طویلا. ولن تسمح الدول الإسلامیة بأن تقع القضیة الفلسطینیة ضحیة الانتخابات الأمریکیة وسترد بشکل مناسب.

تدین لجنة الأمن القومی والسیاسة الخارجیة بمجلس الشورى الإسلامی بشدة العمل الغادر الذی قام به نظام آل خلیفة ، وتؤکد أن مثل هذه الأعمال ستسرع من مسیرة النضال الحقوقی والتحریر للشعب الفلسطینی والشباب الإسلامی المؤمنین فی العالم الإسلامی ضد الاحتلال الصهیونی.

إن تسویة البحرین والإمارات مع النظام الصهیونی لقتل الأطفال لن تعنی قبول الأمة الإسلامیة لهذا النظام ، وسیشهد العالم الإسلامی تحریر فلسطین العزیزة وعودتها إلى جسد الدول الإسلامیة فی المستقبل غیر البعید.

نحن ممثلی الأمة العظیمة لإیران نعلن بصوت عالٍ أن معرکة تحریر فلسطین ستستمر حتى تدمیر نظام الاحتلال فی القدس ، وأن المصیر الحتمی للنظام الصهیونی سیکون الدمار على أیدی الشباب المؤمنین والمسلمین.

ستواصل جمهوریة إیران الإسلامیة متابعة قضیة إعمال حقوق الشعب الفلسطینی وتحریر الأراضی الفلسطینیة المحتلة باعتبارها القضیة الأولى فی العالم الإسلامی.

تؤکد لجنة الأمن القومی والسیاسة الخارجیة فی مجلس الشورى الإسلامی أن تداعیات أی عمل استفزازی من قبل النظام الصهیونی فی منطقة الخلیج الفارسی سیکون مباشرة على نظام آل خلیفة والإمارات، وأن التحالف مع النظام الصهیونی یهدد أمن البحرین والإمارات أکثر من أی وقت مضى.

لن یکون التحالف مع النظام الصهیونی المحتل والمعتدی فعالاً فی بقاء الأنظمة الملکیة الهشة والدیکتاتوریة وغیر الشعبیة فحسب، بل سیعجل أیضًا من تدهورها ویهدد السلام والاستقرار و سیکون أمن الدول الإسلامیة فی المنطقة وتعایشها، وستکون کل العواقب على أکتاف الحکام المذکورین الخونة والمجرمین.

انتهی//

 

وکالةأنباء مجلس الشوری الاسلامی 

Parameter:462621!model&4354!print -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)