19 شهريور 1398 00:03:58

دلالات اسقاط حزب الله للطائرة الاسرئیلیة المسیرة  


دلالات اسقاط حزب الله للطائرة الاسرئیلیة المسیرة 

 الإثنین ٠٩ سبتمبر ٢٠١٩

لا شک بان اسقاط حزب الله للطائرة المسیرة الاسرائیلیة على الحدود اللبنانیة الفلسطینیة، یعتبر اولا تنفیذا لوعد الامین العام لحزب الله سماحة السید حسن نصر الله، بالاستهداف المختار، لای مسیرة، تخترق اجواء السیادة اللبنانیة. 

العالم - قضیة الیوم

وما جرى الیوم یؤکد ان الحزب وکما وعد السید نصر الله، قد تخلى عن الخطوط الحمراء فی المواجهة مع العدو، وبات هو من یتحکم بقواعد الاشتباک الى حد کبیر جدا.

حزب الله اسقط المسیرة المعادیة فوق بلدة رامیة الجنوبیة الحدودیة ای انه اسقطها فور دخولها الاجواء اللبنانیة، فی اشارة الى ان قدرة الرصد والتتبع العالیة جدا لدى الحزب.

وبانتظار الکشف عن مدى حداثة الطائرة المستهدفة وتقنیتها، فان العدو، وبعد تهدید السید نصر الله، بات ملزما باطلاق مسیرات، متخفیة ولدیها القدرة على تجاوز اجهزة الرصد لدى المقاومة، ومع فشله فی هذه المهمة، یصل الى نتیجة مفادها ان ما تمتلکه المقاومة من هذه الاجهزة اکثر تطوراو تقدما مما یعرفه الاسرائیلی عن قدرات الحزب، ویؤکد مرة جدیدة، فشل التقنیات الامریکیة الاسرائیلیة امام، مثیلاتها لدى محور المقاومة.

وعلى سبیل المثال، بالامس تجاوزت طائرة للمقاومة الفلسطینیة حدود غزة مستهدفة آلیة للجیش الاسرائیلی القت عبوة نناسفة علیها وعادت سالمة دون ان ترصدها او تسقطها منظومات الدفاع الاسرائیلیة، وکذلک فان الطائرات المسیرة والصواریخ البالستیة الیمنیة تتجاوز اجراءات المنظومات الدفاعیة الجویة الامریکیة والغربیة الموجودة فی السعودیة والامارات لتصل الى اهداف بعیدة جدا فی عمق هذین البلدین.

اذن مهما کانت تکنولوجیا المسیرة الاسرائیلیة فقط، کشفتها منظومات المقاومة، واسقطها، وبحسب المعلومات فانها اسقطت بالاسلحة الناریة، ولیس الکترونیا، وستنشر المقاومة صورا عن الطائرة لاحقا، بعدما اصبحت بید المقاومین.

وهنا یطرح ایضا سؤال عن نوعیة الاسلحة الصاروخیة المستخدمة فی عملیة الاسقاط، بما یؤشر الى دخول معادلات المنع الجوی للمقاومة ساحة المیدان، بعد المنع البری والبحری، ای ان ستارة دفاع حزب الله للبنان باتت تغطی الجو والبر والبحر، بما یجعل من ای مغامرة یقدم علیه العدو خطرا قد یؤدی الى مخاطر غیر محسوبة، خاصة وان المعادلات الحربیة مع محور المقاومة تغیرت، وبات رد المحور على ای عدوان ردا واحدا وجغرافیة المحور جغرافیة واحدة کما اعلن السید نصرالله سابقا.

الاسرائیلی لن یتجرأ على الرد، لان ای رد سیقابل "حتما" بالرد، والظروف الموضوعیة، کلها تشیر الى انه، فی حال توالى الرد و الرد المضاد، فان الامور ستدحرج باتجاه مخاطر ربما تهدد وجود الکیان الصهیونی من اساسه، مع العلم ان المحور الامریکی الصهیونی هو فی وضع من الضعف لا یحسد علیه، وای تهور یمکن ان یهدده ویهدد الدول المحسوبة علیه فی المنطقة.

د حکم مهز - خبیر فی شؤون الشرق الاوسط

 

 

قناة العالم

Parameter:429211!model&4354!print -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)