5 آذر 1397 04:07:00

تورط ابن سلمان ینهی الناتو العربی ویدفن صفقة ترامب  


تورط ابن سلمان ینهی الناتو العربی ویدفن صفقة ترامب

 الأحد ٢٥ نوفمبر ٢٠١٨ 

رأى مُحلّل الشؤون السیاسیّة فی صحیفة (هآرتس) الاسرائیلیة، حیمی شالیف، أنّ الورطة السعودیّة، التی تمثلّت فی قتل الصحافیّ السعودیّ، جمال خاشقجی، فی قنصلیة بلاده فی إسطنبول، کفیلةً بأنْ تُشکّل انهیارًا شاملاً لإستراتیجیة رئیس الوزراء الإسرائیلیّ، بنیامین نتنیاهو، مُوضحًا أنّه خُصصّ لابن سلمان دورا أساسیا فی خفض توقعات الفلسطینیین قبل نشر خطة التسویة النهائیّة لترامب..

العالم - مقالات وتحلیلات

وأضاف حیمی شالیف أنّ کثیرین یعتقدون أنّ استعداد ترامب للوقوف إلى جانب ابن سلمان سیُعمّق التزام الأمیر بدعم الخطّة، رغم أنّه فی وضعه غیرُ المُستقّر سیتردّد فی الوقوف خلف الخطّة الأمریکیّة التی من شأنها إثارة غضب الفلسطینیین والعرب، بما فی ذلک الشارع فی المملکة.

ووفقًا لأقواله، فإنّ النجاح الدعائیّ لحماس هزّ صورة نتنیاهو کـ”سیّد الأمن”، الذی یثیر الخوف لدى أعداء "إسرائیل"، وإسقاط الطائرة الروسیّة فی سوریّا قلّص حریّة سلاح الجوّ الإسرائیلیّ وألقى بظلّه على العلاقات الممتازة التی طورها نتنیاهو کما یبدو مع بوتین، والأزمة التی وجدت "إسرائیل" نفسها فیها فی أعقاب عملیة القتل فی إسطنبول لم تنته بعد، مُشدّدًا فی الوقت ذاته على أنّ السیناریو الأخطر سیؤدّی إلى تحطیم الحلف المُعادی لإیران، والذی بلوراها نتنیاهو وترامب، وتباهى رئیس الوزراء بتعمیق العلاقات مع دولٍ عربیّةٍ مُعتدلةٍ رغم الجمود فی “العملیة السلمیّة” مع الفلسطینیین.

وشدّدّ المُحلّل، الذی استعان بمصادر سیاسیّةٍ رفیعةٍ فی تل أبیب، شدّدّ على أنّ نتنیاهو على قناعةٍ تامّةٍ بأنّ ولیّ العهد السعودیّ، محمد إبن سلمان، سیضطر لدفع ثمنٍ ما، بسبب التصفیة الفاشلة، لکنّه استدرک قائلاً إنّه من هنا وحتى المُطالبة بعزله، فإنّ الطریق ستکون طویلةّ، لافتًا فی الوقت عینه إلى أنّه حتى لو کان التهدید على إبن سلمان لم یُشکّل خطرًا على الإستراتیجیة الشرق أوسطیّة لنتنیاهو ولا على ترامب، فإنّ لرئیس الوزراء الإسرائیلیّ مصلحةً مهنیّةً ووطنیّةً وحتى شخصیّةً، کیْ یهُبّ للدفاع عنه ولو من وراء الکوالیس، على حدّ تعبیره.

مع ذلک، تابع المُحلّل إنّ التهدید الاستراتیجیّ الذی من شأنه أنْ یُثمِر عن تداعیاتٍ سیاسیّةٍ، هو الذی جعل نتنیاهو ینام على الجدار، حیث یرى العالم برّمته ویقوم بالتدوین والتوثیق، نتنیاهو ومبعوثوه، وفی مُقدّمتهم السفیر فی واشنطن رون دیرمر، یعملون بدون کللٍ فی الأسابیع الأخیرة بصورةٍ مُباشرةٍ وبواسطة مندوبین، من أجل دعم ترامب، ولکی یمنعوا إدارته، حسب أقوال دیرمر، من “رمی میاه الحمام مع الأمیر”، مُوضحًا، نقلاً عن المصادر عینها، أنّ "إسرائیل" قامت بتوفیر درعٍ واقیّةٍ للرئیس الأمیرکیّ  للدفاع عنه من منتقدیه الکثیرین، دیمقراطیون وجمهوریون، الذین یُطالِبون بسیاسةٍ مُتشدّدّةٍ أکثر، بما فی ذلک عقابٍ شخصیٍّ لإبن سلمان.

المصادر فی تل أبیب، بحسب الصحیفة الاسرائیلیة، توقفّت عند عدم تردّد ترامب فی استغلال سمعة "إسرائیل" الجیّدة، أوْ ما بقی منها، من أجل الدفاع عن قراره بعدم إدانة إبن سلمان فی جریمة قتل خاشقجی، حیثُ أعلن إنّه لولا السعودیة لخضعت "إسرائیل" لأزماتٍ کثیرةٍ، مُضیفًا أنّه ذکر فی بیانه اسم "إسرائیل" مرتین: مرّةً من أجل التأکید على أهمیة السعودیة فی النضال الأمیرکیّ ضد العدو اللدود إیران، ومرّةً أخرى من أجل الإشارة إلى أنّ واشنطن ستُحافِظ على علاقاتٍ وطیدةٍ مع المملکة من أجل ضمان مصالح أمریکا و"إسرائیل" وباقی الحلفاء فی المنطقة.

وطبقًا للمُحلّل، فإنّ استخدام "إسرائیل" کـ”قبّةٍ حدیدیّةٍ” لقراره غیر الشعبی لم یأتِ صدفةً، فهذه کلمة ساحرة، التی یأمل ترامب بمساعدتها بتجنید مؤیدیه الإنجیلیین من أجل أنْ یعملوا على تخفیف انتقاد أعضاء الکونغرس الجمهوریین، وعلى رأسهم لیندسی غراهام، الذین لم یألوا جهودهم فی توجیه الانتقادات لإبن سلمان وأفعاله.

بالإضافة إلى ذلک، شدّدّ المُحلّل على أنّ تبریرات نتنیاهو ومندوبیه ربمّا تستطیع إرضاء آذان إسرائیلیین ومؤیدین فی الیمین الأمیرکیّ، ولکن بالمُقابِل، سلوکه فی القضیة السعودیّة وفی أعقاب القتل فی الکنیس ببطسبورغ الأمریکیّة سینضّم إلى لائحة الاتهام الخطیرة والشدیدة أصلاً ضدّ نتنیاهو الذی بات تأییده للرئیس الأمیرکیّ المکروه جدًا یعبر برأیهم حدود الضروریّ والمعقول والمقبول، بحسب قوله، مُتابِعًا أنّ تل أبیب تسیر الآن على جلیدٍ رقیقٍ فی علاقاتها مع الدیمقراطیین، الذین أعادتهم سیطرتهم على مجلس النواب فی الانتخابات الأخیرة إلى مرکز القوّة فی واشنطن، وقد غابوا عنه فی السنتین الأخیرتین منذ انتخاب ترامب، مُشیرًا إلى أنّه بالنسبة لکثیرین من الدیمقراطیین، تُعتبر "إسرائیل" دولةً احتلال تتدحرج بالتدریج، ولکن بثباتٍ، إلى معاقل القومیّة المتطرفّة والعرقیّة المرکزیّة، المکروهة لدیهم والتی تُبعد عنهم المُصّوتین الیهود.

واختتم إنّ استعداد نتنیاهو للدفاع بجسده عن إبن سلمان یتناقض مع المُقاربة الإسرائیلیّة التقلیدیّة التی تُفضل إخفاء دورها فی تحریک السیاسة الخارجیّة فی واشنطن، وعلى نحوٍ خاصٍّ فی القضایا التی من شأنها أنْ تتدهور إلى مُواجهةٍ عسکریّةٍ، وأضاف: "إسرائیل" وممثلوها عملوا بشکلٍ حثیثٍ من أجل دحض ادعاءاتٍ مًبالغ فیها، بأنّ تل أبیب هی التی دفعت أمیرکا إلى غزو العراق فی العام 2003، ولکن إذا تعقّد الوضع فی الریاض فإنّ اسم "إسرائیل" ورئیس وزراءها سیتّم نقشهما بحروفٍ مُقدسّة بیضاء على السقوط.

ویُمکِن القول-الفصل إنّ ما کان لن یکون: إبن سلمان، الذی کان “محبوب الغرب” بات شخصیّةً مکروهةً جدًا، وتکفی الإشارة إلى أنّ عضو لجنة القوات المسلحّة فی مجلس الشیوخ الأمیرکیّ، الجمهوریّ لیندسی غراهام، وصفه بأنه “معتوه وغیرُ عقلانیٍّ وکرّةً مُدمرّةً فی الشرق الأوسط”. قضیة خاشقجی باتت قضیة رأیُ عامٍ عالمیٍّ، لا یستطیع ترامب، وبطبیعة الحال نتنیاهو، أنْ یُنهیانها بصفقةً هنا أوْ هناک، إذْ أنّ الدولة العمیقة فی واشنطن، لن تسمح لهما بذلک، ناهیک عن إمبراطوریات الإعلام الأمیرکیّ التی تبنّت القضیّة.

 

 

قناة العالم

Parameter:362141!model&4354!print -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)