1 اسفند 1398 09:38:35

قطر؛ التطبیع فی الوقت القاتل  


قطر؛ التطبیع فی الوقت القاتل

تاریخ : 1398 بهمن / شباط 19 

لم یذکر اسم قطر على الاطلاق خلال الفترة الماضیة ضمن موجة "التطبیع الجدیدة" التی تنتهجها دولا عربیة وخاصة الخلیجیة منها مع کیان العدو الاسرائیلی، وکانت قطر تروج لنفسها باستمرار بأنها داعمة للشعب الفلسطینی وقضایاه ضد الانتهاکات الاسرائیلیة التی شردت ملایین الفلسطینیین وحولت حیاتهم إلى جحیم، إلا أن الدوحة رفضت الاختباء خلف اصبعها وقررت اظهار تطبیعها للعلن، ولطالما کانت بوابتها للتطبیع هی الریاضة فی السابق، إلا انها هذه المرة بدأت تطبیعا جدیدا عبر بوابة "الطب" من خلال دعوة المدیرة التنفیذیة للمجلس القومی الإسرائیلی للطفل، فیرید ویندمان، لحضور مؤتمر ISPCAN الدولی لحمایة الطفل (2020) فی قطر.

المفارقة هذه المرة کانت فی استضافة المرکز القطری لمؤتمر دولی لحمایة الطفل، وتصدر اسم الطبیبة الإسرائیلیة فیرید ویندا الحضور، والتی تعمل مدیراً تنفیذیاً للمرکز القومی للطفل فی تل أبیب، وتنتمی للدولة التی یحفل سجلها بانتهاکات حقوق الأطفال الفلسطینیین. وبرغم من اتهام أبواق النظام القطری کالجزیرة وغیرها لغیرها من الدول الخلیجیة والعربیة بالتطبیع مع إسرائیل، إلا أنهم یغضون البصر عن الإمارة الخلیجیة التی تمول قنواتهم، وتطبع فی الخفاء والعلن بلا حیاء، فضلاً عن تهمیشهم للحراک الشعبی والشبابی القطری ضد أشکال التطبیع المختلفة.

صور فیرید وهی داخل مستشفى قطری أثارت سخط القطریین الذین نشروا صورها على الفور، وبدأوا بإطلاق هاشتاغات، عبرت عن غضب شعبی متصاعد ضد عدم استجابة السلطات للإرادة الشعبیة، حیث مازال هناک شباب قطری غیور یناهض تلک الممارسات الحکومیة المقننة نحو التطبیع مع الکیان الإسرائیلی المحتل، فکتب حساب "شباب قطر ضد التطبیع" عبر وسم "بسکم تطبیع" على "تویتر"، وهم مجموعة شباب مناهض للتطبیع مع إسرائیل: "وصلنا للتو خبر استضافة الدکتورة الإسرائیلیة فیرید ویندمان فی مؤتمر ISPCAN الدولی لحمایة الطفل (2020) فی قطر".

وأضاف الحساب فی تغریدة أخرى، مشیراً إلى سجل إسرائیل الحافل فی انتهاک حقوق الأطفال: "بینما اعتقلت السلطات الإسرائیلیة ٦٧ طفلاً فقط فی ینایر ٢٠٢٠ لیکتمل عددهم لقرابة 200 طفل فی سجون الاحتلال، قررت مستشفى سدرة للطب استضافة الدکتورة Windman التی تعمل فی منصب المدیر التنفیذی للمجلس القومی الإسرائیلی للطفل متجاهلین کل انتهاکات الکیان المحتل بحق الأطفال الفلسطینیین".

کما استنکر مغردون عدم تفاعل الحکومة القطریة بشکل إیجابی مع الحملات الرافضة للتطبیع مع الکیان الإسرائیلی.
واستنکرت مغردة على تویتر استضافة الطبیبة الإسرائیلیة فی قطر متسائلة "کیف نستضیف من یقتل الأطفال ویحرمهم من حقوقهم؟".

وکتبت مغردة أخرى "شی مخزی نستضیف قتله ومغتصبین لإخواننا الفلسطینیین وبکل صدر رحب نبین لهم شکثر احنا مغفلین و سذج! عار علیکم".

وتابع فی تغریدة ثالثة: "ومنذ انطلاق مسیرات العودة فی قطاع غزّة فی ٣٠ من مارس ٢٠١٨، استمر الاحتلال الإسرائیلی باستخدام الأسلحة المُحرَّمة دولیاً تجاه المتظاهرین السلمیین ومن بینهم الأطفال، حتى استشهد أکثر من 35 طفلاً، حسب وزارة الصحة، بینما أصیب أکثر من 1433 طفلاً من ضمنها إصابات أدت إلى إعاقة دائمة".

وسبق أن استنکر مغردون قطریون مشارکة ریاضیین یمثلون إسرائیل فی النسخة السابعة عشر من بطولة العالم لألعاب القوى، التی اٌقیمت فی الدوحة، بأکتوبر/ تشرین الأول الماضی.

وزادت وتیرة التطبیع، خلال الفترة الأخیرة، بأشکال متعددة بین الإسرائیلیین والعرب، عبر مشارکات إسرائیلیة فی أنشطة ریاضیة وثقافیة واقتصادیة تقیمها دول عربیة. وفی عدة تصریحات له، تحدث رئیس الوزراء الإسرائیلی المنتهیة ولایته، بنیامین نتنیاهو، عن "تقارب کبیر" بین تل أبیب و"الکثیر من الدول العربیة".

وهذه لیست المرة الأولى التی تتعاون فیها الدوحة مع وفود طبیة من تل أبیب، حیث کشف حساب"إسرائیل بالعربیة" التابع لوزارة الخارجیة الإسرائیلیة فی نوفمبر الماضی على صفحته بتویتر أن وفدا طبیا إسرائیلیا زار قطر للمشارکة فی المؤتمر الدولی لجراحة الأطفال.

وأشار إلى أن الوفد ضم تسعة أطباء إسرائیلیین بقیادة ران شتاینبرغ رئیس قسم جراحة الأطفال بمستشفى رمبام فی حیفا.

وسبق أن استنکر مغردون قطریون أیضا مشارکة ریاضیین یمثلون کیان الاحتلال فی النسخة 27 من بطولة العالم لألعاب القوى، التی أقیمت فی الدوحة، فی أکتوبر/ تشرین الأول الماضی.

وقبلها رفرف العلم الإسرائیلی فی الدوحة خلال افتتاح بطولة العالم للجمباز التی أقیمت فی قطر فی أکتوبر/تشرین الأول 2018 وشارک فیها لاعبون إسرائیلیون أیضا.

ورغم سعی قطر الدائم للتشدق إعلامیا بمساعدة الفلسطینیین ودعم قضیتهم برفض التطبیع، إلا أن علاقاتها مع تل أبیب تعد الأکثر انسجاما وألفة فی الشرق الأوسط.

ویخدم الترکیز الإعلامی على زیارة الإسرائیلیین لقطر النظام القطری الذی یحاول عدم خسارة تنظیم کأسالعالم لکرة القدم فی 2022 بشتى الطرق حتى وإن کانت على حساب الفلسطینیین فالترویج للتطبیع علنا وفی وسائل الإعلام منذ الآن یرفع عنها حرجا کبیرا لاستضافة المزید خلال التظاهرة الریاضیة الأکبر فی العالم.

ویبدو أن الدوحة تتعمد مثل هذه المشارکات الإسرائیلیة بعد ثنائها على الجهود الأمیرکیة فی عملیة السلام فی الشرق الأوسط بعد أن کشفت واشنطن عن تفاصیل "صفقة القرن" التی رفضها الفلسطینیون.

فی الختام؛ قطر استضافت الطبیبة الاسرائیلیة فی الوقت القاتل، اذ یبحث ابناء فلسطین عن ای دعم عربی واسلامی للدفاع عن قضیتهم فی الحافل الدولیة، إلا ان الدول الخلیجیة تتهافت للتطبیع مع الصهاینة فی الوقت الذی یتم فیه تصفیة القضیة الفلسطینیة، وکل ذلک فقط لتحقیق مصالح شخصیة هنا وهناک.

المصدر: الوقت

 

وکالة أنباء فارس

Parameter:453500!model&8309!print -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)