24 مرداد 1398 23:29:32

احتضان عباس لحفیدة رابین "قاتل الأطفال" یثیر استیاء الفلسطینیین  


احتضان عباس لحفیدة رابین "قاتل الأطفال" یثیر استیاء الفلسطینیین

فلسطین الیوم - غزة

23:38 - 14 اغسطس 2019

أثار لقاء رئیس السلطة محمود عباس وفدًا إسرائیلیًا ضم حفیدة رئیس الوزراء الإسرائیلی الأسبق اسحق رابین استیاء الفلسطینیین بشکل کبیر، معتبرین أن مثل تلک اللقاءات تمثل سیرًا فی "طریق النهج التدمیری الذی یلحق أشد الضرر بشعبنا الفلسطینی وثوابته، ویُشکّل طعنة لتضحیات شهدائه وأسراه الذین کان أولى ان یحتضنهم ویقف إلى جانب قضیاهم العادلة".

وانعکس الاستیاء الفلسطینی على مواقع التواصل الاجتماعی، حیث انتشرت فی أعقاب اللقاء الکثیر من المنشورات والتغریدات التی ابدى الفلسطینیون من خلالها استیائهم من احتضان عباس لحفیدة رابین، مستذکرین فی الوقت ذاته المجازر والجرائم التی اقترفها رابین بحق الفلسطینیین.

وکشفت وسائل الاعلام العبریة أن اجتماعًا سریًا عُقد بین الرئیس عباس ووفد من حزب "المعسکر الدیمقراطی"، برئاسة نوا روثمان حفیدة رئیس الوزراء الإسرائیلی الأسبق إسحق رابین، حیث تم الاجتماع بموافقة إیهود باراک زعیم الحزب.

الناشط الشبابی محمد ابو حمدیة کتب على صفحته فی تویتر : کان الأولى من سیادته أنه یقابل ویکرم ویقدم المعایدة لأمهات وزوجات وبنات الشهداء والأسرى .. مش یقابل حفیدة الرئیس الإسرائیلی رابین،عباس یتجرد من القیم والمفاهیم الوطنیة لاستجداء رضا دولة الاحتلال .

الناشط محمد دلول کتب على صفحته فی فیس بوک ساخراً من لقاء عباس بحفیدة رابین، کاتباً "هذا رئیس بالله علیکم، مش مانعک تحضن خود راحتک، بس شوفلک وحدة غیر بنت الملعون رابین قاتل الاطفال".

وکتبت مجموعة "أفلا تعقلون" على تویتر "عباس یعد حفیدة رابین بالتدخل للإفراج عن جندی إسرائیلی، وأما الأسرى الفلسطینیین فلهم الله هکذا هم حکام الذل والنقیصة، أهکذا تحرر فلسطین أم أنها الخیانة، یا سادة تبا لکم ولمن حکمکم".

وغرَّد محمد نزال على صفحته فی تویتر "المنتهیة ولایته، محمود رضا عباس، یحتضن بحرارة وحمیمیة، حفیدة الهالک، إسحاق رابین، فی استقباله لها، فی مقرّه فی رام الله، ثالث أیّام عید الأضحى المبارک… لاحظوا لم یستقبل عباس فی العید، زوجة أو کریمة أو حفیدة، شهید، أو أسیر، من أبناء شعبه ،وإنما استقبل حفیدة إرهابی کبیر!"

کما، وغرَّد حساب ابو میسرة على تویتر کاتباً بشکل ساخر من اللقاء: "المناضل محمود عباس یحتضن حفیدة "اسحاق رابین" من اجل عودة فلسطین کل فلسطین .. !!!".

وکتب نایف اللیمون على صفحته فی تویتر ساخراً:"وهل فلسطین والأقصى والمهد وحرم إبراهیم کلها تستحق أن تحرم هذا المناضل من ضمِّ واحتضان حفیدة إسحق رابین !".

کما، وغرد باسل الحجار على صفحته فی تویتر کاتباً: نوا روثمان هی حفیدة الهالک اسحق رابین، اسحق رابین الذی ارتکب العدید من المجازر بحقنا فی عام ١٩٤٨ خصوصا مجزرة اللد، برفقة میلیشیا البالماح، لا توجد مشکلة لدى عباس، فقد بکى على بیریز أیضا، ویبحث عن المقاومین لیسلمهم للاحتلال.

 من جانبها عبر الفصائل الفلسطینی عن رفضها للقاء الرئیس محمود عباس وفدًا إسرائیلیًا ضم حفیدة رئیس الوزراء الإسرائیلی الأسبق اسحق رابین، مشیرین إلى ان اللقاء یمثل طعنة لتضحیات شعبنا الفلسطینی.

 

 

کان الأولى من سیادته أنه یقابل ویکرم ویقدم المعایدة لأمهات وزوجات وبنات الشهداء والأسرى .. مش یقابل حفیدة الرئیس الإسرائیلی رابین .
عباس یتجرد من القیم والمفاهیم الوطنیة لاستجداء رضا دولة الاحتلال . pic.twitter.com/FsGMAhSNAU

— mohamed hmida (@mohamedmoomar) ١٣ أغسطس ٢٠١٩

المناضل #محمود _عباس
یحتضن حفیدة "اسحاق رابین" من اجل عودة #فلسطین کل فلسطین .. !!!pic.twitter.com/4whEJO4Msd

— أبو میّسرة (@elmokhtar1994) ١٤ أغسطس ٢٠١٩

#قلادة_العشق_313https://t.co/fttg0NhI0k
عباس یعد حفیدة رابین بالتدخل للإفراج عن جندی إسرائیلی .
وأما الأسرى الفلسطینیین فلهم الله
هکذا هم حکام الذل والنقیصة
أهکذا تحرر فلسطین
أم أنها الخیانة
یا سادة
تبا لکم
ولمن حکمکم pic.twitter.com/ZsHVrUrQEm

— أفلا تعقلون (@Amnasr7) ١٤ أغسطس ٢٠١٩

المنتهیة ولایته، محمود رضا عباس، یحتضن بحرارة وحمیمیة، حفیدة الهالک، إسحاق رابین، فی استقباله لها، فی مقرّه فی رام الله، ثالث أیّام عید الأضحى المبارک… لاحظوا لم یستقبل عباس فی العید،زوجة أو کریمة أو حفیدة ، شهید، أو أسیر، من أبناء شعبه ،وإنما استقبل حفیدة إرهابی کبیر! pic.twitter.com/iEIx732Lc6

— Mohammad Nazzal محمد نزال (@Mohamma58832848) ١٤ أغسطس ٢٠١٩

#فلسطین

هل رأیتم عباس یستضیف عائلات الشهداء فی مقر المقاطعة ؟
لا، فالمقر مفتوح فقط لنوا روثمان، تمار زندبیرغ، آرغمان.
یتعهد بالإفراج عن الجندی الصهیونی الإسیر لدى حماس، منغستو، لکنه لم یتعهد لشعبنا بإخراج ثائر حماد ومروان البرغوثی وغیرهم من السجن.
عباس، أنت صهیونی، هذه حقیقة. pic.twitter.com/ggvOjK8fjD

 

فلسطین الیوم

Parameter:425702!model&4354!print -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)