12 فروردين 1399 03:07:57

جرحى مسیرات العودة.. إصرارٌ متزایدٌ على استرجاع الأرض والحقوق  

رغم مضی ما یزید على 70 عاماً على احتلالها، لا یزال شعب فلسطین المؤمن بحقه یقف ثابتاً کالوتد، مطالباً بأرضه، متمسکاً بتاریخه وجغرافیته، وغزة خیر شاهد ودلیل.


جرحى مسیرات العودة.. إصرارٌ متزایدٌ على استرجاع الأرض والحقوق

الکاتب: بتول دیاب

المصدر: المیادین نت

رغم مضی ما یزید على 70 عاماً على احتلالها، لا یزال شعب فلسطین المؤمن بحقه یقف ثابتاً کالوتد، مطالباً بأرضه، متمسکاً بتاریخه وجغرافیته، وغزة خیر شاهد ودلیل.

صورة من مسیرات العودة

یثبت القطاع المحاصر منذ ما یزید عن 14 عاماً، عمق تمسک الشعب الفلسطینی بأرضه، ورغم استخدام جیش الاحتلال الإسرائیلی لمعظم امکانیاته البشریة والمادیة، لم یستطع أن یکسر إرادة الفلسطینیین أو یجبرهم على الاستسلام.

لم یکتف الاحتلال بالحصار، بل شن على غزة اعتداءات متکررة، ودمّر الحجر وقتل البشر، لکن الغزیین أدهشوا العالم بقدرتهم على خلق سبل المواجهة رغم عنجهیة الاحتلال وتهمیش المجتمع الدولی لها، فکانت مسیرات العودة وکسر الحصار، آخر وسیلة للضغط على الاحتلال والرد على جرائمه.

جرحى مسیرات العودة: مستمرون برغم الحصار والقتل والتعذیب

المصور الصحفی فی غزة عطیة درویش، والذی أصیب أثناء تصویره فعالیات مسیرات العودة یوم 14 کانون الأول/دیسمبر من العام 2018، بقنبلة غاز أصابت وجهه، یقول إن الإصابة أثّرت بشکل کبیر على عینه وسمعه وعلى شکل وجهه، إذ أن العظام فی وجهه من الجهة الشمالیة تهشمت وتکسرت، ولم تستطع العملیات التی أجراها فی غزة، ومصر، والأردن، أن تعید نظره وسمعه، ولا أمل فی استرجاعهما.

 

 

المصور الصحفی فی غزة عطیة درویش، أصیب أثناء تصویره فعالیات مسیرات العودة یوم 14 کانون الأول/دیسمبر من العام 2018

 

الإصابة التی أحدثتها قوات الاحتلال فی وجهه، بعد الاستهداف المتعمد، لم تکن سهلةً أبداً، والعلاج أیضاً، وفق ما قاله درویش للمیادین نت. 

ویضیف أن "أبرز ما نعانیه کجرحى، هو الحصار على غزة، وتأثیره على الوضع المادی فی القطاع". 

ویشیر درویش إلى أن الإصابة أثرت على عمله بشکل کبیر، مؤکداً أن "الوضع النفسی سیء، نصف وجهی راح! حتى النوم على الجهة الشمالیة من وجهی غیر ممکنة بسبب الآلام فیها". 

یختم المصور الفلسطینی حدیثه بالتأکید على أن مسیرات العودة جعلت العالم یسمع بالقضیة الفلسطینیة وحق العودة من جدید، وشدد على أن الفلسطینیین هم أصحاب هذه الأرض، و"سنستمر رغم ما نتعرض له من استهداف وقتل وتعذیب وحصار".

أما الجریح الفلسطینی محمد أبو ریدة الذی أصیب أیضاً أثناء مشارکته بمسیرات العودة، بات مقعداً فی منزله، بعد أن أصابت رصاصة متفجرة الحبل الشوکی فی جسده. 

الجریح الفلسطینی محمد أبو ریدة أصیب أثناء مشارکته بمسیرات العودة وبات مقعداً فی منزله بعد أن أصابت رصاصة متفجرة الحبل الشوکی فی جسده

ویقول أبو ریدة أإنه حتى الآن لم یستطع التأقلم مع إصابته التی شلّت رجلیه، وأوقفته عن العمل، مشیراً إلى أنه یستمر بالعلاج على أمل عودة الحرکة فی رجلیه.

ووجّه الجریح الفلسطینی رسالة أثناء حدیثه مع المیادین نت، وقال "أجسادنا وأرواحنا فداء للوطن، ومسیرات العودة خطوة مهمة لکسر الحصار عن غزة وتثبیت حق العودة".

درویش وأبو ریدة هما جریحان من أصل آلافٍ أصیبوا أثناء مطالبتهم بکسر الحصار المستمر منذ العام 2007 إلى الآن. 

الحصار یخنق القطاع الطبی ویعطل حیاة الجرحى

یعانی هؤلاء الجرحى من قلة المال والمساعدات، فالفقر استشرى فی القطاع المحاصر، والمستشفیات تعانی من قلة الأجهزة الطبیة والأدویة، ووصلت أزمة المستشفیات إلى ذروتها العام الماضی، فما حالها الآن؟

بحسب وزارة الصحة فی غزة فإن "مریضاً واحداً من کل مریضین یتوفر له العلاج، وکثیر من المرضى حرموا العلاج، وآخرون یُطلب منهم إحضار العلاج من الخارج لعجز المستشفیات عن تأمینه".

وبلغ عدد شهداء مسیرات العودة الإجمالی من 30 آذار/مارس عام 2018 حتى 15 حزیران/ یونیو عام 2019 حوالى 215 شهیداً، بینهم 12 إمرأةً، وفق احصاءات وزارة الصحة الفلسطینیة.

فیما بلغ عدد الجرحى 17581، بینهم 1174 إمرأة، و 3646 طفل.

وتقول تقاریر إن قوات الاحتلال الإسرائیلی استهدفت المدنیین المشارکین بمسیرات العودة على حدود قطاع غزة برصاصات موجهة إلى أماکن قاتلة وباستخدام الرصاص المتفجر، الحی، أو المطاط، وقنابل غاز، أو قنابل متفجرة.

کما أقام الاحتلال الإسرائیلی منطقة عازلة على طول الشریط الحدودی لقطاع غزة بعرض یزید عن 1500 متراً، فی محاولة للتخفیف من آثار مسیرات العودة.

توقفت المسیرات حالیاً فی ظل الاجراءات الهادفة للحد من انتشار فیروس کورونا، لکن أهالی غزة یؤکدون على أن هذه المسیرات ستستأنف، ولن تتوقف حتى تحقیق المطالب بکسر الحصار والعودة إلى الأراضی الفلسطینیة السلیبة.

 

المیادین نت

Parameter:454371!model&4354!print -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)