|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
ما الذی یحدث؟!
[1441/01/29]

آلاف الأسرى ومئات الآلیات، هل نحن امام نهایة الحرب الیمنیة؟  

ما الذی یحدث؟!

آلاف الأسرى ومئات الآلیات، هل نحن امام نهایة الحرب الیمنیة؟

 السبت ٢٨ سبتمبر ٢٠١٩

لم یفاجئنا العمید یحیى السریع الناطق باسم القوات المسلحة الیمنیة، عندما اعلن الیوم ان هذه القوات اسرت فصیلا کاملا من الجیش السعودی واغتنمت مئات الآلیات والمدرعات، و”حررت” مئات الکیلومترات طولا وعرضا فی هجوم نوعی شامل حمل اسم “نصر من الله” شنته فی محور نجران هو الاضخم منذ بدء العدوان السعودی على الیمن.

العالم - الیمن

لعدة أسباب انه اتصل بصحیفة “رای الیوم” اثناء عملیة ابقیق وخریص قبل بضعة أسابیع، واکد لنا انه سیتم اصدار بیان رسمی بهذه العملیة الکبرى المستمرة منذ ثلاثة اشهر.

المتحدث العسکری السعودی العمید ترکی المالکی لم یعلق حتى کتابة هذه السطور على هذه الانباء، ولکن التسریبات السعودیة غیر الرسمیة التی نشرتها وکالة انباء بلومبرغ الامریکیة وتحدثت عن احتمال قبول السلطات الرسمیة فی الریاض بوقف جزئی لاطلاق النار یؤکد ان هناک قناعة سعودیة تتبلور بقوة بحتمیة انهاء الحرب الیمنیة تقلیصا للخسائر، ووضع حد لهذا الاستنزاف المادی والبشری المکلف جدا.

کفة الحرب بدأت ترجح لصالح التحالف الذی تقوده حرکة “انصار الله” الیمنیة فی الأشهر الأخیرة، خاصة بعد شنها ثلاث هجمات کبرى على المنشآت النفطیة السعودیة کان آخرها الهجوم الکاسح على منطقة ابقیق، مرکز اعصاب الصناعة النفطیة السعودیة، وتعطیل العمل فی المصافی وعملیات معالجة النفط والغاز، وتخفیض انتاج المملکة حوالی خمسة ملایین برمیل یومیا بسبب الحرائق الضخمة التی اشتعلت نتیجة قصف الصواریخ والطائرات المسیرة.

حرکة “انصار الله” أعلنت وقفا لإطلاق النار من جانب واحد، لتهیئة الأجواء الملائمة للقیادة السعودیة للتراجع، والجلوس الى مائدة المفاوضات لإنهاء هذه الحرب، وسحب قواتها من الیمن، اسوة بما قیل ان الامارات فعلته، ولکن لم یصدر أی تجاوب رسمی علنی من الریاض تجاه هذه الخطوة.

السید عمران خان، رئیس وزراء باکستان، اعلن اثناء تواجده فی نیویورک للمشارکة فی اجتماعات الجمعیة العامة للأمم المتحدة ان السلطات السعودیة طلبت منه التوسط مع ایران فی ملفات عدیدة من بینها حرب الیمن، واکد اقدامه على اتصالات مع ایران فی هذا الصدد.

الامر المؤکد ان هذه المعلومات التی کشف عنها العمید السریع الیوم، وتعزز الموقف القوی لحرکة “انصار الله” فی الحرب الیمنیة سیسرع بالتوصل الى تسویة سیاسیة سلمیة للحرب فی الیمن التی بات واضحا ان التحالف الذی تقوده السعودیة لن یخرج منها کاسبا بعد خمس سنوات تقریبا من النزیف المادی والبشری، والمطالبات الدولیة للسعودیة بوقف القصف وسفک دماء الیمنیین.

حرکة “انصار الله” صمدت وغیرت قواعد الاشتباک لصالحها، وباتت تملک الید العلیا، عندما ضربت فی العمق السعودی، والحقت اضرارا مادیة ضخمة فی العصب السعودی الحساس، أی قطاع النفط الذی یشکل اکثر من 95 بالمئة من الدخل القومی السعودی.

حرب الیمن تقترب من نهایتها، ولا نستبعد وجود مفاوضات سریة یمنیة سعودیة لوقف اطلاق النار، وتحدید حجم التعویضات، وطبیعة العلاقات المستقبلیة بین الجانبین، حلف “انصار الله” والتحالف السعودی الاماراتی.. والله اعلم.

المصدر: رأی الیوم

 

قناة العالم

Parameter:431940!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)