|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/05/10]

أبرز التصورات لطبیعة الرد على اغتیال سلیمانی والمهندس  

على الجناة الأمیرکیین وعملائهم فی المنطقة ان ینتظروا رد وثأر أبناء الإمام الخمینی الراحل (رض) وقائد الثورة الاسلامیة آیة الله السید علی الخامنئی، على جریمة الاغتیال النکراء التی ارتکبوها بحق القائدین الشهیدین، الفریق قاسم سلیمانی وابو مهدی المهندس؛ حقیقة لا مفر منها امام الامیرکیین.

أبرز التصورات لطبیعة الرد على اغتیال سلیمانی والمهندس 

 الأحد ٠٥ ینایر ٢٠٢٠

على الجناة الأمیرکیین وعملائهم فی المنطقة ان ینتظروا رد وثأر أبناء الإمام الخمینی الراحل (رض) وقائد الثورة الاسلامیة آیة الله السید علی الخامنئی، على جریمة الاغتیال النکراء التی ارتکبوها بحق القائدین الشهیدین، الفریق قاسم سلیمانی وابو مهدی المهندس؛ حقیقة لا مفر منها امام الامیرکیین.

العالم - یقال ان

الرد الذی رکزت علیه طهران منذ اللحظة الأولى لجریمة الاغتیال الامیرکیة جاء على لسان القادة الإیرانیین، وبدعم شعبی کبیر ظهر جلیا منذ اللحظات الاولى للمسیرات التی خرج بها الإیرانیون للتندید بهذه العملیة الجشعة والمطالبة بثأر یلیق بحجم هذه الشخصیة القیادیة والسیاسیة والاجتماعیة.

إذا ثنائی القیادة والشعب اجتمع على حتمیة الرد اجتماعا یرتکز على القدرة العسکریة الإیرانیة القادرة على الحاق ضربات موجعة بأعداء إیران کما فعلت واثبتت خلال الفترة القصیرة الماضیة انطلاقا من استهداف قواعد جماعة "داعش" الوهابیة فی البوکمال السوریة عقب الاعتداء الذی استهدف مرقد الإمام الخمینی الراحل (رض) فی جنوب طهران ومقر البرلمان الإیرانی فی العاصمة الایرانیة، وصولا إلى اسقاط طائرة التجسس الامیرکیة "غلوبال هوک" فی میاه الخلیج الفارسی بعد اختراقها الاجواء الایرانیة.

کل هذا یمکن ان یؤکد ان الرد لن یکون اعتیادیا، وسیحمل ابعادا عسکریة واستراتیجیة وامنیة، الرد شغل الأمیرکیین قبل ان یشغل وسائل الإعلام والمحللین الذین بدأوا یبحثون عنه فی طیات تصریحات القادة الإیرانیین، فسارعت امیرکا لإرسال الوسطاء الذین وصل عددهم إلى 16 وسیطا خلال ساعات قلیلة لثنی ایران عن الثأر.

إذاً ما بات بدیهیا للأمیرکی قبل الإیرانی هو ان الرد قادم لا محالة ولکن السؤال هنا هو عن ماهیة هذا الرد وما هی أبرز معالمه؟

من خلال متابعة تصریحات المسؤولین الإیرانیین خلال الیومین الماضیین یمکن تلخیص أبرز المعالم التی یمکن ان یتسم بها الرد الإیرانی على النحو التالی:

-حتمیة الانتقام القاسی والقاصم من القوات الأمیرکیة

-النظام الأمیرکی هو المسؤول عن تبعات مغامرته الاجرامیة

-الرد على العمل العسکری سیکون عسکریا بالتأکید

-الانتقام یتعلق بالجغرافیا الکاملة لجبهة المقاومة على الأقل

-الانتقام سیطال المجرمین والمتسببین والداعمین للجریمة

-الإیرانیون رفضوا تحدید سقف وطبیعة الرد کما طلب الامیرکیون

-35 هدفا أمریکیا + تل أبیب، فی مرمى القوات الإیرانیة

-المدمرات والسفن الأمریکیة فی مضیق هرمز ایضا تحت مرمى القوات الایرانیة

-ایران لن تستعجل فی الرد، ولکنها سترد بشکل طاحن فی المستقبل القریب

-الایرانیون یلوحون بضرورة خروج الامریکیین من المنطقة

-الامیرکیون لن ینعموا بالراحة فی العالم بعد ارتکابهم جریمة الاغتیال

-وزارة الامن الإیرانیة: قواتنا ستعاقب الإرهابیین الأمریکیین علی أفعالهم

وفی النهایة تبقى طبیعة الرد مرتبطة بالزمان والمکان المناسبین، کما اکد علیه البیان الصادر عن اجتماع المجلس الاعلى للامن القوم الایرانی، ولکن الکلمة الاولى والاخیرة لمحور المقاومة هی #الثأر_قادم

*باسل کعدة

 

قناة العالم

Parameter:451321!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)