n.icon{display:none}
|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/08/15]

أبو الغیط یحذر إسرائیل من استغلال "کوفید -19" لتوسیع الاستیطان  

حذر الأمین العام لجامعة الدول العربیة أحمد أبو الغیط، الیوم الثلاثاء، السلطات الإسرائیلیة من استغلال انشغال المجتمع الدولی بمواجهة وباء "کوفید- 19"، وضم أراض فلسطینیة جدیدة.

أبو الغیط یحذر إسرائیل من استغلال "کوفید -19" لتوسیع الاستیطان

Sputnik . M.Hemida

العالم العربی

07.04.2020

حذر الأمین العام لجامعة الدول العربیة أحمد أبو الغیط، الیوم الثلاثاء، السلطات الإسرائیلیة من استغلال انشغال المجتمع الدولی بمواجهة وباء "کوفید- 19"، وضم أراض فلسطینیة جدیدة.

القاهرة - سبوتنیک. واعتبر أبو الغیط أن الإقدام على خطوة کهذه سیکون "بمثابة لعب بالنار ودعوة مفتوحة لإشعال الموقف".

وذکر بیان للجامعة العربیة أن أبو الغیط تلقى اتصالا هاتفیًا من صائب عریقات أمین سر اللجنة التنفیذیة لمنظمة التحریر الفلسطینیة، أطلعه فیه الأخیر على الممارسات الإسرائیلیة التی وصفها بالرامیة إلى استغلال حالة الوباء لضم الأراضی الفلسطینیة وتوسیع الاستیطان.

وصرح مصدر مسؤول بالأمانة العامة لجامعة الدول العربیة أن "أبو الغیط" قال "ما یقوم به الاحتلال الإسرائیلی من استغلال للظرف العالمی الطارئ المتعلق  بمواجهة وباء کورونا المسبب لمرض (کوفید-19) من أجل توسیع البؤر الاستیطانیة وفرض واقع جدید على الأرض، خاصة فی القدس الشرقیة ومحیطها، إنما یعکس غیاباً للحد الأدنى من الشعور بالتضامن الإنسانی فی مواجهة الجائحة، وسعیاً لتوظیف حالة الانشغال العالمی بمواجهة هذا الوباء من أجل تنفیذ مخططات الیمین الإسرائیلی بضم أجزاء من الضفة الغربیة، خاصة فی منطقة الأغوار".

وحذر أبو الغیط إسرائیل من الإقدام على تنفیذ "مخططات الضم لمناطق من الأراضی الفلسطینیة المحتلة سواء فی الأغوار أو شمال الضفة أو غیرها"، معتبرًا أن ذلک "سیکون بمثابة لعب بالنار ودعوة مفتوحة لإشعال الموقف، فی وقت یحتاج العالم فیه لترکیز کافة جهده وطاقاته لمواجهة الوباء العالمی الذی یُهدد الإنسانیة بأسرِها".

وأشار المصدر بحسب البیان إلى رصد الجامعة العربیة خلال الفترة الأخیرة تعامل سلطات الاحتلال مع المناطق الفلسطینیة خلال أزمة الوباء العالمی بطریقة لا تتماشى مع القانون الإنسانی، على حد وصفه.

وأضاف أن من بین ذلک ما یتعلق "بأوضاع الأسرى الفلسطینیین فی السجون الإسرائیلیة، والذین یبلغ عددهم نحو 5000 أسیر، من بینهم الکثیر من کبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة، بما یجعلهم أکثر عرضة للتبعات الخطیرة لفیروس کورونا".

واتهم الأمین العام للجامعة العربیة السلطات الإسرائیلیة أیضًا بإهمال أوضاع الفلسطینیین فی القدس الشرقیة مقارنة بالیهود فی القدس الغربیة، "فضلاً عما تعرض له العمال الفلسطینیون فی إسرائیل من معاملة غیر إنسانیة جراء انتشار وباء کورونا فی إسرائیل".

 

اسبوتنیک

Parameter:454594!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)