|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/02/21]

أبو ظبی تحدد موعد افتتاح سفارتها بإسرائیل ونتنیاهو یجدد رفضه بیع طائرات إف-35 للإمارات  

قال مسؤول إماراتی رفیع إن بلاده ستفتح سفارة فی إسرائیل خلال 3 إلى 5 أشهر، فی المقابل نفى رئیس الوزراء الإسرائیلی بنیامین نتنیاهو مجددا موافقته على بیع الولایات المتحدة مقاتلات "إف-35" (F-35) للإمارات.

أبو ظبی تحدد موعد افتتاح سفارتها بإسرائیل ونتنیاهو یجدد رفضه بیع طائرات إف-35 للإمارات

 

وزیر الدولة للشؤون الخارجیة الإماراتی أنور قرقاش خلال استقبال مستشار الأمن القومی الإسرائیلی مئیر بن شبات (رویترز)

5/9/2020

قال مسؤول إماراتی رفیع إن بلاده ستفتح سفارة فی إسرائیل خلال 3 إلى 5 أشهر، فی المقابل نفى رئیس الوزراء الإسرائیلی بنیامین نتنیاهو مجددا موافقته على بیع الولایات المتحدة مقاتلات "إف-35" (F-35) للإمارات.

ونقلت صحیفة "إسرائیل الیوم" -الجمعة- عن مسؤول إماراتی من وزارة الخارجیة الإماراتیة لم تسمه، قوله "أعتقد أن الإسرائیلیین سیکونون قادرین على الحصول على تأشیرات سفر إلى الإمارات من سفارة ستفتح فی إسرائیل بعد 3 إلى 5 أشهر من الآن".

وکانت الخارجیة الإسرائیلیة قد أعلنت منتصف الأسبوع الجاری أن مسؤولین من الجانبین بحثوا افتتاح سفارات فی إسرائیل والإمارات، خلال محادثات جرت فی أبو ظبی بمشارکة مسؤولین أمیرکیین.

کما نقلت الصحیفة الإسرائیلیة ذاتها عن المسؤول الإماراتی قوله إن "أبو ظبی تدرس فتح قنصلیة بمدینة حیفا أو الناصرة (شمال)، تعمل إلى جانب السفارة بإسرائیل".

وأضاف نطمح إلى اتفاق سلام مع إسرائیل، لکن السلام یتم فی الواقع مع جمیع الإسرائیلیین، ومن المهم جدا بالنسبة لنا أن نکون متاحین للسکان العرب فی إسرائیل الذین نعتبرهم شریکا مهما للسلام الدافئ.

وفی 13 أغسطس/آب الماضی، توصلت الإمارات وإسرائیل إلى اتفاق لتطبیع العلاقات بینهما، قوبل بتندید فلسطینی واسع، حیث اعتبرته الفصائل والقیادة الفلسطینیة "خیانة" من أبوظبی وطعنة فی ظهر الشعب الفلسطینی.

اعتراض إسرائیلی

وفی سیاق متصل، نفى مکتب رئیس الوزراء الإسرائیلی بنیامین نتنیاهو مجددا -أمس الجمعة- موافقته على بیع الولایات المتحدة مقاتلات "إف-35" للإمارات.

ونقلت هیئة البث الإسرائیلیة (رسمیة) بیانا عن مکتب نتنیاهو، جاء فیه إن "تکرار الادعاء الکاذب ضد رئیس الوزراء نتنیاهو لا یجعله صحیحا".

وأضاف البیان أن نتنیاهو لم یمنح فی أی وقت من المحادثات بین إسرائیل والولایات المتحدة التی أدت إلى انفراج تاریخی مع الإمارات فی 13 أغسطس/آب الماضی، موافقة إسرائیل على بیع أسلحة متطورة إلى أبو ظبی.

وکانت صحیفة نیویورک تایمز الأمیرکیة نقلت عن مسؤولین مطلعین على المحادثات، قولهم إن "نتنیاهو وافق سرا على خطة لإدارة الرئیس الأمیرکی دونالد ترامب لبیع أسلحة متطورة إلى دولة الإمارات، رغم معارضة رئیس الوزراء العلنیة للصفقة فی وقت لاحق".

وقال المسؤولون إن نتنیاهو اختار عدم محاولة عرقلة الصفقة لأنه شارک فی جهد أوسع خلال الأشهر الأخیرة لضمان تحقیق اختراق دبلوماسی لتطبیع العلاقات بین إسرائیل والإمارات.

وکان نتنیاهو قال قبل أسبوعین إن الاتفاق بین إسرائیل والإمارات لم یتضمن بیع مقاتلات "إف-35" للإمارات.

لکن موقع "والا" الإسرائیلی نقل عن کبیر مستشاری الرئیس الأمیرکی جارید کوشنیر قوله للصحفیین -فی 31 أغسطس/آب المنصرم- إن "نتنیاهو والرئیس الأمیرکی دونالد ترامب سیبحثان إمکانیة بیع الولایات المتحدة مقاتلات إف-35 إلى الإمارات".

وقام البیت الأبیض خلال الأسابیع الاخیرة بتسریع وتیرة جهوده لبیع أسلحة متطورة للإمارات، بما فی ذلک طائرات إف-35 المقاتلة وطائرات ریبر المسیرة.

وتشمل الصفقة أیضا طائرات "إی أیه-18جی جرولیر" (EA-18G Growler) وطائرات الحرب الإلکترونیة التی تمهد الطریق لهجمات سریة عن طریق التشویش على الدفاعات الجویة للعدو، ولم یتم الإبلاغ عن هذا العنصر من الحزمة مسبقا.

 

المصدر : الجزیرة + وکالات

Parameter:463939!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)