|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/04/28]

أحلام الإمارات فی التحالف العبری-العربی  

نشر وزیر الخارجیة الإماراتی "عبد الله بن زاید" أول أمس تغریدةً على صفحته على تویتر، أشار فیها إلى فوائد العلاقات العربیة مع الکیان الإسرائیلی.

مقالات

أحلام الإمارات فی التحالف العبری-العربی

الأربعاء 27 ربیع الثانی 1441

الوقت- نشر وزیر الخارجیة الإماراتی "عبد الله بن زاید" أول أمس تغریدةً على صفحته على تویتر، أشار فیها إلى فوائد العلاقات العربیة مع الکیان الإسرائیلی.

واجهت هذه التغریدة ردود فعل متباینة من جهات فاعلة أخرى فی المنطقة، وفی أبرزها کتب بنیامین نتنیاهو على صفحته على تویتر، بأنه قد تحدث مرارًا وتکرارًا عن فوائد تحالف الدول العربیة فی المنطقة مع "إسرائیل"، وأن الأخیرة ترحب بالعلاقات مع الدول العربیة.

هذا فی حین أن التعاون الأمنی الوثیق بین الإمارات والکیان الإسرائیلی لم یخف علی أحد من قبل، وقد ذکرت وسائل الإعلام المختلفة مرارًا أن أجهزة المخابرات الإسرائیلیة والإماراتیة تتعاون سراً.

بالنظر إلى تصرف وزیر الخارجیة الإماراتی کأحد أکثر المواقف الرسمیة لمسؤولی هذا البلد فیما یتعلق بالعلاقة مع تل أبیب حتى الآن، فإن السؤال الذی یطرح نفسه، ما هو دور الإمارات فی عملیة تطبیع علاقات الدول العربیة مع الکیان الإسرائیلی؟ وما هی العوامل التی تؤثر علی تنظیم ونجاح سیاسات دولة الإمارات للتقارب مع "إسرائیل"، کبدایة لإجراء متسلسل مثل الدومینو تتبعه دول عربیة أخرى فی المنطقة أیضاً؟

التحالف الأمنی للدول الخلیجیة مع الکیان الإسرائیلی

بالنظر إلی جهود أمریکا لتشکیل تحالف من الدول العربیة والکیان الإسرائیلی لمواجهة إیران فی المنطقة، واستعداد هذا البلد لتقلیل تکلفة وجودها على المستوى الإقلیمی، وبالطبع السعی للمضی قدمًا فیما یسمى بمشروع صفقة القرن، فلا شک أن هناک ضغوطاً أمریکیةً وراء کل جهود الدول العربیة للاقتراب من الکیان الإسرائیلی.

تسعى أمریکا إلى تشکیل تحالف مالی - عسکری یتماشی معها للسیطرة على المنطقة، عن طریق خفض مستوى وتکلفة وجودها فی المنطقة، والترکیز أکثر على تهدیدات شرق آسیا.

ومن ناحیة أخرى، بالنظر إلى افتقار الدول الخلیجیة إلى الثقة بدعم أمریکا لها فی حالة نشوب صراع عسکری، والذی تجلی أکثر وضوحاً فی قضیة إسقاط الطائرة الأمریکیة المسیرة فی المیاه الإقلیمیة لإیران، فقد تم تشجیع هذه الدول على إقامة علاقات أمنیة وعسکریة مع لاعب آخر قادر على حمایتها.

عدم تکامل مواقف الدول العربیة فی المنطقة تجاه الکیان الإسرائیلی

بینما تبرز الرغبة فی علاقات رسمیة مع تل أبیب، فی تصریحات السلطات البحرینیة والإجراءات المعلنة والسریة للسعودیة والإمارات، ولکن نجد من ناحیة أخرى بعض الدول الأخرى فی المنطقة لیس فقط لیست لدیها مثل هذه المواقف، بل تتخذ مواقف مغایرة لذلک أیضاً، کما أعلنت قطر فی اجتماع مالیزیا الأخیر، أن "إسرائیل" هی السبب الرئیس للمشکلات الإقلیمیة، وعیَّنت الکویت لأول مرة سفیراً لها فی فلسطین فی خطوة ذات مغزى.

لذلک، یبدو أن دولاً مثل قطر والکویت التی تمیل أکثر إلى خطة هرمز للسلام التی اقترحته إیران، لا ترغب فی الدخول فی تحالف بدیل مع الکیان الإسرائیلی، وهذا سیقسِّم الموقف العربی تجاه هذا الکیان أکثر فأکثر. کل هذا فی الوقت الذی نجد فیه نشوب خلافات کبیرة بین دول مجلس التعاون حول قضایا أخرى أیضاً، ما یزید من عدم تکامل مواقف الدول الخلیجیة تجاه العلاقة مع الکیان الإسرائیلی.

صفقة القرن والقضیة الفلسطینیة

مع انتشار وثائق جدیدة من أحکام خطة صفقة القرن، أصبح من الواضح أن الدول الخلیجیة لها دور رئیس فی ضمان تنفیذ الصفقة بدعمها المالی. ومن ناحیة أخرى، فإن أحد أهم جوانب هذه الخطة، هو تطبیع العلاقات الإسرائیلیة مع الدول العربیة فی المنطقة.

بینما تستعد الإمارات والبحرین والسعودیة للعب دورها فی هذا المشروع، الأمر الذی یمکن استنتاجه من مواقف هذه الدول وأفعالها، ولکن من ناحیة أخرى، بالنظر إلى المستوى المتزاید من التعاون بین قطر وترکیا فی القضایا الدولیة والاقلیمیة، ومعارضة هذین البلدین فی العدید من القضایا الإقلیمیة المهمة للمحور السعودی- الإماراتی، فإن التوصل إلى توافق بین الدول العربیة فی المنطقة حول القضیة الفلسطینیة فی إطار صفقة القرن، التی من شأنها أن تؤدی إلى مزید من التضییق علی الفصائل الفلسطینیة ونسیان القضیة الفلسطینیة بشکل کامل، یبدو بعید المنال.

الأفکار السیاسیة ومعارضة الإسلام السیاسی

فی المجموع، وبالنظر إلی قیادة الإمارات بین الدول الخلیجیة للتحضیر لتطبیع العلاقات مع الکیان الإسرائیلی وإعلان ذلک رسمیاً، وعلى الرغم من العوامل المذکورة فی هذا المقال فیما یتصل بهذا الموضوع، فلا ینبغی تجاهل أفکار حکام الإمارات، وخاصةً "محمد بن زاید" ولی عهد أبوظبی ومستشاره "دحلان"، فی صیاغة سیاسات هذا البلد؛ لأن الإمارات أظهرت أنها تعارض، إلى جانب السعودیة، صعود الحرکات الإسلامیة على المستوى الإقلیمی وتمکینها، وهذا عامل آخر یمکن أن یقرِّب هذین البلدین من الکیان الإسرائیلی.


موقع الوقت الاخباری التحلیلی

Parameter:450773!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)