|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/01/24]

أردوغان: لن یثنینا أی تهدید عن حمایة قبلتنا الأولى  

أردوغان: لن یثنینا أی تهدید عن حمایة قبلتنا الأولى

نیویورک- قدس برس  

الاثنین 23 سبتمبر 2019

أکد الرئیس الترکی رجب طیب أردوغان، أنه ما من قوة أو تهدید، یستطیع ثنی بلاده عن حمایة وصون حقوق فلسطین والقدس.

جاء ذلک فی کلمة ألقاها خلال مشارکته فی ملتقى مع أتراک ومسلمین فی فی ولایة نیویورک الأمریکیة، التی یزورها بغیة المشارکة فی اجتماعات الجمعیة العامة للأمم المتحدة.

وأوضح أردوغان أن قضیة القدس لا تخص المسلمین فی فلسطین وحدهم، "بل هی شرف العالم الاسلامی البالغ عدده 1.7 ملیار نسمة".

وتابع فی هذا السیاق قائلا: "لن یثنینا أی تهدید عن حمایة حقوق فلسطین والقدس الشریف، قبلتنا الأولى".

وجدد أردوغان تأکیده على أن قضیة القدس، تعتبر خطا أحمرا لبلاده، وأن ترکیا تؤمن بأن الدفاع عنها، دفاع عن القیم الإنسانیة والعدل والسلام. 

وتابع قائلا: "کما ننظر إلى الإبادة الجماعیة التی قام بها النازیون بحق الیهود سابقا، فإننا ننظر إلى المجازر التی تحدث فی قطاع غزة من نفس المنظار". 

وفی هذا السیاق قال أردوغان: "رغم امتعاض البعض، سنواصل البحث عن الحقائق فی قضیة مقتل الصحفی السعودی جمال خاشقجی، ووفاة الرئیس المصری السابق محمد مرسی". 

وتابع قائلا: "ترکیا تعد الیوم من أکثر الدول منحا للمساعدات الإنسانیة، مقارنة بدخلها القومی، نحن نقف إلى جانب المظلومین دائما، ولقد احتضنّا السوریین فی وقت أغلقت الدول المتقدمة أبوابها فی وجههم". 

ولفت إلى أن ترکیا فتحت أبوابها لنحو 3.6 ملیون سوری، وأن هؤلاء لیسوا جلهم من المسلمین، بل فیهم المسیحیون والیزیدیون والکلدانیون. 

 

قدس برس

Parameter:430920!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)