|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
لیس کلّ ما یلمع ذهبًا:
[1441/08/12]

إخفاقٌ مُجلجلٌ للموساد الإسرائیلیّ: فیلم وثائقیّ أُنتِج عام 2007 عُرِض بجلسة (الکابینیت) على أنّه “جدید” یؤکِّد کذب إیران حول عدد موتى الـ”کورونا”  

لیس کلّ ما یلمع ذهبًا: إخفاقٌ مُجلجلٌ للموساد الإسرائیلیّ: فیلم وثائقیّ أُنتِج عام 2007 عُرِض بجلسة (الکابینیت) على أنّه “جدید” یؤکِّد کذب إیران حول عدد موتى الـ”کورونا”

لیس کلّ ما یلمع ذهبًا: إخفاقٌ مُجلجلٌ للموساد الإسرائیلیّ: فیلم وثائقیّ أُنتِج عام 2007 عُرِض بجلسة (الکابینیت) على أنّه “جدید” یؤکِّد کذب إیران حول عدد موتى الـ”کورونا”

الناصرة – “رأی الیوم” – من زهیر أندراوس:

لا یُمکِن إخفاء أیّ شیءٍ تحت الشمس، ففی نهایة المطاف تنقشِع الغیوم وتظهر الحقیقة، أوْ کما یقول المثل العامّی: “ذاب الثلج وبان المرج”، إلّا أنّ الخبر الذی نحن بصدده یکشِف کذب وکالة المُخابرات الإسرائیلیّة الخارجیّة (الموساد) فی جمع المعلومات، وتحدیدًا عن العدوّ الأوّل لکیان الاحتلال الإسرائیلیّ: الجمهوریّة الإسلامیّة الإیرانیّة، فی إطار الحملة التی تقوم فیها الدولة العبریّة لعزل إیران وشیطنة قادتها، ضمن الحرب النفسیّة القذِرة التی تخوضها ضدّ هذه الدولة الإسلامیّة.

وکما هو معروف فإنّ التهدید الإیرانیّ یُسیطِر ویُهیمِن على شخصیة رئیس الوزراء الإسرائیلیّ، بنیامین نتنیاهو منذ أکثر من عقدین، حتى بات یتملّکه، والرجل یعمل کلّ ما فی وسعه من أجل منع طهران من الحصول على القنبلة النوویّة لأنّه یؤکّد فی مُناسبةٍ أوْ بغیرها أنّ مُجرّد حصول الجمهوریّة الإسلامیّة على القنبلة النوویّة فإنّها ستکون تهدیدًا وجودیًا على الدولة العبریّة، ویُضیف بأنّ صُنّاع القرار فی طهران لن یتورّعوا عن استخدامها لشطب إسرائیل عن الخریطة، کما سبق وتوعّدوا فی السابق، وأیضًا فی الحاضر، کما یؤکّد رئیس الوزراء الإسرائیلیّ، المُتهَّم بثلاثة ملّفات فساد تشمل فیما تشمل تلقّی الرشاوى، خیانة الأمانة، النصب والاحتیال.

مُراسِل الشؤون السیاسیّة فی القناة الـ13 بالتلفزیون العبریّ، باراک رافید، کشف مساء أمس الجمعة فی نشرة آخر الأسبوع، کشف النقاب عن قضیةٍ تبدو للوهلة الأولى ثانویّةً، ولکنّها تحمِل فی طیّاتها الألاعیب والمؤامرات والدعایة الکاذِبة التی یقوم فیها الکیان، بواسطة وکالات مخابراته، لشیطنة إیران وحُکّامها، وتابع المُراسِل، نقلاً عن مصادر سیاسیّةٍ رفیعة المُستوى فی الکیان، شارکت فی اجتماع المجلس الوزاریّ الأمنیّ والسیاسیّ المُصغّر، تابع قائلاً إنّه خلال الاجتماع الأخیر الذی عُقِد یوم الاثنین الماضی فی القدس عن طریق (الفیدیو کونفیرانس)، قام نتنیاهو بتوجیه أمرٍ لرئیس مجلس الأمن القومیّ، مئیر بن شابات، الذی شارک فی الجلسة بعرض فیلمٍ قصیرٍ تمکّن (الموساد) من الحصول علیه، وفعلاً قام بن شابات بعرضه حیث شاهد الوزراء شاحنات إیرانیّة کبیرة تقوم بجمع الجثث ونقلها إلى مدافن ومقابر جماعیّةٍ بالقرب من العاصمة طهران ودفنها هناک، الأمر الذی یؤکِّد أضاف نتنیاهو، وفق تقریر التلفزیون العبریّ، أنّ عدد الموتى جرّاء تفشّی وباء الـ”کورونا” فی الجمهوریّة الإسلامیّة کبیر جدًا، وأنّ السلطات فی طهران تکذب ولا تقول الحقیقة عن عدد الموتى من الوباء المذکور.

نتنیاهو، أضاف المُراسِل فی التلفزیون العبریّ، أکّد للوزراء على أنّ هذا الفیلم یؤکِّد ما یقوله دائمًا إنّ الإیرانیین یقومون بالکذب فی کلّ شیءٍ وعن کلّ شیءٍ، بما فی ذلک عن برنامجهم النوویّ، وتابع المُراسِل، نقلاً عن المصادر عینها، تابع قائلاً إنّه بعد انتهاء جلسة المجلس الوزاریّ الأمنیّ والسیاسیّ المُصغَّر توجّه العدید من الوزراء إلى سکرتاریة مجلس الوزراء فی القدس وطلبوا الحصول على نُسخةٍ من الفیم الذی یُدین إیران لاستخدامه فی الدعایة ضدّها، مُضیفًا أنّ نتنیاهو وافق على الطلب وأمر بمنح الوزراء النسخ التی طلبوها.

ولکن المفاجأة الکبرى، زاد مُراسِل التلفزیون العبریّ، نقلاً عن مصادره، کانت الاکتشاف أنّ الفیلم لا یمُتّ بصلةٍ، لا من قریبٍ ولا من بعیدٍ، لوباء الـ”کورونا” وانتشاره فی إیران، وأنّ الحدیث فی الفیلم یدور عن أحداثٍ متخیلّة وقعت فی العام 2007، وهو نفس العام الذی تمّ فیه تصویر الفیلم الذی “یُدین” إیران، بحسب نتنیاهو، الذی اعتمد على الموساد ومجلس الأمن القومیّ، وبعد التمحیص تبینّ أنّ مَنْ قام بنشر الفیلم المذکور هم جماعات إیرانیّة معارضة، حیثُ استخدموا وسائط التواصل الاجتماعیّ لهذه المهمة، ووقع (الموساد) فی الفخ، وادعى أمام قائده الرئیسیّ، بنیامین نتنیاهو، أنّه حصل على صیدٍ ثمینٍ، یُساهِم کثیرًا فی شیطنة إیران والتأکید للعالم أنّها تکذِب، کما قالت المصادر الرفیعة فی تل أبیب للتلفزیون العبریّ.

ولفت المُراسِل فی حسابه على “تویتر” بعد نشر الخبر فی القناة الـ13 لفت إلى أنّ دیوان رئیس الوزراء الإسرائیلیّ لم ینفِ ما ورد فی الخبر، ولکنّه أکّد أنّه اکتشف الخطأ ولم یستخدِم الفیلم فی الدعایة الإسرائیلیّة ضدّ إیران، على حدّ تعبیره.

 

رأی الیوم

Parameter:454489!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)