|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/02/04]

إسرائیل تدیر مکتب رعایة مصالح بالبحرین منذ 10 سنوات  

واشنطن: کشف إعلام عبری، مساء الإثنین، أن کیان الاحتلال الإسرائیلی یدیر مکتب لرعایة المصالح فی البحرین منذ أکثر من عشر سنوات.

إسرائیل تدیر مکتب رعایة مصالح بالبحرین منذ 10 سنوات

واشنطن: کشف إعلام عبری، مساء الإثنین، أن کیان الاحتلال الإسرائیلی یدیر مکتب لرعایة المصالح فی البحرین منذ أکثر من عشر سنوات.
وقالت هیئة البث الرسمیة إن إسرائیل تشغل هذا المکتب منذ بدایة العقد الماضی “لتعزیز خطوات اقتصادیة وسیاسیة بالمنطقة”.
وأضافت أن “وزارة الخارجیة الإسرائیلیة تخطط لإقامة السفارة المستقبلیة فی العاصمة البحرینیة المنامة على أساس هذا التمثیل”، وذلک فی ضوء التطبیع الرسمی بین البلدین.
فی سیاق ذی صلة، قالت هیئة البث إن السفیر الإماراتی لدى واشنطن، یوسف العتیبة، أبلغ مسؤولین سابقین فی الإدارة الأمریکیة شارکوا فی مفاوضات مع کیان الاحتلال الإسرائیلی، أن العلاقة ستکون مفیدة لکل من تل أبیب وأبوظبی لوقت طویل جدا.
وقال العتیبة للمبعوث الأمریکی السابق بالشرق الأوسط دنیس روس والسفیرین السابقین لدى کیان الاحتلال، مارتن إندیک ودان شابیرو إن “الإمارات ستکون مختلفة تماما بعد 15 سبتمبر (توقیع اتفاق التطبیع)”.
وأضاف العتیبة للمسؤولین الأمریکیین السابقین: “لم یعد من المحرمات بالنسبة للشباب فی هذا الجزء من العالم التطلع إلى العمل والاستثمار والتجارة والتعلم مع الإسرائیلیین”، بحسب المصدر ذاته.
وفی 15 سبتمبر/أیلول الجاری، وقّعت الإمارات والبحرین اتفاقیتی تطبیع مع الکیان الصهیونی فی البیت الأبیض، برعایة الرئیس الأمریکی دونالد ترامب، متجاهلتین حالة الغضب فی الأوساط الشعبیة العربیة.
وأعلنت قوى سیاسیة ومنظمات عربیة، رفضها بشکل واسع لهذین الاتفاقین، وسط اتهامات بأنهما “طعنة” فی ظهر القضیة الفلسطینیة.

 


القدس العربی

Parameter:463240!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)