|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/04/28]

إسرائیل تنتظر إقدام عُمان والسعودیة على التطبیع قبل رحیل ترامب وتتوقع مشارکة مندوبین عرب فی محادثات السلام المستقبلیة  

 اعتبر وزیر الخارجیة المغربی ناصر بوریطة، أمس الأحد، فی مقابلة مع صحیفة «یدیعوت أحرونوت» الاسرائیلیة إن العلاقات بین المغرب واسرائیل کانت «طبیعیة أصلاً» قبل اتفاق التطبیع الذی أعلن عنه الخمیس الرئیس الأمریکی دونالد ترامب.

إسرائیل تنتظر إقدام عُمان والسعودیة على التطبیع قبل رحیل ترامب وتتوقع مشارکة مندوبین عرب فی محادثات السلام المستقبلیة

ودیع عواودة

الناصرة – «القدس العربی»ـ: اعتبر وزیر الخارجیة المغربی ناصر بوریطة، أمس الأحد، فی مقابلة مع صحیفة «یدیعوت أحرونوت» الاسرائیلیة إن العلاقات بین المغرب واسرائیل کانت «طبیعیة أصلاً» قبل اتفاق التطبیع الذی أعلن عنه الخمیس الرئیس الأمریکی دونالد ترامب.

وأکد بوریطة فی المقابلة مع الصحیفة: «من وجهة نظرنا، نحن لا نتحدث عن تطبیع لأن العلاقات کانت أصلاً طبیعیة، نحن نتحدث عن استئناف للعلاقات بین البلدین کما کانت سابقاً، لأن العلاقة کانت قائمة دائماً. لم تتوقف أبداً». وأضاف فی المقابلة: «العلاقات بین إسرائیل والمغرب ممیزة ولا یمکن مقارنتها بالعلاقة التی تجمع إسرائیل بأی بلد عربی آخر». وأوضح أن «للمغرب تاریخا مهما مع الطائفة الیهودیة، تاریخا خاصا فی العالم العربی. الملک (…) والملوک السابقون، بینهم الحسن الثانی، کانوا یحترمون الیهود ویحمونهم.العلاقات بین المغرب والیهود کانت علاقات ممیزة لا یمکن إیجاد مثیل لها فی أی بلد عربی آخر».

وزیر الخارجیة المغربی: علاقتنا مع تل أبیب «طبیعیة أصلاً» والرباط تدرج تاریخ الجالیة الیهودیة بمناهج التعلیم

وفی هذا السیاق، قرر المغرب إدراج تاریخ الجالیة الیهودیة وثقافتها قریبا فی المناهج الدراسیة فی البلاد حیث یشکل الإسلام دین الدولة.
وتفید وزارة التربیة المغربیة أن أولى الحصص الدراسیة ستعطى اعتبارا من الفصل الدراسی المقبل فی السنة الأخیرة من المرحلة الابتدائیة، حیث یبلغ عمر التلامیذ حوالى 11 عاما.
وقال سفیر إسرائیل السابق لدى الأمم المتحدة دانی دانون، إن الفلسطینیین فی حاجة إلى «أن یفهموا أن هناک الیوم نموذجا جدیدا» موضحا أن النموذج العربی المتمثل فی عدم وجود علاقات مع إسرائیل حتى یتم حل النزاع قد وضع جانبا. وأضاف: «یتمثل النموذج الجدید فی إقامة علاقات مع العالم الإسلامی والدول العربیة أولا، وبذلک یمکننا التعامل مع الفلسطینیین». وأشار السفیر السابق إلى إمکانیة أن تشمل محادثات السلام المستقبلیة بین الجانبین، وجود مندوبین من دول عربیة أخرى.
وأکد موقع «واینت» أکبر المواقع الإخباریة العبریة، کلام السفیر السابق، إذ نقل عن مصادر إسرائیلیة علیا قولها إن الدول التالیة المرشحة لإقامة علاقات دبلوماسیة مع الاحتلال هی سلطنة عمان وربما السعودیة قبیل مغادرة ترامب البیت الأبیض الشهر المقبل.
کما قالت هذه المصادر إن هناک مداولات جاریة بین إسرائیل وبین دول إسلامیة فی أفریقیا وآسیا من أجل بناء علاقات متبادلة.
ویشار أن جارید کوشنر مستشار وصهر ترامب قد کرر أول أمس قوله أن تطبیع السعودیة بات مسألة وقت.
ونقلت القناة الإسرائیلیة 13 أیضا عن مسؤولین سیاسیین إسرائیلیین کبار قولهم إن ولی العهد السعودی محمد بن سلمان قد لعب من وراء الکوالیس دورا هاما فی الاتصالات والمداولات السریة بین الولایات المتحدة وبین المغرب خلال الشهور الأخیرة. کذلک یؤکد هؤلاء أن محمد بن سلمان دفع وشجع المغرب على دخول خط التطبیع وبناء علاقات دبلوماسیة کاملة مع إسرائیل.
وتابع هؤلاء: «یبدو أن السعودیة معنیة بأن ترى عددا من الدول العربیة تسبقها قبل انضمامها هی للتطبیع التاریخی مع إسرائیل».
وحسب تقاریر إسرائیلیة، فبالإضافة للسعودیة وسلطنة عمان تدیر إسرائیل مداولات سریة مع دول عربیة وإسلامیة لضمها للدول المطبعة، منها النیجر، مالی، جیبوتی، موریتانیا، وجزر القمر فی إفریقیا، وکذلک فی آسیا: اندونیسیا، باکستان، برونای، بنغلادیش، وجزر المالدیف أیضا.

 

القدس العربی

Parameter:469528!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)