|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/10/21]

إعلام إسرائیلی: الإمارات هی الحلیف السری الاستراتیجی الأهم ومقالة العتیبة مفصلیّة  

القناة 13 الإسرائیلیة تعلق على المقالة التی نشرها السفیر الإماراتی لدى واشنطن، یوسف العتیبة فی صحیفة "یدیعوت أحرنوت" الإسرائیلیة وتقول إن لها أهمیة دراماتیکیة لأسباب عدیدة بینها أنه "لا یوجد بین إسرائیل والإمارات علاقات دبلوماسیة". فی وقت قام العتیبة بإطلاع البیت الأبیض بمضمون هذا المقال قبل نشره

إعلام إسرائیلی: الإمارات هی الحلیف السری الاستراتیجی الأهم ومقالة العتیبة مفصلیّة

الکاتب: المیادین نت

المصدر: وسائل إعلام إسرائیلیة

12 حزیران  2020 م

القناة 13 الإسرائیلیة تعلق على المقالة التی نشرها السفیر الإماراتی لدى واشنطن، یوسف العتیبة فی صحیفة "یدیعوت أحرنوت" الإسرائیلیة وتقول إن لها أهمیة دراماتیکیة لأسباب عدیدة بینها أنه "لا یوجد بین إسرائیل والإمارات علاقات دبلوماسیة". فی وقت قام العتیبة بإطلاع البیت الأبیض بمضمون هذا المقال قبل نشره

القناة 13 الإسرائیلیة: مقالة العتیبة ستتحول لاحقاً إلى حدث هام فی العلاقات بین "إسرائیل" والعالم العربی

ذکرت القناة 13 الإسرائیلیة أن الإمارات هی الحلیف السری الاستراتیجی الأهم لـ"إسرائیل" فی محاربة إیران.

القناة أضافت أن مقالة وزیر الدولة، والسفیر الإماراتی لدى واشنطن، یوسف العتیبة فی صحیفة "یدیعوت أحرنوت" الإسرائیلیة "لها أهمیة دراماتیکیة لأسباب عدیدة". 

معلق الشؤون السیاسیة فی القناة 13 الإسرائیلیة باراک رابید قال إنه "فی عملیة لا سابق لها، قام السفیر الإماراتی فی واشنطن یوسف العتیبة، الذی یعتبر أحد الشخصیات القویة فی هذه الدولة، بنشر مقالة بالعبریة فی صحیفة "یدیعوت أحرونوت" ضد نتنیاهو فی قرار الضم، ویتوجه إلى الجمهور الإسرائیلی لیحذر من أن الضم فی الضفة الغربیة سیدمر التطبیع الآخذ بالتطور بین إسرائیل ودول الخلیج، بمجالات الأمن والاقتصاد والثقافة". 

المعلق الإسرائیلی تابع أن "أهمیة هذا المقال الدراماتیکیة نابعة من عدة أسباب، وهی أنه لا یوجد بین إسرائیل والإمارات علاقات دبلوماسیة، ولا یوجد أی موظف فی هذه الدولة سبق وتوجه إلى الجمهور الإسرائیلی"، لافتاً إلى أن "الإمارات هی الحلیف السری الاستراتیجی الأهم لإسرائیل فی محاربة إیران". 

واعتبر أن "هذا المقال یقوّض ادعاء نتیناهو الذی یقول إن الدول العربیة لا یهمها الفلسطینیون، والضم لا یمس العلاقة معهم".

رابید لفت إلى أن المقالة تعدّ "حدثاً دراماتیکیاً، صحیح لیس مثل زیارة السادات للقدس، لکن ستتحول لاحقاً إلى حدث هام فی العلاقات بین إسرائیل والعالم العربی". وأضاف أن "یوسف العتیبة هو لیس فقط سفیر بل هو وزیر فی الإمارات وهو شخصیة مقربة جداً من ولی العهد والحاکم الفعلی بالإمارات محمد بن زاید، وهو الیوم الزعیم العربی الأهم".

وفی التفاصل، قال رابید أنه "وخلف الکوالیس، قدّم الملیاردیر الإسرائیلی الأمیرکی حایم سابان المشورة للسفیر العتیبة بکتابة هذا المقالة وساعده فی نشره. سابان قال للعتیبة: أنت ترید أن تخاطب الإسرائیلیین، إذاً یجب علیک أن تخاطبهم باللغة العبریة، وبوسائل إعلام إسرائیلیة، فقام العتیبة بإطلاع البیت الأبیض بمضمون هذا المقال قبل نشره".

وأشار إلى أن "هذا المقال هو عبوة ناسفة جانبیة لمبادرة نتنیاهو للضم. ولکن لماذا؟ فنتنیاهو یقول للجمیع إننا نستطیع أن ننفذ الضم ولن یحدث شیء لعلاقاتنا مع العالم العربی، لکن هذا المقال یقول غیر ذلک". 

ونشر الیوم السفیر الإماراتی لدى واشنطن یوسف العتیبة، مقالة خاصة لصحیفة "یدیعوت أحرونوت"، بعنوان "إمّا ضم وإمّا تطبیع"، قال فیها إن بلاده "دفعت بمبادرات کانت ستمنح إسرائیل امتیازات"، معتبراً أن "من مبادراتنا تجاه إسرائیل أننا صنّفنا حزب الله منظمة إرهابیة، وشجبنا تحریض حماس".

وفی  مقالته التی عنونها "إمّا ضم وإمّا تطبیع"، لفت العتبیة إلى أن "الضم سیقلب طموحات إسرائیل رأساً على عقب لعلاقات أمنیة واقتصادیة وثقافیة مع العالم العربی"، مضیفاً: "کان یمکننا تشکیل بوابة لإسرائیل إلى العالم العربی والعالم".

العتیبة، وفی معرض توضیحه عن الغایات التی دفعته لنشر مقالة له فی صحیفة "یدیعوت أحرنوت" الإسرائیلیة، حول موقف بلاده من عملیة الضم التی یشرع الاحتلال الإسرائیلی بتنفیذها، قال إنه یعتقد بأنه "من الصحیح التحدث مباشرة مع الجمهور فی إسرائیل".

وأضاف فی مقابلة مع صحیفة "الأمة" الإماراتیة، "أنا لا أرید أن یکون هناک حیرة حول موقفنا من هذه المسألة"، مشیراً إلى أن الإمارات "تقف خلف حل الدولتین مع القدس عاصمة للدولة الفلسطینیة العتیدة".


المیادین

Parameter:458448!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)