|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/02/12]

اسرائیل تقر بإخفاقاتها الخمسة فی مُعالجة النوویّ “الإسلامیّ-الفارسیّ” وباحثة تُعبِّر عن فشل سیاسة نتنیاهو بعدم توجیه ضربةٍ عسکریّةٍ والحرب مع إیران ستشمل کلّ إسرائیل بکلّ مرافقها  

اسرائیل تقر بإخفاقاتها الخمسة فی مُعالجة النوویّ “الإسلامیّ-الفارسیّ” وباحثة تُعبِّر عن فشل سیاسة نتنیاهو بعدم توجیه ضربةٍ عسکریّةٍ والحرب مع إیران ستشمل کلّ إسرائیل بکلّ مرافقها

2019.10.11

الناصرة-“رأی الیوم”- من زهیر أندراوس:

قالت کاتبةٌ إسرائیلیّةٌ إنّ کیان الاحتلال وقع فی خمسة إخفاقات أساسیة فی مواجهة إیران، فی ظلّ ما کشفه التهدید الإیرانیّ المُتجدّد فی الآونة الأخیرة عن عدد من الإشکالیات التی یمکن الحدیث عنها بالتفصیل، وتابعت لیمور سمیمیان دریش، فی مقالٍ نشرته بصحیفة (یسرائیل هایوم) العبریّة، الیمینیّة، تابعت قائلةً إنّ الإخفاق  الأوّل هو رفض المبادرة لتنفیذ هجماتٍ عسکریّةٍ ضدّ إیران، على الأقل فی ثلاث مرات معروفة، الأولى فی عام 2010 حین عارض کبار قادة أجهزة الأمن والجیش هذه العملیة التی بادر لتنفیذها رئیس الوزراء الحالی بنیامین نتنیاهو ووزیر الأمن السابق إیهود باراک، وعلى رأس المعارضین وقف رئیس جهاز الموساد الراحل مائیر داغان، ورئیس هیئة أرکان الجیش فی تلک الفترة الجنرال غابی أشکنازی، على حدّ تعبیرها.

وکشفت الکاتبة، وهی أستاذة العلوم السیاسیة بالجامعة العبریّة بالقدس المُحتلّة، کشفت النقاب عن أنّه بعد عام فقط، أیْ فی العام 2011، جدّدّ رئیس الأرکان الجدید فی حینه، الجنرال بینی غانتس، الحملة العسکریّة عینها، والتی بادر إلیها کل من نتنیاهو وباراک، ومعهما وزیر الخارجیة أفیغدور لیبرمان. أمّا المرّة الثالثة، بحسب الکاتبة التی اعتمدت على أبحاثٍ علمیّةٍ، فکانت فی العام 2012، حین ظهرت خلافات جدیّة بین نتنیاهو وباراک حول توقیت الهجوم المفترض، ومن جدید لم یُقدَّر للعملیة أنْ تخرج إلى حیز التنفیذ، کما أکّدت فی مقالها.

بالإضافة إلى ما ذُکر أعلاه، أوضحت الکاتبة أنّ الإخفاق الإسرائیلیّ الثانی تمثل فی الموقف من الاتفاق النوویّ مع إیران، الذی لم یهدف لمنعها من حیازة السلاح النوویّ، وإنما إرجاؤه حتى إشعار آخر، لأنّه فی السیناریو المتفائل فإنّ طهران کان یتوقع أنْ تکون خلال عامٍ على أبعد تقدیرٍ حائزة على القنبلة النوویة، طبقًا لأقوال أستاذة العلوم السیاسیّة.

وساقت الکاتبة قائلةً إنّ إسرائیل انتظرت حتى جاء القرار الدولی 2331 لمجلس الأمن، الذی منح إیران الحقّ بأنْ تتحوّل إلى دولةٍ نوویّةٍ من خلال تخصیب الیورانیوم بغرض البحث العلمیّ، وما تبعه من رفع العقوبات التی أسفرت على الفور عن الإفراج عن مائة ملیار دولار، وتأثیراته الإیجابیة على الاقتصاد الإیرانیّ وباقی الاستثمارات، کما قالت.

وأکّدت الأستاذة فی الجامعة العبریّة على أنّ الإخفاق الإسرائیلیّ الثالث تمثل فی ردود الفعل على الاتفاق النوویّ بین إیران والقوى العظمى، فقد ظهر نتنیاهو فی موقفه المعارض کما لو کان یعبر عن رأیٍّ شخصیٍّ، لأنّ منافسه آنذاک یتسحاق هرتسوغ زعیم حزب (المعسکر الصهیونیّ) اتهمه بالمبالغة فی رفضه للاتفاق، وکذلک ایهود اولمرت ویائیر لبید، اللذان اتهما نتنیاهو بتخریب العلاقات مع الولایات المتحدة، بسب خطابه الشهیر فی الکونغرس، والذی ألقاه على الرغم من معارضة الرئیس فی تلک الفترة، باراک أوباما، على حدّ قولها.

عُلاوةً على ذلک، لفتت إلى أنّ الإخفاق الرابع تمثل بخروقات الاتفاق التی بدأت فی مرحلة التوقیع علیه، منها أنّ ثمانیة أطنان من الیورانیوم المخصب کان یجب أنْ تخرج من إیران مع دخول الاتفاق إلى حیّز التنفیذ، ولیس هناک من شهادات على أنّ ذلک قد تمّ فعلاً، وهذا یعنی أنّ الاتفاق لم یتم تنفیذه بأمرٍ مُباشرٍ من المرشد الأعلى للثورة الإیرانیّة، السیّد علی خامنئی، وفق أقوالها.

وخلُصت الأستاذة إلى القول إنّ الإخفاق الخامس ظهر حتى بعد أنْ کشفت إسرائیل عن الخطط العسکریة للبرنامج النوویّ الإیرانیّ، وانسحاب الولایات المتحدة من الاتفاق النوویّ، وأعادت فرض العقوبات علیها، ومع ذلک فإن صحفیین کبارًا وأعضاء کنیست من الیسار ما زالوا یتهمون الحکومة الإسرائیلیة بذلک، مُشیرةً فی الوقت عینه إلى أنّ کلّ هذه الإخفاقات الإسرائیلیّة الخمسة أمام إیران حصلت لأنّ الساسة الإسرائیلیین یعتبرون معرکتهم السیاسیّة الحزبیّة أهَّم من أیّ معرکةٍ أخرى، ویحدث هذا بسبب عدم وجود دولة ومؤسسات تتخذ القرار، کما أکّدت فی ختام مقالها.

ومن ناحیته، لفت البروفیسور بنحاس یحزکیلی رئیس تحریر موقع “المعرفة”، إلى أنّ الخطاب الذی ألقاه نتنیاهو أمام الکنیست فی افتتاح دورته الثانیة والعشرین کان کَمَنْ یُجهِّز الجمهور الإسرائیلیّ للحرب القادِمة، وهی المرّة الأولى التی تحدث فیها بهذه الطریقة، على حدّ تعبیره. وتوقع یحزکیلی بأنّ الحرب الإسرائیلیّة القادِمة مع إیران لن تکون من طراز الحروب التی اعتاد علیها الإسرائیلیون فی السابق، لأنّها حرب لم تبدأ بعد، وستشمل کلّ إسرائیل بکلّ مرافقها، کما أکّد.

 

رأی الیوم

Parameter:433688!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)