|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/07/30]

الأحزاب الإسرائیلیة تتنافس على أرضیة یمینیة محورها یهودیة الدولة  

إلى جانب الإنجاز الذی حقّقته القائمة المشترکة بحصولها على 15 مقعدًا فی الکنیست، فإنّ تعزیز مواقع الیمین الصهیونیّ فی الانتخابات الثالثة التی جرت فی إسرائیل خلال سنة، یشعل لدینا أکثر من ضوء أحمر ویضع أمامنا العدید من التحدّیات.

د. محمد أبو سمرة: الأحزاب الإسرائیلیة تتنافس على أرضیة یمینیة محورها یهودیة الدولة

تاریخ النشر: 14/03/2020

حاوره: سلیمان أبو ارشید

*د. محمد أبو سمرة:

> الانتخابات الإسرائیلیة جرت فی ملعب الیمین الذی هیمن على الخطاب والممارسة السیاسیین
> الیمین الإسرائیلی الذی همش لعقود طویلة وجد سیاقا وحاضنة دولیة تمتد من ترامب وحتى الهند
> هناک من یعتقد خطأ أننا خیمة التصدی الفلسطینیة والعربیة الأخیرة

إلى جانب الإنجاز الذی حقّقته القائمة المشترکة بحصولها على 15 مقعدًا فی الکنیست، فإنّ تعزیز مواقع الیمین الصهیونیّ فی الانتخابات الثالثة التی جرت فی إسرائیل خلال سنة، یشعل لدینا أکثر من ضوء أحمر ویضع أمامنا العدید من التحدّیات.

حول أسباب تعزّز قوّة الیمین فی إسرائیل وارتباطه بإلإنجاز الذی حقّقته القائمة المشترکة والالتفاف الذی حظیت به بین مختلف تجمّعات وقطاعات شعبنا، أجرینا هذا الحوار مع الباحث فی العلوم السیاسیّة د. محمّد أبو سمرة.

"عرب 48": هی الانتخابات الثالثة التی تجری فی إسرائیل دون أن یتمکّن أحد المعسکرین المتنافسین من الحصول على أغلبیّة برلمانیّة تمکّنه من تشکیل الحکومة رغم التقارب والتناغم السیاسیّ الکبیر بینهما فی القضایا الأساسیّة...

أبو سمرة: المیزة الأساسیّة للانتخابات الإسرائیلیّة بطبعاتها الثلاث، إن صحّ التعبیر، هی هیمنة المرجعیّة الیمینیّة على الخطاب والممارسة لدى السیاسیّین، حیث تتنافس جلّ القیادات والأحزاب الإسرائیلیّة فیما بینها على أرضیّة یمینیّة فی جوهرها، تتمحور حول یهودیّة الدولة، ومرجعیّتها القومیّة والدینیّة، وتعزیز مصلحة الیهود، وتفضیلها فی جمیع مجالات الحیاة.

وهذا یهمّش خطاب المواطنة وما یشمله من مساواة وشراکة حقیقیّة بین جمیع المواطنین؛ ویخلق هرمیّة فی الحقوق بین المواطنین تَبَعًا لهویّتهم الإثنیّة. کما ویُشرْعِن هذا الخطاب إقصاء غیر الیهود، أی العرب من مواطنی الدولة، کمصدر للسلطة، وینفی مشارکتهم فی العملیّة السیاسیّة، وفی تحدید هویّة الدولة، وهویّة مؤسّساتها وقراراتها، حتّى ولو فی دعم مرشّح ما لرئاسة الحکومة، کما نلاحظ فی الجولات الانتخابیّة الأخیرة.

کما یرکّز هذا الخطاب الیمینیّ على واجب الدولة فی تعزیز الاستیطان للیهود؛ وعلى القدس "الموحّدة" کعاصمة الدولة الیهودیّة؛ ویرفض أیّ "هجرة" غیر یهودیّة، حتّى فی الحالات الإنسانیّة مثل توحید العائلات الفلسطینیّة.

وفی الحقیقة، إنّ هذا التوجّه لیس وَلِید نظام بنیامین نتنیاهو، وإنّما ظهر وتبلور مع تأسیس الدولة العبریّة، ویعود بالأساس إلى بنیتها الاستعماریّة التی تتجسّد فی إنشاء نظام سیاسیّ لمجتمع من المهاجرین، وذلک على حساب الفلسطینیّین، أهل البلد الأصلانیّین.

ولکنّ الجدید فی الخطاب والممارسة هو خلع قناع المُوَارَبة والمُجَاملة، والتَّصریح بحقیقة الأهداف الإسرائیلیّة الرافضة لحقّ تقریر المصیر للشعب الفلسطینیّ فی دولة مستقلّة فی حدود الـ 67؛ واعتماد خطاب التمییز والإقصاء تجاه المواطنین العرب فی إسرائیل، وهو خطاب عابر للأحزاب والمعسکرات حتّى نستطیع القول إنّ الانتخابات تجری فی ملعب الیمین ووفقًا لمعاییره وموسیقاه الخلفیّة.

"عرب 48": تقصد أنّ الانتخابات تجری بین یمین "أ" ویمین "ب" بعد تآکل ما کان یسمّى بالیسار الصهیونیّ؟

أبو سمرة: صحیح، هناک الکثیر من العوامل الداخلیّة لهذه التطوّرات التی ساهمت فی انحسار، وربّما تلاشی الیسار الصهیونیّ (على إشْکال الجمع بینهما) وتعزیز دور الیمین، ولا أرى حاجة لتکرارها؛ ولکنّ اللافت هو الدور الإقلیمیّ والدولیّ فی احتضان الیمین الإسرائیلیّ وتعزیز نَهْجه، ودعمه فی الانتخابات البرلمانیّة؛ وإدارة الرئیس الأمیرکیة دونالد ترامب هی مثال واضح، وخاصّة فی ضوء تدخّلها السَّافر من خلال صفقتها لفرض أجندة یمینیّة على خطاب الانتخابات، ولتعزیز فرص نجاح الیمین على مرکبّاته المختلفة.

إنّ ظاهرة ترامب وصفقته لیست حالة فردیّة شاذّة، بل هی جزء من سیاق یمینیّ دولیّ واسع، یحتضن الأجندة الیمینیّة فی إسرائیل ویعزّز خطابها السیاسیّ فی فلسطین عامّة. فمن الجدیر بالذکر أنّ الیمین الإسرائیلیّ الذی کان خلال العقود الأولى من عمر الدولة، مهمّشًا على المستوى الدولیّ، ومنبوذًا فی فترات معیّنة، صار ظاهرة مِعیاریّة بسبب تحوّلات عالمیّة حدثت غداة انهیار المعسکر الاشتراکیّ وظهور المحافظین الجدد کقوّة فکریّة وسیاسیّة مؤثّرة فی الحزب الجمهوریّ؛ وتعاظم قوّة الأحزاب الیمینیّة فی أوروبا والتی تجسّدت بصعود حکومات یمینیّة فی هنغاریا وبولندا والنمسا وإیطالیا وغیرها، وأخیرًا فی بریطانیا؛ کذلک لا یمکن استثناء روسیا فلادیمیر بوتن من هذه الحالة الیمینیّة الدولیّة، ولا ناریندرا مودی فی الهند، ولا حتّى إردوغان فی ترکیّا، وغیرهم فی أمیرکا اللاتینیّة.

هذا الواقع جعل من نتنیاهو شخصیّة مرحّبًا بها فی هذا النادی الیمینیّ الدولیّ، الأمر الذی انعکست آثاره على شعبیّته لدى الإسرائیلیّین، وعزّز من قوّة قاعدته الانتخابیّة؛ وهی واسعة، وتشمل فئات اجتماعیّة وثقافیّة مختلفة.

ورغم ملفّات الفساد نجد أنّ الرجل والمعسکر الذی یقوده یحصدون حصّة الأسد من الأصوات. وإذا ما أضفنا على هذا المعسکر ما سمّیته فی سؤالک: یمین "ب"، والذی یعترض على نتنیاهو الشخص، وعلى فَظاظته، لا على جَوْهَر مواقفه، نجد أنّ قیم الیمین السیاسیّة والأیدیولوجیّة وتوجّهاته تهیمن فعلیًّا على مجمل خطاب الانتخابات الإسرائیلیّة؛ ولا یمکن اعتبار غیاب الجدل حول قضایا سیاسیّة أساسیّة من باب الصدفة.

"عرب 48": وفق هذا التحلیل یمکن القول إنّ هناک حاضنة عربیّة أیضًا للیمین الإسرائیلیّ ولیست دولیّة فقط؟

أبو سمرة: بالتأکید. إنّ الواقع العربیّ یلعب دورًا فی تعزیز قوّة الیمین الإسرائیلیّ، وخاصّة فی ضوء التطبیع الخفیّ والصریح، والذی "تحرّر" من شَرط حلّ القضیّة الفلسطینیّة. فالنظام المصریّ ومعظم الأنظمة الخلیجیّة تعتبر الیمین الأمیرکیّ الضامن لاستقرار حکمها؛ والذی یقبل بقلب مطمئن سلطتها القمعیّة، وانتهاکاتها لحقوق الإنسان.

وفی حالة الخلیج یُعتبر هذا الیمین أیضًا حامی هذه الأنظمة من الخطر الإیرانیّ، وإن کانت فی الواقع حمایة وهمیّة، ومقابل الدعم والحمایة هی مطالبة بمغازلة نتنیاهو وقبول طروحاته الیمینیّة المتعلّقة بالقضیّة الفلسطینیّة، وخاصّة أنّ معظم المقرّبین من الرئیس ترامب هم من الیمین الصهیونیّ. وأعتقد أنّ مُباهاة نتنیاهو بعلاقاته المتینة مع القیادات العربیّة فیها الکثیر من الصحّة.

بعد أن فقدت القضیّة الفلسطینیّة "الإیثوس" (ethos) الذی تمتّعت به بین ستینیّات وتسعینیّات القرن الماضی، یأتی هذا الواقع لیترک القیادة الفلسطینیّة دون سند، ودون دعم دولیّ أو عربیّ. وهذا التطوّر یعزّز بدوره الجموح الیمینیّ فی السیاسة الإسرائیلیّة، ویزیل من طریقها أیّ عقبات لتحقیق أهدافها المتعلّقة بالاستیطان، والقدس، وحتّى الموقف من العرب الفلسطینیّین فی إسرائیل، والمفروض أنّهم مواطنون فی هذه الدولة.

من الواضح أنّ نتنیاهو ینسب هذه التطوّرات لنفسه، ولسیاسته الیمینیّة، وینجح فی استثمارها فی الانتخابات. ویمکننا القول إنّ هذه الأجندة الیمینیّة ترسّخت فی النظام السیاسیّ الإسرائیلیّ إلى درجة اعتمادها بشکل أو بآخر من قبل معظم الأحزاب والقیادات الإسرائیلیّة. وواضح أنّها لن تفقد هیمنتها، حتّى ولو حدث تحیید نتنیاهو عن الحلبة السیاسیّة.

"عرب 48": بالانتقال إلى نتائج الانتخابات بین المواطنین الفلسطینیّین فی إسرائیل، نلاحظ اندفاعًا غیر مسبوق نحو خیار المشارکة فی انتخابات الکنیست والتصویت للقائمة المشترکة، کانت نتیجته ارتفاعًا ملحوظًا فی عدد المقاعد؟

أبو سمرة: یمکن أن نرصد عاملین أساسیّین لهذا التحوّل: الأوّل هو ازدیاد قوّة الخطاب الیمینیّ المعادی للعرب، والذی بات یُستخدم کأداة لحصد أصوات الناخبین. ولقد استثمر أفیغدور لیبرمان هذا الاستعداء مرارًا فی الجولات الانتخابیّة السابقة.

ویعتمد نتنیاهو النهج ذاته؛ إذ یکفی أن یقول: "العرب یهرعون إلى الصنادیق" لیزید مقاعد الیمین فی اللحظة الأخیرة. ونلاحظ فی هذه الأجواء أنّ ما کان یسمّى بالیسار الإسرائیلیّ أصبح یحافظ على مسافة من العرب، ونأى بنفسه عن التعامل معنا کی لا یقع فی حرج أمام الشارع الإسرائیلیّ.

هذا الخطاب الإقصائیّ للعرب، ونزع الشرعیّة السیاسیّة عن تمثیلنا البرلمانیّ، فرض علینا تکاتفنا والتفافنا حول المشترکة، وقد تحوّلت الوحدة إلى قیمة أساسیّة فی خطابنا السیاسیّ، وطرحها کمصدر قوّتنا فی مواجهة خطاب الإقصاء الیمینیّ.

أمّا العامل الثانی فیتعلّق بالساحة الفلسطینیّة العامّة، إذ دفعت الحالة السیاسیّة التی تحدّثنا عنها بعض القیادات الفلسطینیّة إلى الاستنتاج بأنّ الفلسطینیّین فی إسرائیل هم "خیمة المقاومة الأخیرة" کما یقولون، وأنّهم الأمل الوحید لإسقاط الیمین بقیادة نتنیاهو، وبالتالی التأثیر على مواقف إسرائیل تجاه القضیّة الفلسطینیّة والعملیّة السیاسیّة.

وکلّنا ندرک تشجیع السلطة الفلسطینیة لقیادات الداخل وجماهیر الداخل على المشارکة فی انتخابات الکنیست. ولا أعرف إذا ما کانت هذه المسؤولیّة أکبر من حجمنا وإمکانیّاتنا السیاسیّة، لأنّ قدرتنا على التأثیر فی الشارع الإسرائیلیّ محدودة فی الوضع القائم.

"عرب 48": قد تکون خطورة طرح الترانسفیر فی صفقة ترامب أنّ هذه المشاریع الاقتلاعیّة التی اقتصر طرحها على قوى وأحزاب إسرائیلیّة، ولم تجرؤ حتّى الحکومة الإسرائیلیّة على تبنّیها، یجری طرحها من قبل طرف دولیّ له وزنه على الساحة العالمیّة؟

أبو سمرة: هذا یدعم ما قلته فی البدایة حول دعم السیاق الدولیّ للخطاب الیمینیّ الإسرائیلیّ؛ وهیمنته الأخیرة هی جزء من منظومة یمینیّة دولیّة سائدة فی العدید من دول العالم، وهو الأمر الذی یشجّع إسرائیل ویزیل من أمامها الروادع التی کانت تعترض على مخطّطاتها الاستیطانیّة والعدوانیّة، وعلى قوانینها الإقصائیّة والعنصریّة.

"عرب 48": الإقصاء والتحریض وضعنا جمیعًا فی سلّة واحدة وهمّش نوعًا ما سیاسة "فرّق تسد" التی استعملت ضدّنا فی السابق، وهذا انعکس فی نتائج الانتخابات المفاجئة لدى قطاعات معیّنة من جماهیرنا فی الجنوب ولدى العشائر البدویّة فی الشمال، هذا القطاع الذی تجری محاولات محمومة لسلخه عن جسم شعبنا؟

أبو سمرة: فی الحقیقة، لم تکن هناک سیاسة شاملة وممنهجة، وإنّما اقتصرت على حالات فردیّة أو فئویّة، کما هو الحال مع بقیّة فئات مجتمعنا. ولکن ما حدث فی العشائر البدویّة هو سیطرة صوت قلّة قلیلة، والتی ادّعت زورًا أنّها ممثّلة لعموم أبناء هذا المجتمع، أو أنّها متحدّثة باسمه.

وهذا حدث فی حقبة زمنیّة محدودة جدًّا، منذ السبعینیّات وحتّى أواسط الثمانینیّات، وهی مختلفة عمّا قبلها وعمّا بعدها، لکنّها ترکت انطباعًا خاطئًا وکأنّ أبناء العشائر البدویّة برمّتهم فی جیب المؤسّسة الإسرائیلیّة ومتناغمین مع سیاستها العدوانیّة تجاه مجتمعنا فی الداخل والفلسطینیّ عامّة.

على أی حال، الصوت الملتزم لم ینعدم من العشائر البدویّة، لکنّه، وللأسف، على خلاف ما حدث مثلًا فی الطائفة المعروفیّة، التزم الصمت ولم یعبّر عن اعتراضه على نهج تلک القلّة. لقد عبّر عن نفسه بما یمکن نعته "المقاومة الساکتة"، من خلال الانضمام منذ الثمانینیّات إلى صفوف الحرکة الإسلامیّة على شقّیها الشمالیّ والجنوبیّ؛ والعلاقات القویّة لقیادات الحرکة الإسلامیّة مثل الشیخین رائد صلاح وکمال خطیب وغیرهما، مع شرائح محدّدة من أبناء العشائر البدویّة أصبحت معروفة، وإن لم تنعکس فی الإعلام المحلّیّ.

"عرب 48": یمکن القول إن بدایة التحول فی هذا القطاع بدأت فی الثمانینات مع نشوء الحرکة الإسلامیة، ولکن الانتخابات الأخیرة سجلت قفزة کبیرة؟

أبو سمرة: أنماط التصویت فی انتخابات الکنیست سجلت فی العقدین الأخیرین ارتفاعًا تدریجیًّا ومتواصلًا بنسبة التصویت للأحزاب العربیّة، ولکن ما حدث فی الآونة الأخیرة هو ظهور أصوات ناقدة معارضة للقلّة القلیلة التی تعتبر نفسها موالیة للسلطة وداعمة للأحزاب الصهیونیّة. (واللافت للانتباه هو الحضور البارز للصوت النسائیّ فی هذه المعارضة). ویعود هذا الانتقاد لعاملین أساسیّین:

الأوّل: تطوّر فئة مسیّسة من الأکادیمیّین التی لم تتردّد فی إبداء صوتها، واعتراضها على من یدّعون تمثیل أبناء العشائر البدویّة، کما أنّ توفّر شبکات التواصل الاجتماعیّ والإعلام المحلّیّ یشجّع هذه الفئة وغیرها على التعبیر عن مواقفها وتوجّهاتها.

الثانی: هو بروز شریحة کبیرة من أبناء العشائر من فئة الشباب التی عایشت عن قرب تطوّرین فی الساحة الفلسطینیّة والإسرائیلیّة: الأوّل، والذی ذُکر أعلاه، هو تنامی خطاب الیمین الإقصائیّ لجمیع أبناء المجتمع العربیّ دون استثناء. والثانی، هو السیاسة الإسرائیلیّة القمعیّة تجاه أبناء شعبنا الفلسطینیّ؛ ویمکن القول إنّه باستثناء سنوات قلیلة، فی أعقاب اتفاق أوسلو، امتازت السیاسة الإسرائیلیّة بقمعیّة بشعة، إن کان ذلک فی اجتیاح لبنان ومجزرة صبرا وشاتیلا، أو فی الانتفاضة الأولى والثانیة، واجتیاح المدن الفلسطینیّة، والضفّة الغربیّة؛ والحروب المتکرّرة على غزّة ولبنان؛ والاجتیاحات المتکرّرة للمسجد الأقصى.

"عرب 48": من الواضح أن التحولات الداخلیة لها دور أساسی إلى جانب تنامی السیاسة القمعیة تجاه شعبنا وسیاسة التمییز العنصری ضد جماهیرنا فی الداخل والتی تطال مختلف الشرائح والقطاعات؟

أبو سمرة: کلّ هذا العنف والغطرسة الإسرائیلیّة نعایشها ونعیشها بشکل یومیّ من خلال متابعة وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعیّ. وعلى خلاف الحروب التقلیدیّة، حیث ینحصر العنف والقتل بین الجنود، نجد أنّ معظم ضحایا الحروب الإسرائیلیّة هم من المدنیّین الأبریاء، ونسبة کبیرة منهم من الأطفال. کلّ هذه الأمور تجعل الانسلاخ عن المحیط الفلسطینیّ مستحیلًا، إلّا إذا انسلخ الفرد عن إنسانیّته. کما تجعل، فی الوقت ذاته، العمل مع المؤسّسة السیاسیّة الإسرائیلیّة، وخاصّة فی ضوء یمینیّتها الفجّة، أمرًا صعبًا، أخلاقیًّا وسیاسیًّا، على أیّ فلسطینیّ، حتّى ولو حاول النأی بنفسه عن السیاسة وعن همّ الجراح الفلسطینیّة المتراکمة.

*د. محمد أبو سمرة: باحث فی العلوم الإسلامیة ومحاضر فی کلیة دافید یلین فی القدس الغربیة. عمل محاضرا زائرا فی جامعة Queen’s فی کندا وکلیة Knox فی الولایات المتحدة الأمیرکیة، حیث درَّس مادة تاریخ الحرکة الوطنیة الفلسطینیة فی السیاق الکولونیالی. نشر فی المجال الفلسطینی أبحاثا حول الحرکة الصهیونیة ومواقف من القضیة الفلسطینیة، ویعمل على إنجاز دراسة حول مشارکة أبناء العشائر البدویة فی شمال فلسطین فی ثورة 36، وتهجیرهم فی النکبة الفلسطینیة.

 

عرب 48

Parameter:454261!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)