|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/08/05]

الأهداف والنتائج المحتملة لإضافة الحرس الثوری إلى قائمة الجماعات الإرهابیة  

تقاریر

الأهداف والنتائج المحتملة لإضافة الحرس الثوری إلى قائمة الجماعات الإرهابیة

الإثنین 2 شعبان 1440

الوقت- أعرب مراسل وکالة الأنباء "رویترز"، بأن البیت الأبیض یعتزم إضافة الحرس الثوری إلى قائمة المنظمات الإرهابیة، ولفت إلى أن وزارة الخارجیة الأمریکیة قد تقوم بالإعلان عن هذا القرار علناً الیوم الاثنین 8 أبریل 2019 وأشار مراسل "رویترز" إلى أنه فی حالة أقرت حکومة"ترامب" هذا القرار بشکل نهائی، فإنها ستکون هذه هی المرة الأولى التی تقوم أمریکا بإضافة مؤسسة عسکریة لبلد ما إلى قائمة المنظمات الإرهابیة وأضاف بأن هذا الإجراء غیر العادی الذی ستقوم به حکومة أمریکا قد أثار الکثیر من الأسئلة التی رکّزت على مدى تماشی هذا الإجراء مع القانون الدولی؟ وکیف ستکون آثاره الأمنیة؟

أهداف حکومة "ترامب" من الضغط على الحرس الثوری

لقد ازداد الضغط على إیران منذ مجیء "دونالد ترامب" إلى البیت الأبیض على الرغم من التزام طهران بالاتفاق النووی، لذلک یجب البحث عن أهداف ودوافع "ترامب" والحکومة الأمریکیة فی مکان آخر وهنا تجدر الإشارة إلى أن "ترامب" قام بالإعلان عام 2017 عن استراتیجیة الأمن القومی الأمریکیة والمتمثلة بکبح جماح إیران فی المنطقة.

ویعدّ الحرس الثوری الإیرانی على رأس الأولویات التی یسعى "ترامب" لفرض الکثیر من الضغوطات علیه، وهذا الأمر أشار إلیه "ترامب" بوضوح قبل مغادرة بلاده الاتفاق النووی وتشیر العدید من المصادر الإخباریة بأن الحکومة الأمریکیة بعدما قامت بالانسحاب من الاتفاق النووی، شرعت بنشر الکثیر من الدعایة لتنفیذ "استراتیجیة الرجل المجنون"، ووعدت بأنها ستعمل على شلّ الاقتصاد الإیرانی والقضاء على الحرس الثوری بالکامل ولکنها لم تفلح ونتیجة لذلک بذلت خلال الفترة السابقة الکثیر من الجهود لإضعاف محور المقاومة لیتم توفیر الظروف اللازمة للدفع بصفقة القرن المشؤومة وتعویض فشل أمریکا فی المنطقة، لکن الحرس الثوری قضى على جمیع المؤامرات التی کانت تحاک ضده، سواء فی المنطقة أم داخل البلاد.

وحول هذا السیاق، قال رئیس هیئة الأرکان العامة اللواء "مریان"، بأن القوات الایرانیة تمکنت فی نوفمبر الماضی من إحباط آلاف من العملیات الإرهابیة ولفت اللواء "مریان" إلى أن أمریکا فشلت أیضاً فی خلق إجماع دولی معادٍ لإیران فی قمة "وارسو".

إضافة الحرس الثوری إلى قائمة المنظمات الإرهابیة وانتهاک القانون الدولی

تتمتع جمیع البلدان بمبدأ المساواة فی السلطة وفی أعقاب معاهدة "ویستفالیا" التی تم التوقیع علیها فی عام 1648، أصبحت سیادة الدول أکثر رسمیة من ذی قبل وفقاً لمبادئ "ویستفالیا" لسیادة الدول، وهو حق یتم من خلاله تحقیق الإدارة الإقلیمیة والسلطة الداخلیة ویشمل البعد الخارجی للسیادة أیضاً استقلال الدول أمام القوى الأخرى وتسمح الفقرة 2 من المادة 1 من میثاق الأمم المتحدة للدول بتکوین جیش عسکری رسمی تحت عنوان السیادة الإقلیمیة.

ووفقاً للمبدأ والقانون رقم 150 من دستور الحرس الثوری الذی یعمل على حمایة الثورة وإنجازاتها العظیمة التی حققتها قبل أربعین عاماً، والذی یعدّ جزءاً من مجموعة القوات العسکریة للبلاد، لا یمثل وجود قوتین أو أکثر من القوات العسکریة فی بلد ما انتهاکاً للقانون الدولی وذلک لأن أمریکا نفسها لدیها ستة أنواع من القوات العسکریة وکلها تنفذ أنشطة دولیة واسعة النطاق ولذلک، فإن الحرس الثوری یعدّ مؤسسة عسکریة فی إطار القانون الدولی یخدم البلاد ویعمل على حفظ الأمن والأمان فیها وجمیع الادعاءات التی یطلقها الأعداء ویصفونه بأنه جماعة إرهابیة، ما هی إلا انتهاک للقانون الدولی ولن تکون لها أی غطاء قانونی ولن تحصل على أی دعم من قبل الحکومات الأخرى.

إمکانیة الإعلان عن ضم الحرس الثوری الإیرانی إلى قائمة المنظمات الإرهابیة والتداعیات المترتبة على ذلک

إذا تم الإعلان رسمیاً عن ضم الحرس الثوری إلى قائمة المنظمات الإرهابیة، فإن بعض آثارها قد تتمثل فی مصادرة أمریکا لممتلکات وأموال الحرس الثوری، أو تفتیش القوات الأمریکیة للسفن البحریة التی یملکها الحرس الثوری فی المیاه الحرّة وإذا ما قامت أمریکا بشیء من هذا القبیل لإرضاء حلفائها، فإنه یجب على الجیش الأمریکی مواجهة الحرس الثوری الذی سیعمل على الدفاع عن نفسه وضرب المصالح الأمریکیة الحیویة فی المنطقة.

وحول هذا السیاق، حذّرت الأجهزة الأمنیة والاستخباراتیة الأمریکیة من العواقب التی ستنجم عن ضم الحرس الثوری الإیرانی إلى قائمة المنظمات الإرهابیة وعلى سبیل المثال، حذّر رئیس هیئة الأرکان المشترکة، الجنرال "جوزیف دانفورد" من العواقب الوخیمة لهذه الخطوة التی ستصبّ بظلالها على القوات الأمریکیة فی المنطقة، ومن جهته حذّر اللواء "جعفری"، قائد الحرس الثوری، من أنه إذا قامت أمریکا بهذه الخطوة المستفزة، فإنه سیتعیّن علیها أن تبنی قواعدها ومواقعها العسکریة على بعد ألفین کیلومترات من الصواریخ الإیرانیة.

وفی السیاق ذاته، أعرب "حشمت الله فلاحات"، رئیس لجنة الأمن القومی الإیرانیة یوم أمس، رداً على احتمال قیام أمریکا بمثل هذا الإجراء، حیث قال: "إذا تم إدراج الحرس الثوری الإسلامی فی قائمة المنظمات الإرهابیة، فسوف نضع الجیش الأمریکی فی قائمة الإرهابیین إلى جانب تنظیم داعش الإرهابی".

 

موقع الوقت التحلیلی الاخباری

Parameter:396715!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)