|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/06/01]

الإسرائیلیّون الیوم فی الریاض والمدینة المنوّرة وغدًا یُقیمون مُستوطناتهم فی خیبر.. ماذا یعنی قرار وزیر الداخلیّة الإسرائیلیّ بالسّماح لمُستوطنیه بزیارة المملکة؟  

کُنّا نعتقد أنّ المملکة العربیّة السعودیّة ودول عربیّة أُخرى هی التی تمنع دُخول الإسرائیلیین إلى أراضیها انطِلاقًا من موقفٍ سیاسیٍّ وعقائدیٍّ وأخلاقیّ بسبب احتِلال القدس والأراضی والمُقدّسات العربیّة والإسلامیّة، وانتِصارًا لدِماء الشّهداء الذین سقطوا فی معارک تحریرها، إلا أنّ توقیع وزیر الداخلیّة الإسرائیلی آرییه درعی الیوم على قرارٍ رسمیٍّ یسمح لمُواطنیه بالتوجّه إلى السعودیّة لأغراضٍ دینیّةٍ وتجاریّة فی مُؤشِّر على تحسّن العُلاقات بین البلدین نسَف هذا الاعتِقاد کُلِّیًّا.

الإسرائیلیّون الیوم فی الریاض والمدینة المنوّرة وغدًا یُقیمون مُستوطناتهم فی خیبر.. ماذا یعنی قرار وزیر الداخلیّة الإسرائیلیّ بالسّماح لمُستوطنیه بزیارة المملکة؟ وهل کان الجبیر آخِر من یعلم؟

عبد الباری عطوان

کُنّا نعتقد أنّ المملکة العربیّة السعودیّة ودول عربیّة أُخرى هی التی تمنع دُخول الإسرائیلیین إلى أراضیها انطِلاقًا من موقفٍ سیاسیٍّ وعقائدیٍّ وأخلاقیّ بسبب احتِلال القدس والأراضی والمُقدّسات العربیّة والإسلامیّة، وانتِصارًا لدِماء الشّهداء الذین سقطوا فی معارک تحریرها، إلا أنّ توقیع وزیر الداخلیّة الإسرائیلی آرییه درعی الیوم على قرارٍ رسمیٍّ یسمح لمُواطنیه بالتوجّه إلى السعودیّة لأغراضٍ دینیّةٍ وتجاریّة فی مُؤشِّر على تحسّن العُلاقات بین البلدین نسَف هذا الاعتِقاد کُلِّیًّا.

سُلطات الاحتلال الإسرائیلی، ومِثل ما یُمکن فهمه من هذا القرار وتفرّعاته کانت تمنع سفر الإسرائیلیین إلى السعودیّة لأنّها تخشى فی اعتِقادنا على حیاتهم، ولأنّها تُدرک جیّدًا أنّ السّلطات السعودیّة التی تستضیف الحرمین الشریفین فی مکّة المکرّمة والمدنیة المنوّرة، لا یُمکن أن تقبل بوجود هؤلاء على أراضیها بحُکم هذه المکانة الدینیّة، ولکن یبدو أنّ کُل هذه المُحرّمات قد سقطت، وبات الإسرائیلیّون لیس مُرحَّبًا بزیاراتهم فقط، وإنّما توفیر الحِمایة الأمنیّة لهم، وحُضور المُؤتمرات والنّدوات والبحث عن الصّفقات التجاریّة أیضًا، وعلى أعلى المُستویات.

***

اللّافت أنّ هذا القرار الإسرائیلی الذی لا یُمکن أن یصدر إلا فی ظِل ترتیباتٍ مُسبَقةٍ مع السّلطات السعودیّة، لأن العُلاقات بین الدّول لا تسیر فی طریقٍ من اتّجاهٍ واحدٍ، جاء فی ظِل عدّة تطوّرات رئیسیّة:

الأوّل: قُرب إعلان إدارة الرئیس الأمریکی دونالد ترامب عن تفاصیل صفقة القرن التی تتضمّن نُصوصًا صریحةً بتشریع التّطبیع الرسمیّ بین دول عربیّة ودولة الاحتلال الإسرائیلی، خاصّةً تلک الدول التی شارکت فی مُؤتمر المنامة فی تمّوز (یولیو) الماضی، بزعامة جارید کوشنر عرّابها الرئیسی، وتعهّدت سِرًّا بتمویل مشاریعها الاقتصادیّة التی تزید عن 50 مِلیار دولار.

الثّانی: وصول فریق تابع لقناة التّلفزة الإسرائیلیّة 12 إلى الریاض وتجوّل طاقمهما الصّحافی فی عدّة مُدن سعودیّة وإجراء مُقابلات مع عدد من المُواطنین السّعودیین، من بینها جدّة والمدینة المنوّرة، إلى جانب العاصمة، وبثّ هذه المُقابلات على الهواء مُباشرةً.

الثّالث: تشجیع السّلطات السعودیّة للعدید من المُواطنین السعودیین على إظهار إعجابهم بالإسرائیلیین، وزیارة المُدن الفِلسطینیّة المُحتلّة، والتّباهی بالتّطبیع مع دولة الاحتلال، والحفاوة بالإسرائیلیین، ودعوتهم إلى منازلهم أثناء زیارتهم للریاض.

الرّابع: شنّ حملة تکریه شَرِسَة ضِد الفِلسطینیین واتّهامهم ببیع أرضهم من قبل الجُیوش الإلکترونیّة السعودیّة على وسائل التواصل الاجتماعی، وبإیعاز من السّلطات الرسمیّة.

الخامس: تشویه صورة محور المُقاومة وبث تقاریر مُفَبرکة عن وجود عُلاقات بین دول هذا المحور وخاصّةً إیران وسوریة و”حزب الله” مع دولة الاحتلال، مع التّرکیز على الفِتنة الطائفیّة.

السادس: تجریم حرکات المُقاومة الفِلسطینیّة وخاصّةً حرکة “حماس” ووضعها على لائِحة الإرهاب، واعتِقال کُل من له علاقةٌ بها، تلبیةً لمطالب إسرائیلیّة.

***

نحنُ على ثقةٍ بأنّ الشّعب السعودی العربی المُسلم لا یقبل بمُعظمه، إن لم یکُن کلّه، مِثل هذه السّیاسات، وما زال یعتبر إسرائیل عَدوًّا عُنصِریًّا غاصِبًا للأرض والمُقدّسات، مِثله مثل جمیع أشقائه فی الدول العربیّة والإسلامیّة الأُخرى، وأنّ هذه التوجّهات الشاذّة التی تتعارض مع إرثه الوطنیّ والحضاریّ لا تُمثِّل إلا القلّة فی قمّة السّلطة، وهی القلّة التی أهدرت ثرواته، ودمّرت سُمعته وصُورته، وأغرقته فی حُروبٍ عبثیّةٍ فی الیمن وسوریة ولیبیا.

ومن المُفارقة وبعد کُل هذه التطوّرات، یخرج علینا السیّد عادل الجبیر وزیر الدولة السعودیّ للشّؤون الخارجیّة، ویُؤکِّد أنّه لا تُوجد أیّ عُلاقات بین حُکومته مع دولة الاحتلال الإسرائیلی.

فإذا کان رفع الحظر عن زیارة الإسرائیلیین إلى المملکة، ومنحهم تأشیرات الدخول السیاحیّة، وتجوّل فریق تلفزیونی إسرائیلی بکامیراته قُرب قبر الرسول صلى الله علیه وسلم فی المدینة المنوّرة، لا یَعکِس وجود هذه العُلاقات فکیف ستکون العُلاقات إذن؟

الیوم سیتدفّق الإسرائیلیّون إلى الریاض وجدّة والمدینة المنوّرة کتجّار وربّما کسیّاحٍ أیضًا، وغدًا کحُجّاجٍ إلى خیبر، وبعد غدٍ کغُزاة وأصحاب حقّ وتعویضات.. والأیّام بیننا.

 

رأی الیوم

Parameter:452293!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)