|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/02/14]

الإعداد الأمریکی/ الصهیونی لجبهة الإنقضاض علی إیران  

السفیر بلال المصری: الإعداد الأمریکی/ الصهیونی لجبهة الإنقضاض علی إیران

السفیر بلال المصری

مُـــقــدمــة :

بعد تأسیس الجمهوریة الإسلامیة فی إیران وتولی الإمام الخومینی قیادتها تحولت إیران ذلک الحلیف القوی للولایات المتحدة فی الخلیج بل والشرق الأوسط فی عهد الشاه لتکون عدوها الأول , وتفصح مختلف التصریحات منذ وقت طویل وحتی یومنا هذا وعلی مختلف المستویات الرسمیة بل والبحثیة الأمریکیة عن هذه الروح العدائیة سواء من الجمهوریین أو الدیموقراطیین وهی عداوة بلا شک کان لابد وأن تکون مُتبادلة , ومن بین هذه التصریحات مثلاً فقرتین بنص خطاب Edmund Muskie وزیر الخارجیة فی عهد الرئیس Jimmy Carter الذی ألقاه فی یونیو 1980 فی نادی الصحافة بواشنطن وتترجمان وبدقة السبب الرئیسی للعداء الأمریکی لإیران – مع الوضع فی الإعتبار القنوات التحتیة الناقلة لتسویات وسطیة Compromises فی قضایا لواشنطن وطهران إهتمام إستراتیجی بها – , إلا أن هذا لم ولن یمنعهما من الإستمرار فی العداوة فقد قال Muskie: ” إن السلام بالنسبة لإسرائیل حلم عزیز ومصلحة حیویة , وعبر ثلاثة عقود إلتزمت الولایات المتحدة بأمن إسرائیل إلتزاماً لا یتزعزع , وقد لعبنا دوراً نفخر به فی خلق (الأصح إختلاق) دولة إسرائیل , ودعمنا ذلک الإلتزام بإستثمارات سخیة فی أمن إسرائیل وإزدهارها , فالرئیس Carter وحده طلب من الکونجرس مساعدة لإسرائیل تزید عن 10 بلیون دولار , وهو الیوم یقف حیث وقف قبله ستة من الرؤساء الأمریکیین … علی صخرة دعم إسرائیل قویة آمنة ….” وفی الفقرة الأخری قال : “وبوجود الإضطراب فی إیران والعدوان السوفیتی فی أفغانستان , أصبحت الإهتمامات الإستراتیجیة للولایات المتحدة وحلفائها فی تلک المنطقة مُهددة بصورة أکبر مما کانت علیه فی أی وقت مضی , وإذا قُدر لقوی مُعادیة أن تُحقق سیطرة علی منطقة الخلیج الفارسی , أو أصبحت تلک المنطقة فی حالة فوضی فإن الإقتصاد العالمی کله سیتقوض , کما أن التوازن الإستراتیجی العالمی سیتغیر تغیراً خطیراً , ودعونی أؤکد علی أنه فی هذا الوضع الإستراتیجی الجدید , لن تتعرض مصالح الولایات المُتحدة الإستراتیجیة ومصالح حلفائها الأوروبیین والیابان وحدها للخطر بل کذلک أمن ورفاهیة إسرائیل والدول العربیة فی المُستقبل….” , کذلک وفی خطاب للرئیس Carter ألقاه فی إحتفال مجلس الشؤن العالمیة فی مدینة فیلادلفیا – بنسلفانیا فی 8 مایو 1980قال عن أمن إسرائیل : ثالثاً – سنستمر فی العمل من أجل السلام فی الشرق الأوسط , ومثل هذا السلام ضروری لجمیع الأطراف المعنیة . إن إسرائیل تستحقه وتحتاجه من أجل بقائها لمدی طویل … ” .

یعنی ما تقدم وبصفة مباشرة حقیقتین ترتکز علیهما السیاسة الأمریکیة إزاء إیران أولهما أن إیران ستظل تُعد تهدیداً رئیسیاً لأمن إسرائیل لأنها مازالت واقعة فی حیز الإستثناء إذ لم تصل وربما لن تصل إلیها أمواج السلام والتطبیع الحالیة بین إسرائیل ودول الشرق الأوسط , ثانیاً أن أمن إسرائیل یعتمد علی إستمرارها قویة آمنة , والبرنامج النووی الإیرانی إن کان سلمیاً و / أو عسکریاً ربما قوض التفوق الصهیونی وأخل بتوازن القوی فی الشرق الأوسط , ولهذا کان توقیع الولایات المتحدة فی عهد الرئیس الدیموقراطی Obama للإتفاق النووی مع إیران منتصف عام 2015 من أجل أمن الکیان الصهیونی وکان توقیع الرئیس الأمریکی Trump علی قرار الإنسحاب من هذا الاتفاق وإعلانه علی التوازی إعادة العمل بالعقوبات المُرتبطة بالخروج من هذا الإتفاق بقرار أمریکی أُتخذ أیضاً من أجل أمن کیان الصهاینة ولإخضاع الإرادة الإیرانیة لمتطلبات الأمن القومی الأمریکی الذی یعد أمن الکیان الصهیونی مُرنبطاً عضویاً ودینیاً به , فلا یصدقن أحد أن الأمن القومی الأمریکی خال من المکون الدینی أو علی الأقل الروح الدینیة , وهاتین الحقیقتین المُشار إلیهما فیهما التفسیر الکافی للموقفین الإیرانی والأمریکی والذی یمکن إختزاله فی کلمتین : “أمن إسرائیل” , فما یجری حالیاً من تحرکات أمریکیة وصهیونیة فی المنطقة سیلی بیانها لا تخرج عن کونها إعداد جبهة مواجهة مباشرة ضد إیران لنفس السبب الذی دمرت به العراق: البرنامج النووی . 

هل إقتربت مرحلة المواجهة العسکریة الأمریکیة / الصهیونیة لإیران ؟

التحرکات الأمریکیة / الصهیونیة وکذلک الإیرانیة تشیر إلی أن جبهة الإنقضاض علی إیران التی یجری إعدادها سبقتها مراحل مُتتابعة وربما مُتداخلة , وهی فی تقدیری : (1) مرحلة الإحتواء والتی بدأت فی مُستهل عهد الرئیس Clinton حین أبدی الکیان الصهیونی قلقه من تجدید إیران لإهتمامها بتطویر برنامج نووی مُتقدم , ونزولاً علی توسلات الکیان إعتمدت الإدارة الأمریکیة مع إیران سیاسة الإحتواء المزدوج التی إقترحها الکیان الصهیونی , وأقتضت هذه السیاسة تمرکز قوات أمریکیة فی الکویت والسعودیة لإحتواء إیران والعراق معاً , وفی منتصف تسعینات القرن الماضی بدأت الولایات المتحدة فی التخلی عن هذه السیاسة التی جلبت لها عداء الدولتین , إلی أن تم التخلی عنها نهائیاً فی بدایة عهد الرئیس Bush الذی تبنی سیاسة تضمنتها المرحلة التالیة وهی (2) مرحلة الشراکة مع الولایات المتحدة فی التمکین بالعراق وأفغانستان , موضوعها إسقاط الرئیس صدام حسین ونظامه وإسقاط طالبان تأسیساً علی قاعدة الکل رابح Win – Win وکنت نهایة هذه المرحلة فی الیمن فبإبتلاعها للعراق إکتسبت إیران شهیة شرهة لإبتلاع الیمن ومحاولة إبتلاع سوریا خروجاً علی تفاهمات الشراکة التی إقتصرت – فی تقدیری – علی العراق , لذا ولأسباب أخری کانت ضربة قاسمی سلیمانی النهایة المُؤجلة لهذه المرحلة ویُلاحظ أن إغتیاله تم فی العراق ولیس فی سوریا ولهذا أکثر من مغزی (3) مرحلة الإضعاف والإنهاک وتداخلت لوقت لیس طویلاً مع مرحلة الشراکة والتمکین مما أفقدهما الثقة المُتبادلة والحرکیة , وفد بدأت تلک المرحلة بإنسحاب الولایات المُتحدة من إتفاقها النووی مع إیران وإستعادة نظام العقوبات الأمریکیة علی إیران ذات التاریخ الطویل بدءاً من قانون العقوبات الإقتصادیةالأمریکی علی إیران ولیبیا ILSA عام 1996الذی قدمه فی سبتمبر 1995النائب Alfonse D’Amatoوالذی عُدل عام 2006بعد تسویة أزمة لوکیربی مع لیبیا لیصبح محصوراً فی إیران ISA فقط ثم تعززبالعقوبات التی تضمنها الإتفاق النووی المُلغی , ومن ثم إنتهت هذه المرحلة لتبدأ المرحلة (4) وهی مرحلة الإعداد للمواجهة وتلک هی المرحلة ما قبل الأخیرة التی قد تنتقل لمرحلة المواجهة العسکریة أو قد ترتد الإدارة الأمریکیة أیا کانت فتکتفی بالعقوبات مع علمها بإمکانیات حلفاء إیران وعدائهم للولایات المتحدة بإعتباره یظل مورداً لا ینضب یرفع قدرات إیران علی المقاومة حتی تعود الولایات المتحدة لصیاغة إتفاق نووی جدید بصیاغة جدیدة تحفظ مضمون الإتفاق الذی ألغاه الرئیس Trump , لکن من الواضح من وجهة نظر أمریکیة أنها ترید إتفاقاً جدیداً بمضمون جدید وعلی قواعد مختلفة وحوافز أکثر قوة لإغراء إیران علی التماهی مع بعض الرغبات الأمریکیة , لکن إستمرار الضغوط الصهیونیة علی أی إدارة أمریکیة بسبب رعب الکیان الصهیونی من تداعیات حیازة إیران برنامج نووی عسکری سوف لا یوفر مبرراً لتوقع إرتداد الولایات المتحدة للخلف ولا التوقف فی المکان حیث هی الآن لصیاغة إتفاق نووی جدید بأبجدیات أوروبیة /أمریکیة , بل قد تمضی قُدما نحو مواجهة عسکریة یظل توقیتها مُعلقاً بمدی تقدم البرنامج النووی الإیرانی العسکری ودرجةإضطراد رعب الصهاینة . 

تقدیر لخطوات مرحلة الإعداد للإنقضاض علی إیران :

1- فی سبیل تهیئة الحکام العرب علی الإستجابة لنداءات الکیان الصهیونی المُتکررة للتطبیع والتی کانت تتم فیما سبق عبر القنوات التحتیة المفتوحة منذ بدایة الربیع العربی بتونس فی دیسمبر 2010 وعبر الدبلوماسیة الأمریکیة ذات الولائین , حاول الکیان الصهیونی حصد علاقات تطبیع مع الدول الأفریقیة (أکثر من 50 دولة) للإستحواذ علی کتلة تصویتیة یستخدمها فی المحافل الدولة لدی التصویت علی قضایا ذات صلة بوضعیة “الکیان الصهیونی کدولة” وعلی قضایا أخری تتعلق بأمن الکیان الصهیونی منها قرار یتعلق ببرنامج إیران النووی مما قد یستلزم إستصدار قرار من مجلس الأمن , هذا فی حالة لم یلجأ الصهاینة لضربة جویة خاطفة للمنشأت النوویة کما فعلت فی تدمیر مفاعل أوزیراک العراق فی 7 یونیو 1981 , وقد سعی الکیان الصهیونی فی إطار إستراتیجیة جدیدة للعلاقات مع أفریقیا إلی عقد مؤتمر قمة هو الأول من نوعه للکیان لتحقیق إختراق دیبلوماسی فی أفریقیا وکان عنوانه : ” قمة أفریقیا – إسرائیل للتنمیة والأمن فی الفترة من 16 إلی 20 أکتوبر2017 فی توجو بمشارکة 12 رئیس أفریقی أکدوا بالفعل مشارکتهم فی هذه القمة التی أُلغیت بسبب الأوضاع الداخلیة الحرجة بتوجو التی کانت تواجه ومازالت نظام الرئیس التوجولی Faure Gnassingbé , هکذا روج الکیان الصهیونی تبریراً لفشله , لکن فی تقدیری أن السبب المنطقی وراء الإلغاء هو الخشیة من رد الفعل العنیف من جهة الجماعات الإسلامیة داخل توجو وبورکینافاسو المجاورة التی نمت منذ تنکبوا النهج الجهادی لأسامة بن لادن ضد الحملات الصلیبیة المختلفة التی تستهدف الإسلام قبل المُسلمین ومن أدلتها کثافة الوجود العسکری الأمریکی (AFRICOM ) والفرنسی والأوروبی فی أفریقیا خاصة فی منطقتی الساحل والصحراء حیث المکون الدیموجرافی المُسلم عال , وذلک بذرائع مختلفة , وهذه الجماعات المُسلحة قامت بالفعل لاحقاً بعملیات نوعیة مُضادة للأمریکیین فی النیجر وللفرنسیین فی مالی والنیجر وبورکینافاسو بسبب وجودهم العسکری بالمنطقة وخاصة عملیة Serval الوحشیة فی شمال مالی , وکان الهدف الأولی للصهاینة من هذه القمة تکوین کتلة تصویتیة أفریقیة مواتیة لهم فی الأمم المتحدة ووکالاتها فیما یتعلق بالقضایا التی تتضمن تهدیداً للکیان الصهیونی ومنها أزمة البرنامج النووی – کما أشرت – وکذلک فی الإتحاد الأفریقی لطرد فلسطین لاحقاً من عضویتها کمراقب لیحل الکیان الصهیونی فیما لو تحققت صفقة القرن التی لن تکون هناک ثمة دولة فلسطینیة إن تحققت , مما یؤدی مع خطوات أخری إلی إسقاط مبرر خشیة حکام عرب من الصورة الثابتة والسمعة السیاسیة العربیة بأفریقیا والعالم الثالث بشأن الصراع العربی/ الصهیونی أی أن قمة ” إسرائیل – أفریقیا ” کانت خطوة مُرتبطة بما أُتخذ لاحقاً من قرارات بشأن القضیة الفلسطینیة خاصة ما تعلق بوضعیة القدس وإعتبارها عاصمة لإسرائیل فإن کانت هذه القمة قد نجحت لأستطاع الصهاینة إقناع المزید من الدول الأفریقیة بهذه القرارات الخارجة عن الشرعیة الدولیة , وبالتالی فمازالت کثیر من الدول الأفریقیة غیر مُعترفة هذه القرارات علی الصعید الرسمی علی الأقل , ومازال الموقف الإیجابی لکثیر من الدول الأفریقیة تجاه القضیة الفلسطینیة یمثل إحراجا لبعض القادة العرب فیما یتعلق بالمضی نحو التطبیع مع الکیان الصهیونی , وذلک علی فرض أنه مازال لدیهم رصید من مشاعر الخجل , وکان الکیان الصهیونی سیستخدم عقد هذه القمة فی الدعایة المُضللة التی خلاصتها : (1) أن العالم (ومنه أفریقیا) أصبح لا یعترف بوجود “قضیة فلسطینیة” , (2) أن الدول الأفریقیة تؤید حق “إسرائیل” فی الوجود آمنة وأن إیران تعید ما کان العرب والفلسطینیین یرددونه من حتمیة تدمیر “إسرائیل” تماماً کما کانت الدعایة الصهیونیة فی خمسینات وستینات القرن الماضی تستدر عطف العالم بهذه المقولة التی تفتقد إلی الحقیقة فالحقیقة أن الصهاینة دمروا شعباً وأحالوه إلی لاجئین ومن ثم یجب الرد بمنطق العین بالعین , لکنها الدعایة الصهیونیة التی روجت بین الأفارقة مزاعمها عن حق إقامة الدولة مُستغلة إصدار الفاتیکان وثیقة تبرئة الیهود من دم المسیح فی مؤتمر “الفاتیکان” الثانی فی روما عام 1963 وهی المزاعم التی أنطلت علی دول أفریقیة کثیرة للکنیسة فیها دور مؤثر فی المجال السیاسی , فقد تلقفت الکنائس الأفریقیة وثیقة التبرئة لتشق للکیان الصهیونی قناة للعلاقات الثنائیة فی مختلف الدول الأفریقیة الکاثولوکیة والبروتستانیة علی السواء , بالرغم أن للکیان الصهیونی دور مازال یمارسه فی إستغلال إن لم یکن إختلاق النزاعات والفتن الداخلیة وبین الدول الأفریقیة وبعضها البعض فللکیان الصهیونی مرکز مُتقدم فی تجارة السلاح علی مستوی العالم ولا تخلو منطقة بها صراع وعلیها حظر علی تورید السلاح لأطراف النزاع إلا وتجد السلاح الصهیونی الصنع فی أیدی الطرفین . 

2- بدء حملة التطبیع بین الکیان الصهیونی وبعض الدول العربیة خاصة الخلیجیة بمعونة سیاسیة ودیبلوماسیة أمریکیة بعقد إتفاقیات سلام بدأت بتطبیع العلاقات بین الصهاینة وکل من الإمارات والبحرین وجاری البحث عن إخراج لها مع السودان وموریتانیا ودول أخری , فیما أعلنت الجزائر – التی مازالت ثورتها الشعبیة ملتهبة تحت الرماد – علی لسان رئیسها أنها لن تُشارک فی فیلم التطبیع المُفتقد إلی الحرفیة الفنیة , إذ تقوم دولة کالإمارات کانت فی عداد الـدول الهامشیة فی الماضی القریب قبل إسقاط نظام صدام حسین فی العراق بدور البطولة فیه وهو الفیلم الذی یتمنی المقاول الأمریکی علی الجزائر العظیمة أن تشارک فیه , لکن الرئیس الجزائری رفض بقوة لا تقل عن وضوحه الإستجابة للمسعی الأمریکی/الصهیونی لتطبیع علاقات بلاده مع الکیان الصهیونی , ومع ذلک لا یُعرف بالضبط هوی العسکریین الجزائریین ؟ , لکن فی کل الأحوال – وحتی الآن – فقد أضاف الرفض الجزائری تأکیداً لوضعیة من هرولوا للتطبیع دون ثمن أو أتعاب وهی وضعیة من یؤدی دوراً مُساعدا , فالکبار لا یُشارکون فی فیلم واقعی موضوعه الخیانه … هکذا هو المنطق .

یُعتبر توقیع الإمارات إتفاق سلام أو تطبیع مع الکیان الصهیونی فی واشنطن فی 13 أغسطس 2020، ثم توقیع البحرین مع الکیان الصهیونی إتفاقاً للسلام فی 11 سبتمبر 2020 ، من أخطر خطوات مرحلة إعداد جبهة الإنقضاض علی إیران فالإمارات والبحرین من النقاط الهامة للإنتشار والتمرکز العسکری الأمریکی وکلاهما واقع داخل ولایة ومهام القیادة العسکریة الامریکیة الوسطی USCENTCOMالمسئولة أیضاً عن تغطیة إیران والإحاطة بالتطورات العسکریة بها , وهو تطور تعی القیادات الإیرانیة خطره وعلاقته بالمواجهة المُحتملة بینها وبین الولایات المتحدة الأمریکیة والکیان الصهیونی بسبب برنامج إیران النووی (العسکری) , ولذلک کانت هناک تصریحات إیرانیة واضحة فی ربط هاتین الإتفاقیتین بإتفاقیتی السلام المُشار إلیهما , فمثلاً نقلت وکالة أنباء “فارس” الإیرانیة فی 16 أغسطس 2020 ما قاله رئیس هیئة أرکان الجیش الإیرانی محمد باقری أمام اجتماع مع قادة القوات المسلحة ومسؤولی الإذاعة الوطنیة بأن ” الاتفاقیة بین الإمارات العربیة المتحدة وإسرائیل لتطبیع العلاقات بینهما “کارثة کبرى” ، ومن غیر المقبول لدولة عربیة مسلمة کالإمارات أن تقیم علاقات سیاسیة واقتصادیة مع نظام اعتدى على أولى القبلتین وشرد وقتل وسجن أبناء الشعب الفلسطینی , وأنه إذا حصل شیء فی منطقة الخلیج یعرض الأمن القومی للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة مهما کان ضئیلا ، سنحمل الإمارات المسؤولیة ولن نتسامح مع ذلک , وأن قرار الإمارات سیغیر موقف الجمهوریة الإسلامیة وقواتها المسلحة تجاه هذا البلد ” , أما وزارة الخارجیة الإیرانیة فقد شجبت فی 12 سبتمبر 2020 إتفاق التطبیع الذی أعلنت عنه البحرین وإسرائیل برعایة أمیرکیة , معتبرة انه یجعل من حکام المملکة الخلیجیة شرکاء فی جرائم النظام الصهیونی وأن حکام البحرین سیصبحون من الآن وصاعدا شرکاء فی جرائم النظام الصهیونی باعتباره التهدید الدائم لأمن المنطقة وکل العالم الإسلامی والأساس لعقود من العنف والذبح والحرب والإرهاب وسفک الدماء فی فلسطین المظلومة والمنطقة ” , وبدوره قال اللواء علی فدوی نائب قائد الحرس الثوری الإیرانی فی تصریحات له فی22 أغسطس2020، إن بلاده لن تسمح بفتح أبواب المنطقة لإسرائیل، عبر بعض دولها ” وحذر هذه الدول – دون ذکر اسمها – من تداعیات التعاون مع إسرائیل قائلاً : أن أی خطوة لفتح أبواب المنطقة للکیان الصهیونی ستجلب الهزیمة والمذلة للدول التی تتعاون مع الصهاینة فهذه الدول لن تکون بمأمن من تداعیات خطوات التطبیع ، وأن قصور حکامها الزجاجیة لن تحمیهم أمام قوة الثورة الإسلامیة ولن تصمد أمام أحجار أطفال فلسطین” ، کذلک دون مساعد رئیس البرلمان الإیرانی للشؤون الدولیة حسین أمیر عبداللهیان تغریدة قال فیها “علی حکام الإمارات والبحرین اکتساب الدروس والعبر من التاریخ, فاتفاق المساومة بین النظام البحرینی والکیان الاسرائیلی المختلق خیانة لأهداف الإسلام والشعب الفلسطینی فی تحریر القدس الشریف , وأنه علی حکام الإمارات والبحرین غیر الأکفاء أن لا یمارسوا تعبید الطریق لمشاریع الکیان الصهیونی فی المنطقة والتفکیر فی التبعات الشدیدة واکتساب الدروس والعبر من التاریخ لأن حبل أمریکا قد تآکل منذ فترة طویلة ” . 

لم تکن إتفاقیتی التطبیع بین الإمارات ثم البحرین إلا إمتداداً أو لنقل فصلاً من فصول ما یُسمی بصفقة القرن , وکان الإعلان عن هذه الصفقة حافزاً لإماطة الإمارات والبحرین اللثام عن إرتباطهما بالکیان الصهیونی لتنتقل العلاقات من عتمة السریة إلی أضواء الفضیحة , والإتفاقیتان کصفقة القرن لهما إستخدامات متنوعة منها الإستخدام الإنتخابی للرئیس Trump الذی تدنت شعبیته بعد أن بلغت الذروة کما أنهما تحقیق للأحلام الدینیة التی تراود الجانب الأعظم من المجتمع الأمریکی أی البروتستانت الذین یرون فی تحقیق “دولة إسرائیل” تحقیق لنبؤة إنجیلیة مجیئیة , فوضع ومحاولة تنفیذ “صفقة القرن المزعومة” تم ویتم بالتعاون والتنسیق التام بین الإدارة الأمریکیة والصهاینة وهی لا تخرج عن کونها خطة لتفکیک مکونات أی تفاوض مستقبلی مع الجانب العربی (الفلسطینی) , وفی سیاقها کان الإعلان عن الإعتراف الأمریکی بسیادة الصهاینة علی الجولان المُحتل وفقاً لمرسوم رئاسی وقعه الرئیس الأمریکی Trump فی 25 مارس 2019 والإعتراف بالسیادة الصهیونیة علی أکثر من 75% من الضفة الغربیة وفقاً لما ورد علی لسان السفیر الأمیرکی فی إسرائیل فی مقابلة مع صحیفة New York Times فی 8 یونیو 2019 التی قال فیها ” أنه لا یستبعد ضم إسرائیل لمناطق بالضفة الغربیة المحتلة التی یسعى الفلسطینیون لإقامة دولة مستقلة علیها , وأن من حق إسرائیل أن تضم أجزاء من أراضی الضفة الغربیة إلیها ولیس کافة الأراضی” , وکذلک الإعلان الأمریکی فی 6 دیسمبر 2017عن إعتراف الولایات المتحدة رسمیًّا بالقدس عاصمة لإسرائیل ثم الإعلان فی فبرایر 2018 من قبل الخارجیة الأمریکیة عن ” قرارها نقل سفارتها فی إسرائیل من تل أبیب إلی القدس ” إعتباراً من مایو 2018 بالتزامن مع الذکرى السبعین لقیام دولة الکیان الصهیونی” , ووسط کل ذلک الرکام جری الإعلان عن “صفقة قرن” مُفترضة قیل أن Jared Kushner کبیر مستشاری الرئیس الأمریکی Donald Trump ومعهJason Greenblatt الممثل الخاص للرئیس فی المفاوضات الدولیة إثنان من أربع رسمیین أمریکیین مُطلعین علی تفاصیلها , تلک الصفقة التی سوقها Kushner و Greenblatt وبحثاها مع زعماء شرق أوسطیین معنیین وهی صفقة نُشرت بصور مختلفة , وفی کل هذه الصور تجدها مُؤسسة علی فکرة تبادل الأراضی أو تکوین کیان ولیس دولة للفلسطینیین , مما دفع بالجانب الفلسطینی إلی رفض هذه التسویة المزعومة التی وصفها الرئیس محمود عباس ” ببصقة القرن” , کذلک أعلن إسماعیل هنیة رئیس المکتب السیاسی لحرکة حماس فی 5 یولیو 2017 فی خطاب مطول له فی مدینة غزة عن رفض حماس لهذه التسویة المزعومة قائلاً ” إن شعبنا واحد لا یقبل التجزئة وصاحب قضیة عادلة لا تقبل القسمة وصاحب الحق الثابت فی فلسطین التی لا یمکن التنازل عن ترابها , ولن نسمح أبدا بتمریر أی مشاریع تمس بالحقوق الفلسطینیة الثابتة وأن الشعب الفلسطینی لم یفوض أی طرف فلسطینی أو عربی أو کائناً من کان بالتنازل عن حقوقه ومکتسباته .. وسنتصدى لأی صفقة مشبوهة تنتقص من أی شیء من حقنا التاریخی فی فلسطین باعتبارها صفقة فاشلة لن تلزم الشعب الفلسطینی الیوم ولا فی المستقبل ” .

وکانت خطة التفکیک المعروفة بصفقة القرن خطوة ضروریة – من وجهة نظر الأمریکان والصهاینة – حتی یتحرر من یقبلون الآن بعقد إتفاقیات سلام أو تطبیع من ربقة الثوابت العربیة التی تبقی جزء یسیر منها فی المبادرة العربیة التی أقرتها قمة بیروت العربیة مارس 2002 وحتی تلک التی کانت إلتزاماً عربیاً تجاوزتها صفقة القرن الإفتراضیة والتی تماهت معها وأعترفت بها بل وتعاملت معها بعض النظم العربیة ومن بینها الإمارات والبحرین , ولما کانت هاتین الدولتین الواقعتین علی الضفة الغربیة من الخلیج العربی قد وقعتا إتفاقیة سلام مع الصهاینة , إذن فمن المنطقی جداً أن تُتبع بتوقیع إتفاقیات عدم إعتداء , وهنا مکمن الخطورة علی هاتین الدولتین , فإذا أفترضنا أن إیران بدأت عدواناً علی إیهما جاز للکیان الصهیونی – إن تضمن إتفاق کهذا بند للدفاع المُشترک – أن یتدخل , ویمکن إفتراض العکس وهو أنه بسبب البرنامج النووی العسکری الإیرانی تکفل أی من الدولتین المُوقعتین أو کلاهما بموجب إتفاق عدم الإعتداء شن عملیة عسکریة خاطفة علی أهداف عسکریة إیرانیة بإعتبار الکیان الصهیونی لها بمثابة عدوان إو تهیداً لأمنه , وهذا ما أدرکته إیران مبکراً فقد صرح أکثر من مسئول إیرانی تعقیباً علی صفقة القرن وعلی رأسهم المرشد الأعلى للثورة الإسلامیة الإیرانیة علی خامنئی فی 29 ینایر 2020 بقوله : “إن صفقة القرن سیاسة شیطانیة تنتهجها الولایات المتحدة حیال الفلسطینیین , ورغما عن أنوف المسؤولین الأمریکیین لن تتحقق بتوفیق من الله أبدا سیاسة أمریکا الشیطانیة والخبیثة المسماة صفقة القرن ، کما أنهم یرتکبون حماقة رعناء بمساعیهم لتهوید بیت المقدس وقولهم بأنه یجب أن یکون بأیدی الیهود ” , أما الحرس الثوری الإیرانی فقد أعلن أن ” صفقة القرن ستکون بدایة لفصل جدید فی إطار المقاومة للفصائل الفلسطینیة , وأنه عندما ننظر إلى محتوى هذه الخطة ندرک أنها خطة من طرف واحد ولا تضم طرفا آخر یجعلها تثمر نتائج محددة ، وفی الحقیقة فإن ترامب وبخطته هذه کشف عن هزیمة صفقة أکبر خیانة فی القرن.. صفقة القرن أحد الأخطاء الاستراتیجیة التی لا یزال یرتکبها ترامب الأحمق” .

3- حتی لو لم تکن هناک صلة بین إتفاقیتی تطبیع العلاقات بین کل من الإمارات والبحرین من جانب والکیان الصهیونی من جانب آخر بصفقة القرن , فمن المرجح أن تُتبع إتفاقیتی السلام بین الکیان الصهیونی وکل من الإمارات والبحرین بتوقیع إتفاقیتین عسکریتین و / أو أمنیتین , وهو ما سبق وصرح به بالفعل وزیر الخارجیة الصهیونی فی 6 أکتوبر 2019 خلال مشارکته فی الدورة العادیة للجمعیة العامة للأمم المتحدة إذ قال وبوضوح ” أن إسرائیل تأمل فی تعبید الطریق لإمکانیة عقد صفقات سلام مع دول الخلیج العربی من خلال السعی لإبرام إتفاقیات عدم اعتداء مع هذه الدول ” , ومن المُلفت للنظر تلک السهولة المُتوقعة من جانب هؤلاء مع مقترحات الصهاینة بشأن توقیع إتفاقیة عدم إعتداء معهما , وهو موقف غریب إذا قیس بالمصاعب التی واجهت الدول الخلیجیة فی مراحل مجلس التعاون الخلیجی الأولی بشأن المُشارکة فی تنظیم دفاعی واحد وهنا أشیر إلی أنه خلال فترة الإعداد لإنشاء مجلس التعاون الخلیجی وفی إجتماع عُقد بالریاض فی 4 فبرایر1981 ضم أعضاءه الستة طرح السعودیین مُقترح یُوجب علی أعضاء هذا المجلس بوضع مواردهم العسکریة معاً , لکن الجانب العُمانی تقدم بإقتراح آخر تضمن خطة تقوم علی إسهام الدول الخلیجیة فی نفقات التسلیح التی تستخدمها السلطنة فی حمایة مضیق هورمز والتی قُدرت وقتذاک بنحو 150 ملیون دولار تقدمها الولایات المتحدة وبریطانیا وألمانیا مع إمکانیة تشکیل قوة بحریة مُشترکة من دول الخلیج , لکن المُقترح العُمانی أثار إعتراضات خاصة من الکویت والعراق بسبب علاقة التعاون مع الغرب لحمایة أمن الخلیج , وفی 9 مارس 1981 عقد إجتماع لوزراء خارجیة الدول الخلیجیة الست وبهذه المناسبة صرح وکیل الخارجیة العُمانیة ” بأن العمل الأمنی لا یدخل ضمن إطار مجلس التعاون الخلیجی وإنما سیبقی فی إطاره ضمن التعاون الثنائی بین الدول الأعضاء ولیس من مهام المجلس تنسیق العمل الأمنی أو العسکری” , وفی مؤتمر القمة الخلیجی فی مایو 1981فکرت الکویت فی دعوة العراق للإنضمام للمجلس , إلا أن وکیل الخارجیة العُمانیة یوسف العلوی کان قد صرح من قبل بأن ” مجلس التعاون الخلیجی قبل کل شیئ لیس منظمة إقلیمیة بحیث یمکن لأی دولة فی المنطقة أن تنضم إلیه , إنما هو مجلس یضم دولاً مُتشابهة فی الأنظمة السیاسیة والإقتصادیة والإجتماعیة وتسعی لأن یکون هذا المجلس بمثابة هیئة تنسیق بینها فی المجالات المُتشابهة ” , وإزاء هذا الموقف العُمانی الذی یتفق مع الرغبات الإیرانیة صرح الشیخ زاید بن سلطان رئیس الإمارات عقب إنتهاء المؤتمر کرد علی الموقف العُمانی بأن ” أی طلب للإنضمام من أی طرف سیُنظر إلیه فی حینه ” , لکن دول مجلس التعاون إستطاعت التغلب علی أختلافاتها فوقعت فی المنامة فی 21 دیسمبر 2000 علی اتفاقیة دفاعیة عسکریة مشترکة نصت علی إلتزام الدول الأعضاء بالنظام الأساسی لمجلس التعاون واحترامها لمیثاقی جامعة الدول العربیة وهیئة الأمم المتحدة واستمرارها فی تطویر قوة درع الجزیرة , والسؤال الذی یثور بعد توقیع إتفاقیتی السلام المُشار إلیهما هو : هل هناک ثمة تضارب بین هذه الإتفاقیة العسکریة المُشترکة وبین إتفاقیات عدم الإعتداء المُتوقعه بین الإمارات والبحرین وبین الکیان الصهیونی؟ وما هو رد الفعل الإیرانی فی حالة توقیع إتفاقیتی عدم الإعتداء أو الدفاع المُشترک مع الکیان الصهیونی ؟ وما هی العلاقة التی سنشأ بین القیادة العسکریة الوسطی للولایات المتحدة USCENTCOM وبین ما یُدعی ” بجیش الدفاع الصهیونی ” فیما یتعلق بأمن الخلیج العربی ومواجهة إیران فیه أو حوله ؟ , تتابع الأحداث بمنطقة الخلیج فیما یتعلق بالإقتراب الصهیونی من الإمارات والبحرین یُشیر إلی أنه فی المُستقبل القریب ستوقع کلا من الإمارات والبحرین بحجمهما العسکری الحقیقی إتفاقیة عدم إعتداء أو دفاع مُشترک مع الکیان الصهیونی فمن الوجهة المنطقیة بدون توقیعهما إتفاقیة کهذه فإن إتفاقیتی السلام أو التطبیع اللتین وقعتهما الإمارات والبحرین مع الکیان الصهیونی ستکونان بلا مضمون عملی فلم تکن کلاهما ولا تستطیعا ان تکون مصدراً لتهدید الصهاینة ولا دخلتا حرب ضدها , لذلک تعتبر إتفاقیتی التطبیع معبراً للوصول لتوقیع لاحق علی إتفاق دفاع مُشترک , فالسلعة التی تحتاجها کل من الإمارات والبحرین هی سلعة أو خدمة الدفاع والحمایة التی جاهر الرئیس الأمریکی Trump بأن بلاده توفرها لملک السعودیة وعائلته , وبالتالی ففی النهایة ستُفرض علی منطقة الخلیج الحمایة الأمریکیة / الصهیونیة بموجب إتفاقیات رسمیة مُعتمدة ولیس حمایة عرفیة کالتی تتوفر حالیاً لهذه المنطقة بواسطة العسکریة الأمریکیة (القیادة العسکریة الأمریکیة المرکزیة USCENTCOM) وهی الخطوة الأخطر فی مرحلة الإعداد للإنقضاض علی إیران , لکنها تعنی علی الأمد الطویل أن هذه الدول طلبت أن تتحول إلی محمیات Protectorates من جدید لکن هذه المرة طواعیة .

4- لإرتباط ذلک برصف وتعبید جبهة الإنقضاض علی إیران تبذل الولایات المتحدة جهودها بمعاونة صهیونیة أو بدونها لإعادة وحدة الموقف الخلیجی وفک الحصار والمقاطعة الرباعیة التی فُرضت علی قطر فی 5 یونیو 2017 , لأنه وإرتباطاً بالتوقیع المُرتقب لإتفاقیات عدم الإعتداء أو الدفاع المُشترک – حسب الحالة – مع دول بالخلیج العربی , لابد من توحید دول الشاطئ الغربی للخلیج العربی بما یتیح إعداد کفء لجبهة الإنقضاض علی إیران , وفی هذا الصدد ناقش وزیر الخارجیة الأمریکی Mike Pompeo فی مارس 2019 – وکرر ذلک تالیاً – الحلول الممکنة للخلاف الدبلوماسی بین قطر وجیرانها الخلیجیین خلال زیارة للکویت , وصرح فی مؤتمر صحفی مشترک مع نظیره الکویتی بأن أزمة السیاسة الخارجیة بین دول مجلس التعاون الخلیجی وقطر لیست فی مصلحة المنطقة أو العالم , ونرید (الولایات المتحدة) أن تعمل دول الخلیج معا على مجموعة معقدة من التحدیات التی تواجه کل منها , فلدینا جمیعًا نفس مجموعة التهدیدات وتهدیدات القاعدة وداعش ، والتهدید من جمهوریة إیران الإسلامیة , إننا نعمل جمیعًا بجد لإیجاد طریق للمضی قدمًا حتى یتسنى رأب هذا الصدع ” , فیما تدخل الجنرال David L. Goldfein رئیس أرکان القوات الجویة الأمریکیة فی التعلیق وبوضوح علی الأزمة الخلیجیة من المنظور العسکری الأمریکی فقال فی کلمة له أمام مؤتمر لقادة القوات الجویة فی الإمارات نُشر مُوجزها فی 18 نوفمبر 2019: ” إنه یتوقع حلا وثیقا للأزمة الخلیجیة بین قطر من جهة والإمارات العربیة المتحدة والمملکة العربیة السعودیة والبحرین من جهة أخرى ، داعیا الأطراف لتوحید قدراتها العسکریة وسط تصاعد التوترات مع إیران , مُضیفاً بأنه یأمل أن ینتهی الخلاف الخلیجی قریبًا إذا توصل الطرفان إلى حل سیاسی , وأهاب بدول الخلیج على حل خلافاتهم والعمل معا لمواجهة التهدیدات التی “تشکلها إیران على أمنها , قائلاً أنه عندما یتم إطلاق صاروخ أو طائرة مسیرة من إیران فلن یکون هذا هو الوقت المناسب لتسویة شکاوى الماضی وأن الوقت المناسب هو الآن أی الیوم , کما أشار إلى أنه لا یوجد بلد لدیه کل ما یحتاجه للدفاع عن نفسه بمفرده , ولکن لدینا معًا کل ما نحتاجه للدفاع الجماعی , وأردف فقال , إن الولایات المتحدة ودول الخلیج تواجه نفس العدو , وشدد علی أهمیة مبدأ الأمن الجماعی ، مشیراً إلى أن أفضل فرصة للدفاع عن الإمارات تکون من قطر أو من عمان المجاورة ” .

5- مما لا شک فیه أن زیارة Benjamin Netanyahu رئیس وزراء الکیان الصهیونی لعُمان برفقة زوجته ووفد ضم رئیس الموساد ورئیس هیئة الأمن القومی مدیر عام الخارجیة ورئیس دیوان رئیس الوزراء والسکرتیر العسکری لرئیس الوزراء بدعوة من سلطان عُمان قابوس بن سعید فی 25 /26 أکتوبر 2018 , کانت أحد الخطوات المُرتبطة بمرحلة الإعداد للإنقضاض علی إیران , وقد أکتسبت هذه الزیارة أهمیة وخطورة إضافیة بسبب توقیتها فتوقیتها سابق لإنعقاد ما سُمی بالمؤتمر الوزاری للسلام والأمن فی الشرق الاوسط فی Warsaw الذی هدفه الرئیسی تکوین تحالف أو قل جبهة ضد إیران وهو المؤتمر الذی عُقد برعایة أمریکیة / بولندیة فی 14 فبرایر 2019 بحضور ممثلین عن 60 دولة منهم عُمان والإمارات , وتعتبر هذه الزیارة وبغض النظر عن مستوی العلاقات العُمانیة / الإیرانیة إعلاناً عن نهایة حیاد عُمان المُراوغ علی نطاق دول الخلیج العربی وإیران وخطوة فی طریق دمجها فی جبهة الإنقضاض علی إیران , کما أن هذه الزیارة والتی تمت بدعوة أو بمبادرة من السلطان قابوس لا تحتاج إلی إتفاق سلام إلا لاحقاً , فخطورة الموقع الجیوسیاسی لعُمان فی جبهة الإنقضاض علی إیران تکفی – حتی إشعار آخر – إذ أن زیارة Netanyahu وکذلک إعلان Yisrael Katz وزیر النقل والمُخابرات الصهیونی أمام مؤتمر الإتحاد الدولی لطرق النقل IRU الذی عُقد فی مسقط فی الفترة من 6 إلی 8 نوفمبر 2018 وحضره وشارک فیه بناء علی دعوة من الحکومة العُمانیة , عن مشروع ربط میناء حیفا الواقع بشرق البحر المُتوسط بالدول العربیة الواقعة علی الخلیج العربی من مسقط , فیهما ما لا یجشم عُمان -علی المدی القصیر – عناء توقیع إتفاق سلام أو تطبیع مع الصهاینة , ولذلک أؤکد أنه بزیارة Netanyahu لمسقط طویت عُمان تحت جناحی الصهاینة والولایات المُتحدة وأصبح من الواضح أن جبهة مساحتها أعرض مما نتصور أُتیحت أمام العسکریتین الأمریکیة والصهیونیة بحیث ستکون معرکة الإنقضاض علی إیران والحالة هذه بحجم یتناسب مع کونها معرکة ذات هدف إستراتیجی وهو تدمیر نظام قائم ومُتجذر فی طهران منذ 1979 , وهذا الإنقضاض سیکون علی غرار الحالة العراقیة فی مارس / أبریل 2003 , وهی معرکة إنقضاض ثقیلة بوزن خصمی إیران الرئیسیین أی الولایات المتحدة وکیان الصهاینة أما ما تُسمی بالدول العربیة فکما أشرت فسوف لا یعدو أمرهم فیها کونهم من یؤدون الأدوار المُساعدة .

لعُمان إرتباطات عسکریة مختلفة مع حلف NATO وبطبیعة الحال مع الولایات المتحدة التی تتأسس علاقاتها بعُمان علی وثیقتین تتیح أحداهما نفاذا للولایات المتحدة بالمنشآت العسکریة العمانیة أما الأخری فبشأن إقامة لجنة مشترکة للتعاون الاقتصادی والتقنی وبموجبها تقدم الولایات المتحدة مساعدة اقتصادیة لسلطنة عمان منذ تسعینیات القرن الماضی , وتعتبر الولایات المتحدة أن عُمان أقوی مؤید للوجود الأمریکی فی الخلیج لأنها أتاحت وجوداً نوعیاً للقوات الجویة الأمریکیة بما فی ذلک الخدمات اللوجستیة لدعم 26000 وحدة عسکریة قویة توفرالمواد الاحتیاطیة الحربیة للقوات الجویة الأمریکیة والاحتیاجات اللوجستیة والتشغیلیة لمنشآت القواعد الجویة الأمریکیة الثلاثة فی عُمان هی : السیب (لخدمة المحور الرئیسی للنقل والخدمات اللوجستیة) ومصیرة (للإستطلاع للدفاع الجوی) وثمریت (قاعدة بحریة أمریکیة) , کما أن لعُمان إرتباطات عسکریة مع دول أخری أعضاء بحلف NATO من مظاهرها التدریبات العسکریة المتنوعة مع بعضها , فمثلاً أجرت عُمان فی نوفمبر 2019 مع الفرنسیین مناورة عسکریة مُشترکة إستغرقت 10 أیام فی شمال فرنسا تحت مُسمی ” Le guerrier de la Montagne 3″ , وقبل ذلک شارکت البریطانیین فی مناورة أخری .

لکن هناک أیضاً علی التوازی إرتباط عسکری بین عُمان وإیران یکتسب درجة خطورة عالیة من کونهما مُتلامستان فی إطلالتهما علی مضیق هرمز الذی یعتبر حالیاً وحتی منذ عهد الشاه بمثابة فوهة برکان قابل للثورة بمجرد تجاوز التسخین العسکری الدرجة التی تحتملها إیران , وهو التسخین الذی من أسبابه أولاً التدخلات الخارجیة تحت ذریعة حمایة أمن مصالحها فی الخلیج وأغلبها بترولیة أو التواجد البحری الحر فیه وثانیاً إحتکاکات الدول الخلیجیة ببعضها البعض کما هو حادث حالیاً فی قضیة الحصار والمقاطعة الرباعیة لقطر , ونحکم عُمان وإیران فی مضیق هورمز الإستراتیجی لذلک وقعت إیران وعُمان وثیقتین متداخلتین فی موضوعهما هما (1)اتفاقیة تعیین حدود الجرف القاری المُوقعة فی 25 یولیو 1974 والتی تم التصدیق علیها من قبل الدولتین (لم تکن أی من الحکومتین طرفًا فی اتفاقیة جنیف للجرف القاری لعام 1958) وتشیر هذه الإتفاقیة إلی أن الحدود بین البلدین تمتد لمسافة 124.85 میلًا بحریًا وبها 22 محطة أونقطة تحول , ثم (2) وقعت الدولتان إتفاقیة أخری فی 26 مایو 2015لترسیم الحدود البحریة بینهما فی بحر عمان صدقت علیها إیران فی 18 ینایر 2017 .

6- کان إعلان وزیر النقل والمُخابرات الصهیونی Yisrael Katz من مسقط خلال مشارکته فی مؤتمر الإتحاد الدولی لطرق النقل IRU الذی عُقد بمسقط فی الفترة من 6 إلی 8 بدعوة من الحکومة العُمانیة عن المشروع الصهیونی لربط میناء حیفا الواقع بشرق البحر المُتوسط بدول الخلیج العربی والذی تضمنته مبادرة صهیونیة مُعلنة عنوانها : “مسارات للسلام الإقلیمی Tracks for Regional Peace” , وسوف یُحقق هذا المشروع للصهاینة هدفاً مزدوجاً هو (1) ربط إقتصادیات دول الخلیج وهی دول غیر زراعیة وبترولیة تتمتع بالیسر المالی Solvency بالصهاینة (2) عزل إیران تماماً عن دول الخلیج العربی تجاریاً وعسکریاً , وفی تقدیری أنه من بین نتائج تنفیذ المشروع :

1- تناقص مُضطرد للقدرة الإیرادیة لقناة السویس جنباً إلی جنب مع طریق الحریر الصینی وشبکات الناقلة للبترول والغاز بین روسیا والإتحاد الأوروبی والتی فی ترکیا وغیرهما , وبالتالی ستتناقص أیضاً أهمیة المنطقة الإقتصادیة بقناة السویس هذا بالإضافة إلی تناقص الجاذبیة الإستثماریة لمصر بوجه عام مما یؤدی تراکمیاً إلی أفول الأهمیة الجیوسیاسیة لمصر التی کانت قناة السویس أحد أهم دعائمها وهو هدف إماراتی / صهیونی مُشترک فلم یکن من المتصور دور ما أی دور مهما کان متواضع للإمارات إلا بزوال الدور العراقی الذی بلغ ذروته إبان عهد الرئیس صدام حسین , وهو ما یشیر إلی أن من بین أهداف الإمارات الإستراتیجیة أزاحة أو إضعاف الدول العربیة ذات الدور والسعودیة مُرشحة لإستهداف الإمارات لها . 

2- التأثیر علی قیادة مصر للعالم العربی ومستقبل العمل العربی المُشترک , فالکیان الصهیونی إن أصبح هذه الخط الحدیدی الرابط بینها وبین دول الخلیج العربی واقعاً فسیکون الکیان الصهیونی قاطرة العمل الشرق أوسطی المُشترک فلا عمل عربی مُشترک والحالة هذه , ویحقق للکیان الصهیونی السیادة الإقتصادیة والسیاسیة علی العالم العربی بمعونة من الولایات المتحدة وحلفاءها بحلف شمال الأطلنطی وقوی دولیة بل وإقلیمیة أخری خارجه .

3- سیتدعم مرکز الکیان الصهیونی فی الإتحاد من أجل المتوسط وربما یعطی هذه المنظمة التی تحتضر قبلة الحیاة علی أساس أن الکیان الصهیونی سیکون همزة وصل بین الإتحاد من أجل المتوسط ودول خلیجیة غیر متوسطیة .

4- سیکون هناک تأثیر سلبی ومُضطرد مُتوقع علی موانئ لبنان (قد یکون تدمیر میناء بیروت بالأمونیوم خطوة من خطوات تمهیدیة للإنقضاض علی إیران فالمیناء ذا صلة بتوریدات عسکریة لإیران نفسها وللعسکریة الإیرانیة فی سوریا) ویؤثر هذا علی الدرجة العالیة من التنافسیة التی للمنتجات الإیرانیة والترکیة بالأسواق الأردنیة والسوریة والتی بدول الخلیج العربی , فحیفا لو نُفذ هذا المشروع ستکون صرة لأنشطة النقل logistic hub علی إختلافها وما یرتبط بها من أنتشطة خدمیة أخری غیر لوجیستیکیة , وسیتیح مشروع الخط الحدیدی منفذا لتسویق المنتجات والسلع المُنتجة بالکیان الصهیونی علی حساب إیران ومصر وربما لبنان وسوریا وغیرهم ..

5- قد یُقام بالتوازی مع مشروع الربط بالسکک الحدیدیة بدول شبه الجزیرة العربیة والعراق مشروع آخر لخط أنابیب البترول والغاز یصل من منابعه بهذه الدول للکیان الصهیونی لیُستهلک جزء منه ولیصدر الکمیات الضخمة الأخری للأسواق الأوروبیة , ومن بین میزات هذا الخط التی یُروج لها دعائیاً توفیر مزید من التأمین للصادرات البترولیة الخلیجیة بعیداً عن إحتمال إغلاق مضیق هرمز أمامها بما یؤثر سلباً وبشدة علی تدفق الصادرات البترولیة لهذه الدول , إذ أن ربط دول الخلیج العربیة بمیناء حیفا سیعنی علی التوازی تنفیذ مشروعات لوجیستیکیة أخری مُرتبطة بمد الخط الحدیدی کمد طریق قاری یخترق شبه الجزیرة العربیة وخط أنابیب للبترول والغاز ومطارات ونقاط عسکریة للدفاع عن الخط الحدیدی والأنابیب مما سیستلزم توقیع إتفاقیات عسکریة بین الصهاینة والدول التی ستمر منها هذه الطرق وخطوط الأنابیب سواء تحت مُسمی الدفاع المُشترک أو أی مسمی آخر , وبطبیعة الصهاینة فستؤدی هذه المشروعات بالشراکة مع عدد من الدول القویة مالیاً إلی تغذیة الإقتصاد الصهیونی بعوائد إضافیة ستترجم إلی رفع القدرات الصناعیة الصهیونیة ومنها صناعة السلاح التی ستنمو بإنفتاح علنی علی الأسواق الخلیجیة , وقد أشار وزیر النقل والمخابرات الصهیونی Yisrael Katz أن فکرة هذا المشروع ستجعل من الکیان الصهیونی جسراً بریاً وتستفید من موقعها بین قارات ثلاث , وأن هناک ثمة جوانب تاریخیة وأمنیة وإقتصادیة ونقلیة فی خطة هذا المشروع , أما بالنسبة للجانب الأمنی فالمشروع یتضمن إجابة علی التهدیدات الإیرانیة بإغلاق مضیق هرمز (ومن هنا یُفهم الدور الحیوی لعُمان فی هذا المشروع) فمن بین مهام المشروع تحویل نقل السلع عبر البحر الأحمر لشحنها إلی الجهات النهائیة بالخلیج من الکیان الصهیونی .* (Jerusalem Post . بتاریخ 5 أبریل 2017) 

6– المشروع یعنی النهایة العملیة للمقاطعة العربیة للکیان الصهیونی , وهی مقاطعة کانت فی الواقع ولوقت طویل إفتراضیة .

7- من المرجح فی الفترة التالیة لتنفیذ هذا المشروع أن یتقدم الکیان الصهیونی للأمانة العامة للجامعة العربیة لیحصل علی صفة عضو مُراقب بها , وبذلک تنتهی هذه الجامعة التی کانت مقبرة للعمل العربی المُشترک فمیثاقها غیر منطقی ولا موضوعی .

7- من الصعب تصور تحقیق الولایات المتحدة لإنقضاض عسکری علی إیران فیما جبهتها فی أفغانستان مفتوحة , وهی الجبهة الخلفیة لإیران فی هذه الحالة , ولهذا ولأسباب أخری مُتعلقة بمجمل الإستراتیجیة العسکریة الأمریکیة وتوجهها – کما یزعم الرئیس الأمریکی والبنتاجون – قررت الولایات المتحدة الترکیز علی جبهتها مع الصین فی بحر الصین الجنوبی وکذلک علی جبهتها مع الروس والمفتوحة فی أوکرانیا وسوریا ولیبیا وربما فی مالی فی أفریقیا حیث تعمل القیادة العسکریة الأمریکیة لأفریقیا , ومن أجل ذلک ترید العسکریة الأمریکیة التفرغ لأداء أقل عدد ممکن من الواجبات والمهام العسکریة وتمثل أفغانستان إستنزافاً لطاقة الولایات المتحدة العسکریة فی حالة ما إذا کان فی إمکان المفاوضین الأمریکان تحقیق نتائج تفاوضیة مع طالبان التی دخلت هذه المفاوضات التفاوض دون إلتزام بوقف إطلاق النار , ومن الواضح حرص واشنطن علی طی ملف أفغانستان مع تحقیق ما یمکن تحقیقه من مصالح للولایات المتحدة وتبدید مخاوفها من نفاذ روسی جدید فی أفغانستان , ولأهمیة ذلک إجتمع الرئیس الأمریکی بنفسه مع زعماء طالبان فی Camp Davidفی سبتمبر 2019 , وبعد ذلک تولت قطر إستضافة دورات التفاوض بین الأمریکیین وطالبان وتتهم قطر بأنها بإستضافتها لهذه المفاوضات قد أوقعت الإدارة الأمریکیة فی فخ وأنها بذلک تعد عدوا یتخفی فی زی حلیف , والحقیقة أن قطر أثبتت المرة تلو المرة أنها مرجعیة فی تنظیم المفاوضات والإشراف علیها بل ورعایتها من الإنحراف عن أهدافها , أثبتت ذلک فی قضیة دارفور وفی الخلاف الحدودی بین أرتریا وجیبوتی عام 2010 , وفی هذا الإطار واصلت قطر رعایة مفاوضات طالبان مع الإدارة الأمریکیة التی عقدت دورتها الثامنة فی الدوحة فی مستهل سبتمبر 2020 بالتوازی مع حوار بین طالبان ومسئولیین أفغان من أجل وضع خارطة طریق للمستقبل السیاسی لأفغانستان , لکن الأهم هو تلک الجولات التفاوضیة بین طالبان والأمریکان وهی جولات یبدو فیها أن الجانب الأمریکی یقدم تنازلات لطالبان بل إن أقصی ما تتمناه الإدارة الأمریکیة خلال التفاوض تعهد طالبان بألا تهاجم مصالح الولایات المتحدة بعد إنسحابها من أراضی أفغانستان , مما اشعر حکومة کابول بأنها بیعت , لدرجة أنه بعض المسئولیین إنشقوا وأنضموا لجانب طالبان , وتمضی هذه المفاوضات إلی وجهتها النهائیة أی إلی تحقیق الإنسحاب الأمریکی وملاً طالبان للفراغ الحادث نتیجة إنسلاخ العسکریة الأمریکیة من هذا البلد وبالتالی تتزاید إحتمالات عودة طالبان للحکم , لکن ما مدی إلتزام طالبان بالمتطلبات الأمنیة الأمریکیة والتی من أخطرها علاقة طالبان بإیران وروسیا ؟ لا أحد یعلم ما وضعته الولایات من متطلبات قدمتها لمفاوضی طالبان فی صیغة تشیر إلی أنها “رغبات أمریکیة” ولیست “شروطاً مُسبقة” , فالأمریکیون معنیون بذلک , وقد تضمن تصریح لوزیر الدفاع الأمریکی James Mattis أدلی به فی 28 سبتمبر إنتقاداً لروسیا ولإیران لإمدادهما مقاتلی طالبان بدعم عسکری ومالی , وجاء تصریحه عقب تواتر إتهامات لإیران تفید بأن الحرس الثوری الإیرانی یقاتل جنباً إلی جنب مع طالبان وأن روسیا أمدت هؤلاء المقاتلون بأسلحة خفیفة عبر إیران , فکلا من روسیا وإیران مُتشوقتان لفتح جبهة إستنزاف مُتسعة یمکن فیها إصطیاد العسکریة الأمریکیة وغرس أنفها فی الرغام , بالرغم من أن هناک بعض التباین بین الموقفین الروسی والإیرانی من دعم طالبان , فروسیا تساورها خشیة علی علاقاتها بکل من Uzbekistan و Tajikistanإذا ما تبنت نهج الدعم المفتوح لطلبان , أما إیران فقد أنشأ الجیش الإیرانی منذ عام 2002 تحالفات مع جماعات متمردة سنیة تهدف إلى “تحریر” أفغانستان من القوات الأمریکیة , وبررت الحکومة الإیرانیة هذه التحالفات بأنها بسبب الوجود الکبیر للقوات الأمریکیة على حدود إیران الذی یشکل تهدیدًا لأمن إیران , ولذا کان التعاون العسکری الإیرانی مع طالبان أکثر شمولاً فی المقاطعات الغربیة الثلاث لأفغانستان المتاخمة لإیران , کذلک ومنذ عام 2015 قام الحرس الثوری الإیرانی بتسلیح وتدریب طالبان فی غرب أفغانستان لضمان إقامة منطقة عازلة مناهضة للولایات المتحدة وموالیة لإیران على الحدود الإیرانیة الأفغانیة وبالطبع فقد تابعت الولایات المتحدة ذلک , وفی کل الأحوال وحتی الآن من المرجح أن تتحقق رغبة إیران فی منطقة نفوذ دائمة فی غرب أفغانستان من خلال الوسائل العسکریة بدلاً من الوسائل الدبلوماسیة ، وتفسر هذه التطلعات الإیرانیة خلافها الضمنی مع روسیا حول الحاجة إلى تسویة سیاسیة وشیکة , إذ أن هناک ثمة تباین بین رؤیة الروس والإیرانیین لتوقیت وکیفیة التسویة السیاسیة للصراع بأفغانستان ، فإیران تری أن نفوذها فی أفغانستان سیتعاظم إن کان التحول نحو التسویة السیاسیة تدریجیاً , فیما تری روسیا ضرورة الانتقال من الصراع العسکری إلى مرحلة الحل الدبلوماسی لحرب أفغانستان فی أقرب وقت ممکن , وأیا کانت کیفیة الإنتقال من الوضع الحالی وهو الإحتلال الأمریکی لأفغانستان إلی تطبیع الوضع السیاسی وفقاً لأوزان القوی الأفغانیة علی الأرض وهی الأوزان التی تعلم الولایات المتحدة والروس والإیرانیین الوزن الراجح بین هذه القوی , إلی أن تنتهی المفاوضات الأمریکیة مع طالبان فستعمل الدبلوماسیة الأمریکیة وبمشورة البنتاجون علی تحقیق إنسحاب أمریکی أقل مهانة من الإنسحاب الأمریکی من فیتنام , وهذا الإنسحاب قد تستفید منه إیران علی نحو خاص وهو ما یجعل الإنقضاض علیها من الخلف أمر یقترب من المستحیل بإفتراض یقاء العوامل المؤدیة إلی ذلک کما هی الآن , أو لنقل مالم یتفق الأمریکیون مع طالبان علی غیر ذلک , لکن علی أیة حال فالإنسحاب فی حد ذاته تخلص من عبء عسکری أمریکی ثقیل بلا طائل یمکن الإستفادة من التخلص منه وبثقله فی معرکة الإنقضاض علی إیران التی یحاول الإمریکیین تأجیلها ما أستطاعوا إلی ذلک سبیلاً , إذ ربما توصلوا لإتفاق نووی آخر یتمنونه , وإلی أن یحدث ذلک یسعی الرئیس الأمریکی لدی قطر عندما إلتقی بأمیرها بالبیت الأبیض فی 9 یولیو 2019 کی تبذل مساعیها الحمیدة لدی إیران علی مسارین الأول تهدئة التوتر معها حتی یمکن السیر فی المسار الثانی وهو محاولة فتح ثغرة للنفاذ لإتفاق نووی جدید , ویلغی أی خطط للإنقضاض علی إیران بعد تبدید مخاوف الصهاینة .

لکنی مع ذلک مازلت أفترض أن الإنسحاب الأمریکی من أفغانستان الذی یجری الإتفاق علیه تفاوضیاً مع طالبان ما هو إلا مناورة أمریکیة لتسکین الجبهة الأفغانیة کما فعلت مع العرب عندما طرح الرئیس Bush الرؤیة الأمریکیة للسلام فی الشرق الأوسط فی 24 یونیو 2001 لتسویة القضیة الفلسطینیة ثم ذهبت أدراج الریاح بعد الغزو الأمریکی للعراق والإطاحة بنظام الرئیس صدام حسین , لأن هذه الرؤیة إنما طُرحت لا لشیئ إلا لتسکین الجبهة المحیطة بعملیة الغزو العسکری الأمریکی للعراق لیس إلا , وهو نفس ما یفعله الأمریکیین مع طالبان الان وإن بأسلوب وصیاغات مختلفة , لکن الهدف النهائی واحد ألا وهو تسکین الجبهة الأفغانیة التی تماثل منطقة الظهر للجسم الجغرافی الإیرانی ریثما یتم الإنقضاض بنجاح علی إیران .

المواقع الإفتراضیة للهجوم والهجوم المُضاد :

ستکون المنشآت النوویة الإیرانیة الهدف الرئیسی إذا ما نُفذت عملیة الإنقضاض الأمریکی/الصهیونی علی إیران بالإضافة إلی أهداف ثانویة أخری فی مقدمتها القاعدة الجویة الإیرانیة الواقعة بجبل حریم أعلى جبل فی مسندم (معظم سکان مسندم هم أعضاء قبیلة الشیح السنیة) وهی نقطة إستراتیجیة تطل على منطقة الخلیج بأکملها ویُقدر بعض المهتمین بالأوضاع الأمنیة بالخلیج أن الإیرانیین طوروا القاعدة لاستهداف دولة الإمارات ، وتأتی أهمیة شبه جزیرة رأس مسندم فی أنها الموقع الذی یمکن لعُمان منه التحکم فی مضیق هرمز وإغلاقه ومنع الحرکة البحریة بالتالی فی الخلیج العربی , وهذه القاعدة الإیرانیة بالرغم من کونها نقطة إیرانیة مُتقدمة داخل أراضی أحد أهم حلفاء الولایات المتحدة فی الخلیح إلا أنها قاعدة وافقت عُمان لإیران علی إقامتها فی أقصی شمال عُمان حیث شبه جزیرة رأس مُسندم المُلاصقة لإمارة راس الخیمة أحد الإمارات الداخلة فی دولة الإمارات العربیة المُتحدة فی إطار سیاسة عُمان لتحقیق توازن بین أطراف الصراع فی أو علی الخلیج العربی , وهذه القاعدة بقدر ما هی قاعدة مُتحکمة فی مدخل خلیج هرموز إلا أن إستهدافها من العسکریة الأمریکیة فی المتناول نظراً لکثافة الوجود العسکری الأمریکی بعُمان , ومن جهتها فإنه یُعتقد أن هناک 8 قواعد عسکریة أمریکیة رئیسیة تمثل أهدافاً عسکریة یمکن لإیران مهاجمتها وهی : (1) قاعدة الأسطول الخامس للبحریة الأمریکیة بالبحرین و (2) قاعدة الشیخ عیسى الجویة بالبحرین (3) قاعدة الولید بقطر (4) قاعدة علی السالم بالکویت و(5) قاعدة أحمد الجابرالجویة بالکویت و(6) قاعدة الظفرة الجویة بالإمارات العربیة المتحدة و(7) قاعدة ثمریت التابعة للبحریة الأمریکیة بعُمان (8)القاعدة الجویة الأمریکیة فی بهرام بأفغانستان , ویُضاف إلی هذه المواقع المُتناثرة علی رقعة عریضة بالشرق الأوسط هدف آخر لا یقل أهمیة وسهولة نسبیة وهو الوجود العسکری الأمریکی بالعراق وهو ما تتحسب له العسکریة الأمریکیة . 

ویستمر التسخین العسکری بین الأمریکیین والصهاینة من جانب وإیران من الجانب الآخر وفی هذا الإطارإفتتح الحرس الثوری الإیرانی بحضور اللواء حسین سلامی قائده فی 23 سبتمبر 2020 قاعدة الشهید راهباری البحریة الجدیدة علی الضفة الشرقیة لمضیق هرمز بقرب میناء Sirik الإیرانی بولایة Hormozgan وهی قاعدة جری العمل علی إقامتها منذ 6 سنوات والمُفترض نهایة هذه الأعمال بنهایة السنة الإیرانیة الحالیة أی فی 20 مارس 2021 , ومن شأنها منح القدرات العسکریة الإیرانیة قدرة أعلی علی التحکم والسیطرة علی حرکة مختلف القطع البحریة المارة لداخل وخارج الخلیج العربی وخلیج عُمان المُفضی للمحیط الهندی , وذلک عبر مضیق هرمز الإستراتیجی , فإیران تدرک أن لدی الأمریکیین والصهاینة هدف مُشترک ألا وهو تدمیر إیران بمجملها بما فیها برنامجها النووی , ولذلک تفترض القیادة الإیرانیة أسوأ السیناریوهات صیانة لأمن إیران القومی .

فی التقدیر أن :

ما تقدم بیانه هوبعض خطوات تتخذها الولایات المتحدة والکیان الصهیونی إعداداً لمرحلة الإنقضاض علی إیران , وهو نفس السلوک الذی إتبعتاه قی الإنقضاض علی العراق للإطاحة بنظام الرئیس صدام حسین , وتأکیداً لذلک أذکر أننی کتبت تحت عنوان : ” المُتغیرات التی یمکن أن تؤثر علی إقامة الدولة الفلسطینیة” ضمن رسالة نیل زمالة کلیة الدفاع الوطنی فی أبریل 2003 أی بعد الغزو الأمریکی الأطلنطی للعراق ما نصه : ” ثالثاً- إن نجحت الضربة الأمریکیة وکان من أهدافها تقسیم العراق أو إضعافه , فإن الإتجاه التقسیمی قد یزحف علی باقی الوحدات السیاسیة المجاورة للعراق وربما أدی لتغیرات فی الأوزان النسبیة لدول إقلیمیة مؤثرة ” و ” رابعاً- قد یؤدی تغییر الوضع وتحقیق الأجندة الأمریکیة إلی فرض تسویة أمریکیة/ صهیونیة للمشکلة الفلسطینیة وربما کانت أدنی من الحد الأدنی المٌتاج حالیاً ” , والمُتاح حالیاً کان هو بالضبط موضوع وعنوان رسالة الزمالة وهو:” الدولة الفلسطینیة المُنتظرة فی ظل المُتغبیرات العالمیة والإقلیمیة” , فالأمریکیون والصهاینة – کما یفعلون الآن مع إیران للأنقضاص علیها – ولتحیید الحکام العرب الذین فیهم من الجهل بقدر ما فیهم من الخیانة والهوان والمذلة , قام الرئیس Bush فی 24 یونیو 2001 بإعلان ما سُمی آنئذ بالرؤیة الأمریکیة الجدیدة للسلام فی الشرق الأوسط وکانت رؤیة تُعد ثوریة إن قیست بمسیر الرؤی الأمریکیة السابقة للسلام منذ عهد الرئیس Harry S. Truman حتی الرئیس Bill Clinton , وتضمنت رؤیة Bush تلک 5 نقاط أولها : قیام دولة فلسطینیة ذات سیادة وتقدیم مساعدات ودعم کبیر للفلسطینیین فی مسیرتهم نحو بناء دولتهم بناء علی إجراءهم أصلاحات شاملة فی السلطة الفلسطینیة وتغییراً فی قیادتها, ولم تکن هذه الرؤیة سوی مخدر یتم به تسکین الوضع فی الشرق الأوسط وتحیید مواقف الدول العربیة بتقدیم مقابل مزیف مرهون بالمستقبل غیر المنظور ریثما یمکن للأمریکیین غزو العراق وهو معزول وفی أیدی حکام العرب حل للقضیة الفلسطینیة یکون مبرراً لهم أمام شعوبهم للتخلی عن العراق ولکی یظهر الأمریکان من جهة أخری أمام الشعوب العربیة وکانهم مع الحق العربی ولو جزئیاً کیما یتفرغوا لتدمیر العراق ایضاً , ولذلک نجح الأمریکیین فی غزو العراق بمعونة حکام العرب کل بحکم مسافته وهی فی الواقع کانت بعیدة عن العراق وعن القضیة الفلسطینیة , وفی ظل هذه الرؤیة الأمریکیة التی أستخدمها الأمریکیون کستار یخفی هدفهم الحقیقی ألا وهو غزو العراق , ثم بعد ذلک ذابت تلک الرؤیة الأمریکیة فی میاه الإستبداد والجهل والهوان العربی , وکما ترک العرب العراق والسودان وحدهما ترکوا فلسطین إلی أن أعلنت إدارة جمهوریة أخری یتولاها Donald Trump عن صفقة القرن وهی کما توقعت فی رسالتی المُشار إلیها أدنی من الحد الأدنی الذی تضمنته رؤیة الرئیس الأمریکی الأسبقBush للسلام فی الشرق الأوسط والتی أعلنها فی 26 یونیو 2001 . 

القاهرة فی الأول من أکتوبر

 

رأی الیوم

Parameter:463717!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)