|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/03/06]

الإعلان عن تطبیع العلاقات بین إسرائیل والسودان  

أعلن الرئیس الأمیرکی، دونالد ترامب، الیوم، الجمعة، عن تطبیع العلاقات بین إسرائیل والسودان، وعن إجراء رئیس الحکومة الإسرائیلیّة، بنیامین نتنیاهو، اتصالا هاتفیًا برئیس مجلس السیادة السودانی، عبد الفتاح البرهان.

الإعلان عن تطبیع العلاقات بین إسرائیل والسودان

تاریخ النشر: 23/10/2020

عرب ٤٨

تحریر: أحمد دراوشة

أعلن الرئیس الأمیرکی، دونالد ترامب، الیوم، الجمعة، عن تطبیع العلاقات بین إسرائیل والسودان، وعن إجراء رئیس الحکومة الإسرائیلیّة، بنیامین نتنیاهو، اتصالا هاتفیًا برئیس مجلس السیادة السودانی، عبد الفتاح البرهان.

وفی وقت سابق الیوم، أخطر ترامب الکونغرس رسمیًا، الیوم، الجمعة، بنیّته رفع اسم السودان من قائمة الدول الداعمة للإرهاب بعد التوصّل إلى اتفاق لتعویض أسر قتلى أمیرکیین فی هجمات تنزانیا وکینیا والیمن عام 1998.

بینما نقلت "رویترز" عن مسؤول أمیرکی کبیر قوله إن إسرائیل والسودان سیعلنان عن تطبیع العلاقات اللیلة.

وقال البیت الأبیض إنّ الحکومة السودانیة حولت 335 ملیون دولار إلى حسابات ضحایا الإرهاب من الأمیرکیین.

ولم یحسم البیت الأبیض فی بیانه إن وقّع ترامب على رفع اسم السودان، واستخدم عبارة "ینوی رفع اسم السودان".

حمدوک: نتطلع إلى علاقات خارجیة تخدم مصالح شعبنا على أفضل وجه

وعلّق رئیس الوزراء السودانی، عبد الله حمدوک، على الإعلان الأمیرکی بالقول "أشکُر الرئیس ترامب لتوقیعه الیوم الأمر التنفیذی لإزالة السودان من قائمة الدول الراعیة للإرهاب. مستمرون فی التنسیق مع الإدارة الأمیرکیّة والکونغرس لاستکمال عملیة إزالة السودان من القائمة فی أقرب وقت. نتطلع إلى علاقات خارجیة تخدم مصالح شعبنا على أفضل وجه".

أشکُر الرئیس ترامب لتوقیعه الیوم الأمر التنفیذی لإزالة السودان من قائمة الدول الراعیة للارهاب.مستمرون فی التنسیق مع الإدارة الأمریکیة والکونغرس لاستکمال عملیة إزالة السودان من القائمة فی أقرب وقت.
نتطلع إلى علاقات خارجیة تخدم مصالح شعبنا على أفضل وجه.

— Abdalla Hamdok (@SudanPMHamdok) October 23, 2020

محادثات لـ"وقف العداء" مع إسرائیل

وقال المتحدث الرسمی لمجلس السیادة بالسودان، محمد الفکی، لمواقع محلیّة: بدأنا بالفعل محادثات لوقف العداء مع إسرائیل.

وبحسب وسائل إعلام إسرائیلیّة، من المقرّر أن یتلو الإعلان الأمیرکی اتصال هاتفی بین رئیس الحکومة الإسرائیلیة، بنیامین نتنیاهو، ورئیس مجلس السیادة السودانی، عبد الفتاح البرهان، ورئیس الوزراء السودانی، عبد الله حمدوک، والرئیس الأمیرکی، دونالد ترامب، للإعلان عن إنهاء حالة العداء بین إسرائیل والسودان، والإعلان عن بدء التطبیع.

وأجرى وزیر الخارجیة الأمیرکی، مایک بومبیو، أمس، الخمیس، اتصالا هاتفیًا برئیس الوزراء السودانی، عبد الله حمدوک، أشار فیه إلى جهود حمدوک لتحسین علاقات السودان مع إسرائیل، معربًا عن أمله فی أن تستمرّ هذه الجهود، وشدّد على استمرار دعم الولایات المتحدة لعملیة الانتقال الدیمقراطی فی السودان.

وذکر مسؤول إسرائیلی رفیع، أمس الخمیس، أنّ التطبیع السودانی الإسرائیلی "سیعلن عنه خلال أیام".

بینما قال مسؤولان حکومیّان سودانیّان، الخمیس، إن حمدوک مستعدّ للمضی قدمًا فی التطبیع مع إسرائیل، "إذا وفق المجلس التشریعی الانتقالی علیه"، بحسب ما نقلت عنهما "رویترز".

یذکر أن "المجلس التشریعی الانتقالی" کان من المفترض أن یتشکّل العام الماضی مع التوصل لخارطة طریق بین القوى المدنیة والعسکر لحکم السودان، لکنه لم یُشکّل حتى الآن، بسبب خلافات علیه بین التیارات السیاسیّة، ومن غیر الواضح ما ستشّکل هذا المجلس، لکن "رویترز" رجّحت ألا یکون قریبًا.

وتضغط الولایات الأمیرکیّة المتحدة على السودان لتطبیع علاقاته مع إسرائیل، مقابل رفع اسمه من قائمة العقوبات وحزمة مساعدات مالیّة. وترفض حکومة حمدوک المدنیّة تطبیع العلاقات مع إسرائیل، بینما یبدو العسکر أکثر انفتاحًا وحماسة.

وقال المصدران الحکومیان السودانیان لـ"رویترز" إن حذر الخرطوم یعکس مخاوف من أن خطوة کبیرة مثل هذه فی السیاسة الخارجیة، فی وقت أزمة اقتصادیة عمیقة، قد تخل بالتوازن الدقیق بین العسکر والمدنییّن، وقد تعرّض الحکومة للخطر.


عرب 48

Parameter:464497!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)