|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/04/05]

الإمارات تقر بالتعاون مع شرکات "سایبر" إسرائیلیة  

کشف رئیس الأمن السیبرانی لحکومة الإمارات، محمد حمد الکویتی، عن أن بلاده عملت مع شرکات سایبر إسرائیلیة، قبل توقیع اتفاق التحالف والتطبیع برعایة أمیرکیة فی أیلول/ سبتمبر الماضی.

قبل اتفاق التطبیع

الإمارات تقر بالتعاون مع شرکات "سایبر" إسرائیلیة

21 نوفمبر 2020 م

القدس المحتلة - صفا

کشف رئیس الأمن السیبرانی لحکومة الإمارات، محمد حمد الکویتی، عن أن بلاده عملت مع شرکات سایبر إسرائیلیة، قبل توقیع اتفاق التحالف والتطبیع برعایة أمیرکیة فی أیلول/ سبتمبر الماضی.

ووفقا لموقع صحیفة "کلکلیست" الإسرائیلیة، فقد أضاف الکویتی، أن "هناک العدید من الشرکات الإسرائیلیة التی یقع مقرها الرئیسی فی الولایات المتحدة أو أوروبا"؛ موضحًا "قد سمح لنا ذلک بالاستفادة من العمل عبر وسیط وتوقیع عقد معهم، لم یتطلب الأمر أن یجری التعامل مباشرة مع إسرائیل".

وأکد أنه مع توقیع اتفاق التطبیع بدأت الکثیر من المعاملات مع شرکات الإنترنت الإسرائیلیة، بما ذلک فی مجالات الأمن السیبرانی والتکنولوجیا الرقمیة والتعلیم، وشدد على أن "إسرائیل شریک استراتیجی لنا، هی جیدة فی مجال الدفاع السیبرانی وبناء مناعة إلکترونیة، نرید التعلم منهم".

واستدرک یقول: "المنتجات التی طورتها إسرائیل فی مجال السوفت ویر والهارد ویر تساعدنا فی تعزیز القدرات الحالیة".

کما ألمح المسؤول الإماراتی إلى استخدام بلاده لبرنامج التجسس "بیغاسوس"، الذی طورته شرکة "NSO" الإسرائیلیة، فیما زعم أنه جاء فی إطار "مکافحة الإرهاب"، مشیرًا إلى أن الإرهاب قد أضر بالإمارات وإسرائیل.

وعن التعاون الإماراتی الإسرائیلی، قال: "لقد بدأنا بالفعل فی توقیع العدید من الاتفاقیات التجاریة، لیس فقط فی مجالات مثل الزراعة والصحة والنفط والغاز، ولکن أیضًا فی قطاعات مثل الإنترنت والتکنولوجیا والرقمنة وحتى التعلیم والأکادیمیا".

وفیما یتعلق بالقضیة الفلسطینیة وغیابها عن الاتفاق الإماراتی – الإسرائیلی، قال: "لا نرید لا نرید أن یکون مستقبلنا رهینة لأشیاء حدثت منذ زمن طویل فی إسرائیل أو فی دول عربیة کانت فی صراع مع إسرائیل".

 

وکالة الصحافة القلسطینیة (صفا)

Parameter:465496!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)