|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/01/14]

الإمام خامنئی: الإمارات خانت العالم الإسلامی  

علق قائد الثورة الاسلامیة آیة الله السید علی خامنئی، الیوم الثلاثاء، علی اتفاق التطبیع بین الامارات والکیان الصهیونی، قائلا، ان الامارات العربیة المتحدة خانت العالم الإسلامی والشعوب العربیة ودول المنطقة وفلسطین أیضاً.

الإمام خامنئ: الإمارات خانت العالم الإسلامی

 الثلاثاء / ١ سبتمبر ٢٠٢

طهران(إسنا) - علق قائد الثورة الاسلامیة آیة الله السید علی خامنئی، الیوم الثلاثاء، علی اتفاق التطبیع بین الامارات والکیان الصهیونی، قائلا، ان الامارات العربیة المتحدة خانت العالم الإسلامی والشعوب العربیة ودول المنطقة وفلسطین أیضاً.

وفی کلمة عبر الفیدیو کونفرانس خلال الاجتماع الرابع والثلاثین لمدراء ورؤساء مدیریات التربیة والتعلیم فی ایران، اضاف قائد الثورة الاسلامیة، بالتأکید إن هذه الخیانة لن تستمر طویلاً لکن وصمة العار هذه ستبقی علیهم.

واضاف، فسحوا المجال امام الصهاینة للتمدد فی المنطقة وطمسوا القضیة الفلسطینیة التی تمثل احتلال دولة وجعلوها امراً عادیاً.

وتابع، الشعب الفلسطینی یتعرض لضغوط شدیدة من جمیع الجهات ، ثم یأتون ویعملون مع الإسرائیلیین والعناصر الأمریکیة الشریرة مثل ذلک الیهودی فی عائلة ترامب، ضد مصالح العالم الإسلامی ویتعاملون مع العالم الإسلامی بقسوة.

وأعرب قائد الثورة الاسلامیة عن أمله فی ان یستیقط الاماراتیون بسرعة ویعوضوا ما قاموا به.

وفی جانب ىخر من کلمته أعرب ایة الله خامنئی عن شکره للشعب الإیرانی العزیز لحسن اداء الشعائر الحسینیة فی عشرة محرم الحرام معتبرا ان مراسم هذا العام ستخلد فی تاریخ البلاد کظاهرة ممیزة.

واشار سماحته الى انه رغم وجود القیود التی فرضها فیروس کورونا وما تتطلبه من التباعد الاجتماعی للحیلولة دون انتشاره الا ان ذلک لم یمنع من المحافظة على الروح الحسینیة واقامة مجالس العزاء بشکل مهیب.

کما اثنى سماحته على الخطباء وقراء المراثی الحسینیة.

وفی الموضوع الاساسی لکلمته أعتبر سماحته ان هدف التربیة والتعلیم فی کل العالم هو تربیة الانسان اللائق موضحا ان تعریف الانسان اللائق یختلف باختلاف اسالیب التربیة والتعلیم فی المدارس والعقائد المختلفة .

ودعا سماحته الى ان تعمل المدارس فی الـ12 عاما الاولى من التربیة والتعلیم الى انشاء جیل من الیافعین والشباب یتحلى بالایمان والفکر والعلوم والعدل والأخلاق الإسلامیة وبعبارة شاملة ان یکون انسانا مجاهدا وعالما.

وأشار آیة الله خامنئی إلى إصرار الغربیین على التأثیر فی قطاع التربیة والتعلیم للدول بدافع فرض أسلوب الحیاة الغربیة على الشعوب، وقال ان الفلسفة الاجتماعیة الغربیة اثبتت فشلها الیوم فی الدول الغربیة نفسها وباتت مظاهر الفساد التی انتجتها هذه الفلسفة واضحة للعیان من هولیوود إلى البنتاغون.

وشدد قائد الثورة الإسلامیة ضرورة التعامل بیقظة وحذر تجاه نفوذ العدو وقال : ان العدو یرید تحقیق ما فشل فی تحقیقه بالاسالیب العسکریة عن طریق التغلغل بوسائل مختلفة مثل وثیقة 2030 وبناء نماذج من البشر یمکنها تنفیذ أفکاره وأهدافه العملیاتیة بهدف تهیئة الارضیة لنهب الأمم.

انتهی

 

وکالة أنباء الطلبة الإیرانیة (أسنا)

الإمارات العربیة المتحدة

الإمام خامنئی

Parameter:461897!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)