|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/07/26]

الاحتلال متورط فی اغتیال عالم الطاقة النوویة الإیرانی بدعم من الولایات المتحدة  

أکد رئیس هیئة الطاقة الذریة الإیرانیة علی أکبر صالحی، الیوم الأربعاء، أن فتوى قائد الثورة الإسلامیة آیة الله العظمى السید علی الخامنئی فی تحریم صناعة القنبلة الذریة هی الکلمة الأخیرة لإیران.

صالحی:

الاحتلال متورط فی اغتیال عالم الطاقة النوویة الإیرانی بدعم من الولایات المتحدة

١٠‏/٠٣‏/٢٠٢١ م

أکد رئیس هیئة الطاقة الذریة الإیرانیة علی أکبر صالحی، الیوم الأربعاء، أن فتوى قائد الثورة الإسلامیة آیة الله العظمى السید علی الخامنئی فی تحریم صناعة القنبلة الذریة هی الکلمة الأخیرة لإیران.

وأفادت وکالة مهر للأنباء، أن صالحی وفی مقابلة مع قناة "PBS" الأمیرکیة قال: "الکلمة الأخیرة قالها قائد الثورة الإسلامیة آیة الله العظمى السید علی الخامنئی. لقد أصدر فتوى لیست حکماً دینیاً فحسب، بل هی غیر قابلة للنقاش".

وأضاف قائلاً: "یمکن لأی شخص أن یتحدث عن عقلیته وتطلعاته، ولکن عملیاً علینا أن نفعل ما جاء فی الفتوى".

ورداً على ما إذا کان هناک أشخاص فی السلطة یعتبرون أنه من المناسب امتلاک قنبلة ذریة، قال صالحی: "لا أعرف ما إذا کان هناک شخص یتحدث عن ذلک".

أما فیما یتعلق بکیفیة حظر القنبلة الذریة فی إیران والسماح باستخدام الصاروخ بعید المدى، لفت صالحی إلى أن الصاروخ البالستی یستخدم لأغراض محددة یتم استهدافها، لکن القنبلة الذریة، التی استخدمت فی هیروشیما وناکازاکی، أدت إلى قتل 200000 شخصٍ فی ثانیة واحدة.

وعن الانسحاب الأمیرکی من الاتفاق النووی، لفت صالحی إلى أن المسألة واضحة، یجب على الطرف الذی انسحب من الاتفاق أن یعود أولاً، مشیراً إلى أن الخلاف أصبح سیاسیاً وذلک یتطلب استخدام کل الأدوات السیاسیة لحله.

وتطرق صالحی إلى قیود إشراف الوکالة الدولیة للطاقة الذریة وعمل مفتشیها، قائلاً : "لم نحد من إشراف الوکالة الدولیة للطاقة الذریة، بل تخلینا فقط عن جزء من التزاماتنا الطوعیة بموجب البروتوکول الإضافی للوکالة، کامیرات المراقبة التابعة للوکالة ما زالت متوفرة وتسجل ما ترید، لکن الوکالة لن تتمکن من الوصول إلى معلوماتها لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر، وإذا عادت أمیرکا سیتم تسلیم هذه المعلومات إلى الوکالة".

أما فی ملف اغتیال عالم الطاقة النوویة الشهید محسن فخری زاده والحدیث عن الخرق الأمنی، قال إن "الأمر لیس معقداً للغایة. إذا کنت ترید قتل شخص، یمکنک استئجار شخص ما لقتله".

وأضاف صالحی: "من المؤکد أن "إسرائیل" متورطة فی هذا الاغتیال بدعم من الولایات المتحدة".

ورداً على سؤال حول أمنه الشخصی، قال: "أنا لست قلقاً على أمنی لأننی أعتقد أن مصیرنا فی ید الله، سنموت عاجلاً أم آجلاً، وإذا أصبحنا شهداء، فربما ذلک أفضل"./انتهى/

 

وکالة مهر للأنباء

منبع:
Parameter:480291!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)