|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/06/13]

الامام الخامنئی واسقاط صفقة القرن  

فی الوقت الذی تنکّر النظام الرسمی العربی للقضیة  الفلسطینیة مذعنا لما یسمى بـ "صفقة القرن" المشؤومة، رکّز قائد الثورة الاسلامیة سماحة الامام الخامنئی (دام ظله) غالبیة حدیثه للجمهور الغفیر  الذی احتشد امس الاربعاء فی حسینیة الامام الخمینی (قدس سره)، على قضیة فلسطین مشددا على التزام طهران اللامحدود  بدعم الفصائل الفلسطینیة المقاومة للمؤامرة الامیرکیة ـ الصهیونیة الساعیة الى ابتلاع الحقوق المغتصبة لشعب هذه الدیار  المؤمنة.

الامام الخامنئی واسقاط صفقة القرن

 الخمیس ٠٦ فبرایر ٢٠٢٠

فی الوقت الذی تنکّر النظام الرسمی العربی للقضیة  الفلسطینیة مذعنا لما یسمى بـ "صفقة القرن" المشؤومة، رکّز قائد الثورة الاسلامیة سماحة الامام الخامنئی (دام ظله) غالبیة حدیثه للجمهور الغفیر  الذی احتشد امس الاربعاء فی حسینیة الامام الخمینی (قدس سره)، على قضیة فلسطین مشددا على التزام طهران اللامحدود  بدعم الفصائل الفلسطینیة المقاومة للمؤامرة الامیرکیة ـ الصهیونیة الساعیة الى ابتلاع الحقوق المغتصبة لشعب هذه الدیار  المؤمنة.

لقد جدّد سماحة السید القائد رسم ملامح المرحلة القادمة على مستوى مستقبل الصراع الاسلامی ـ الصهیوغربی مؤکداً على (ان صفقة القرن الامیرکیة ستموت قبل موت دونالد ترامب)، معلنا ان (مواجهة هذا المشروع تتم فقط عبر الصمود والجهاد البطولی للشعب الفلسطینی وفصائله المسلحة، وهو ما یتطلب ان یحظى بدعم العالم الاسلامی للمجاهدین).

الإمام الخامنئی الثائر عبر حیاته الشریفة یرفض رفضاً باتا منطق الاستسلام الذی یراهن علیه الاستکبار العالمی، لاخضاع ابناء الامة الاسلامیة وفرض الاملاءات والسیناریوهات العقیمة علیهم. فسماحته یشیر الى ان (الضجیج المثار من اجل تمریر صفقة القرن الخبیثة والفاشلة، لن یحقق مآربه، باعتبار ان فلسطین هی ملک للفلسطینیین، وانه لا یحق لاحد سواهم اتخاذ ایّ قرار بشأن قضیتهم، وازاء ذلک فإن المراهنة على الدعایات الصاخبة فی هذا الاتجاه هی حماقة مقرونة بخبث).

وهنا نجد انفسنا مطالبین الیوم اکثر من ای وقت مضى بتبنی خیار المقاومة والتحدی فی مواجهة الضغوط الامیرکیة المتزایدة الهادفة الى تکریس لغة البلطجة والاستخفاف بمقدرات الامم والشعوب.

الخطاب المقاوم ینبغی ان یکون شعار المرحلة الراهنة بعد تغیر موازین القوى وبروز معادلة الرعب فی عملیة التصدّی للعدو الاسرائیلی المحتل الذی تلقى خلال العقدین الماضیین اوجع الضربات القاصمة والتی فضحت جبنه وهشاشة اسطورة جیشه الذی قیل عنه بانه "لا یقهر".

وها هو الصهیونی الحاقد نتنیاهو یحشد الان کل إمکانیاته السیاسیة والدعائیة والنفسیة لتکریس روح الهزیمة والانکسار والمذلة فی نفوس شعوب العالم الاسلامی، مستقویا بالوعود الامیرکیة الحمقاء التی اطلقها المعتوه دونالد ترامب فی اطار صفقة الوهم والضحک على الذقون.

انّ الجنوح للغة القوة واستعراض العضلات والتلویح بالعصا الغلیظة کان وما یزال سمة الخطاب الامیرکی على مرّ العقود السبعة الماضیة، وکان ذلک ینطلی على الانظمة الرسمیة التی جعلت من واشنطن إلهاً مسیطراً على جمیع اوضاع حکوماتها وشعوبها، الامر الذی جیّرته الولایات المتحدة دائما لصالح التفوق الصهیونی المزعوم.

لقد دحضت المقاومة الباسلة فی لبنان وفلسطین هذا الزعم وجعلت من الکیان الغاصب اضحوکة یتندر بها الاطفال والیافعون فی العالم الاسلامی.ویعترف المطّلعون على تطورات الاحداث فی منطقة غرب آسیا بأنّ القرن الحادی والعشرین هو قرن الانطلاق نحو تقویض معاقل المشروع الاستکباری الهیمنی الذی بات مسکونا بهاجس الخوف والفزع من تنامی قوى ومواقع تضحویة ذات تاثیر بلیغ فی تحولات الشرق الاوسط.

ان الجمهوریة الاسلامیة قیادة وحکومة وشعبا وقوات مسلحة تمثل الیوم القلعة الحصینة التی یحتمی بها المقاومون الرسالیون الذین لن یدخروا شیئا ابدا لتحریر الارض والانسان من قبضة القوات الغازیة والمحتلة القادمة من وراء المحیطات والتی راحت تمنی النفس ان تحقق زوابعها السیاسیة وآخرها "صفقة القرن" نتائجها الخداعة ، ولکن هیهات ان یکون لهم ذلک وثمة مقاومة باسلة تواصل نهج التضحیة والجهاد ویحدوها الامل الکبیر بان تتطهر فلسطین والقدس الشریف والمسجد الاقصى المبارک من رجس شداذ الافاق الذین یتحکمون بهذه الارض المحتلة بلغة الحدید والنار ویرتکبون ابشع الجرائم التی یندى لها الجبین لتطویع اهل هذه الدیار المقدسة وجمیع الشعوب الاسلامیة الکریمة.

حمید حلمی البغدادی

 

 

قناة العالم

Parameter:452849!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)