|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/02/07]

التطبیع الإماراتی الإسرائیلی.. اختراق لإیران أم للخلیج؟  

التطبیع الإماراتی الإسرائیلی.. اختراق لإیران أم للخلیج؟

 

الأحد، 06-09-2020 

أشرف کمال - الخلیج أونلاین

- ما التهدیدات التی یمثلها تطبیع الإمارات لمنطقة الخلیج؟

الطیران المدنی الذی سیحلّق نحو الإمارات مباشرة سیکون قادراً على رصد کل الأهداف العسکریة القریبة من الخط الملاحی المسموح به؛ لکون أغلب هذه الطائرات مزودة بتکنولوجیا مراقبة.

- ما هو أثر التطبیع على أمن إیران؟

لن یکون کبیراً؛ لأن إسرائیل فعلیاً یمکنها استهداف الأهداف الإیرانیة التی تقلقها فی أی وقت؛ إذ إن هذه الأهداف غالباً موجودة فی دول عربیة، أجواؤها مستباحة من قِبل الطیران الإسرائیلی مثل سوریا.

- ما الذی ستستفیده الإمارات من هذا التطبیع؟

یمکنها الاستفادة بالتکنولوجیا الإسرائیلیة لتطویر منظومتها العسکریة، فضلاً عن التعاون الاقتصادی. أما إسرائیل فغالباً ستستفید منه فی عملیات الاستطلاع التی یمکنها القیام بها فی البحر الأحمر والخلیج من خلال وجودها فی قواعد إماراتیة ولو بشکل غیر معلن.

أثار الإعلان الأخیر عن تطبیع العلاقات بین الإمارات و"إسرائیل" ضجة؛ بسبب ما یمثله هذا التطبیع من تهدید لأمن إیران، بینما هناک من یعتقد أن الاتفاق مثّل اختراقاً کبیراً وخطیراً لمنطقة الخلیج العربی لا لإیران؛ لکونه سیجعل سماء المنطقة وأرضها ساحة مسموحاً للإسرائیلیین بدخولها أو التحلیق فیها.

وقبل مرور شهر على الاتفاق، کشف وزیر الخارجیة الأمریکی، مایک بومبیو، الأحد (6 سبتمبر 2020)، أن الطرفین اتفقا على تشکیل تحالف ضد إیران.

وفی حوار تلفزیونی عبر قناة "FOX News"، نشرت وزارة الخارجیة الأمریکیة جزءاً منه، قال بومبیو، إن الاستماع للحوار الذی دار بین رئیس الوزراء الإسرائیلی وولی عهد أبوظبی الشیخ محمد بن زاید، کان "لحظة تاریخیة"، مضیفاً: "الإمارات وإسرائیل تنظران إلى إیران على أنها خطر کبیر".

وقد توصلت أبوظبی إلى اتفاق مع "تل أبیب" لبناء علاقة یمکن من خلالها تشکیل تحالف؛ للتأکد من أن خطر إیران لن یصل إلى الولایات المتحدة أو أی من دول الشرق الأوسط، حسب بومبیو.

.@SecPompeo: The UAE and Israel both recognize Iran as this great threat, so they have now found a way to build out a relationship which can build out a coalition to ultimately make sure that this threat never reaches American shores or harms anyone in the Middle East. pic.twitter.com/vHquOqSsqu

— Department of State (@StateDept) September 5, 2020

وکان رئیس جهاز الموساد الإسرائیلی، یوسی کوهین، قد طار بعد یومین فقط من إعلان الاتفاق، إلى أبوظبی؛ لبحث أوجه التعاون فی المجالات کافة، وضمنها الأمنی، وفق ما أعلنه مستشار الأمن الوطنی الإماراتی الشیخ طحنون بن زاید.

وقد أشار بن زاید إلى الدور الذی أداه "الموساد" فی إتمام الاتفاق. وقال إنه ناقش مع کوهین سبل تطویر المعاهدة على کل المستویات، بما یعزز أمن المنطقة.

مخاوف أمنیة

وطوال عقود، لعب المشروع الإیرانی فی المنطقة دور المحلل لکثیر من الأمور غیر الشرعیة، وکانت إیران -وما زالت- هی الفزّاعة التی تستخدمها الولایات المتحدة و"إسرائیل" لتبریر مشروعاتهما التوسعیة فی المنطقة.

کما أن الخوف من تحرکاتها هو المبرر الذی یستخدمه الراغبون فی الوقوف مع الدولة العبریة فی خندق واحد. وبالفعل، لم تقف إیران صامتة إزاء التحرک الإماراتی الأخیر,.

فقد سارع الرئیس حسن روحانی ووزیر دفاعه الجنرال أمیر حاتمی؛ بتوجیه تحذیرات وصلت لحد التهدید، للإمارات من أن تتحول إلى مصدر تهدید لأمن "الجمهوریة الإسلامیة"، من خلاب منح "إسرائیل" موطئ قدم فی الخلیج.

هذا الصخب الإعلامی الإیرانی حول الاتفاق منح الإمارات فرصة لتسریع خطواتها، وتنفیذ ما کان متفقاً علیه منذ زمن، على ما یبدو؛ فقد حثّت أبوظبی الخُطا نحو تشکیل تحالف یضمن تحجیم الخطر الإیرانی، کما یقول وزیر خارجیة أمریکا.

الإمارات، وعلى لسان وزیر الدولة للشؤون الخارجیة أنور قرقاش، رفضت التهدیدات الإیرانیة، ورفعت صوتها عالیاً على غیر المعتاد، مؤکدةً أنها لا تقبل إملاءات من "أی کان"، لکنها أشارت أیضاً إلى أن اتفاقها مع "إسرائیل" لا یستهدف إیران، بأی حال.

معاهدة السلام الإماراتیة الإسرائیلیة قرار سیادی لیس موجّهاً إلى إیران، نقولها ونکرّرها. ولا نقبل التدخل فی قراراتنا کما نرفض التهدید والوعید سواء کان مبعثه التنمر أو القلق.
القرارات الاستراتیجیة تحولیّة ولها وقعها وتأثیرها، وقرارنا مستقبلی یعزّز موقعنا وتنافسیتنا.

— د. أنور قرقاش (@AnwarGargash) August 17, 2020

ویبدو التحرک الإماراتی، ومثله تحرکات أخرى فی منطقة الخلیج، نوعاً من الاحتماء بقوة عسکریة کبرى (إسرائیل) من قوة مماثلة لها (إیران)، بعدما قرر الرئیس الأمریکی سحب قوات بلاده من المنطقة، وهی القوات التی کانت تحجّم أی تحرک إیرانی محتمل فی المنطقة.

ولیس أدل على ذلک، من أن التحرکات الإماراتیة الإسرائیلیة بدت أسرع مما یمکن معه تصدیق أن الاتفاق برمّته کان ولید الشهرین الماضیین، کما نقلت صحف أمریکیة عن مسؤولین شارکوا فی صیاغته، لأنه بدا کأنه مجرد إعلان عن أمور جرى ترتیبها منذ زمن.

فقد أظهرت وثیقة رسمیة صادرة عن وزارة الاستخبارات الإسرائیلیة نشرتها هیئة البث الإسرائیلیة "مکان"، الاثنین (17 أغسطس 2020)، أن الاتفاق یمهد لتکثیف التعاون العسکری بین الجانبین فی البحر الأحمر، کما أنه یجعل من الممکن تعزیز تحالف عسکری بین دول الخلیج؛ ومنها الإمارات والسعودیة والبحرین.

تهدید محدود لإیران

وعلى الرغم من أن الحدیث یدور فی أغلبه حول التهدیدات التی باتت تواجهها إیران على المستوى العسکری بعد هذا التطبیع، فإن الخبیر العسکری العراقی العمید الرکن المتقاعد صبحی ناظم، یرى أن دول الخلیج هی التی أصبحت تواجه تهدیداً إسرائیلیاً بعد تطبیع الإمارات.

وفی تصریح لـ"الخلیج أونلاین"، أکد ناظم أن تأثیر هذا الاتفاق على العلاقات الإماراتیة الإیرانیة لن یکون کبیراً، وسیقتصر على الحرب الإعلامیة کما هو حاصلٌ الآن، مشیراً إلى أن الأهداف الإیرانیة التی تهم دولة الاحتلال هی فعلیاً فی مرمى سلاحها الجوی.

وفی المدى المنظور، لن یکون هناک تعاون کبیر معلن بین الإمارات و"إسرائیل"، بقدر ما ستکون هناک تعاملات سریة؛ فوجود خبراء عسکریین إسرائیلیین فی قاعدة بحریة أو جویة إماراتیة، مثلاً، سیمکّنهم من تحصیل معلومات کثیرة، دون الحاجة للإعلان عن وجودهم من الأساس، بحسب ناظم.

وتوقع الخبیر العراقی أن تحصل الإمارات على مزایا تکنولوجیة إسرائیلیة تمکنها من تطویر منظومتها العسکریة مقابل تعاون بین الجانبین فی میاه البحر الأحمر، أو مقابل فتح الأجواء للطیران المدنی الإسرائیلی.

اختراق الخلیج وشبه الجزیرة

ویضیف ناظم: "کانت هناک علاقات غیر معلنة دائماً بین إسرائیل ودول الخلیج عموماً، وکان الإسرائیلیون یدخلون هذه الدول لأغراض التجارة أو السیاحة، غیر أن هذا التطبیع الأخیر مکّن إسرائیل من اختراق شبه الجزیرة ومنطقة الخلیج".

وعندما تسمح السعودیة للطیران الإسرائیلی بعبور أجوائها، فإن الریاض ومسقط والمنامة والدوحة ستکون کلها تحت أعین "إسرائیل"، کما یقول ناظم.

وأکد الخبیر العراقی أن مرور الطیران المدنی الإسرائیلی بأجواء الخلیج "سیجعل کل الأهداف العسکریة القریبة من المجال الملاحی المسموح به دولیاً، صیداً سهلاً لعملیات التجسس الإسرائیلیة؛ فجمیع الطائرات المدنیة الإسرائیلیة، على الأقل التابعة لشرکة"إل عال"، مزودة بتکنولوجیا المراقبة والتصویر".

وبالفعل، بدا الاحتفاء الأمریکی الإسرائیلی کبیراً بعبور طائرة "إسرائیلیة" للأجواء السعودیة بشکل معلن، الثلاثاء (2 سبتمبر 2020)، متجهة نحو أبوظبی، وعلى متنها وفد أمریکی إسرائیلی، حیث قال جارید کوشنر مستشار الرئیس الأمریکی، إنه حدث لا یقل أهمیة عن الرحلة نفسها.

وقد علّق بنیامین نتنیاهو على هذا الحدث بقوله: "تم تحقیق إنجاز عملاق آخر وهو إمکانیة طیران الطائرات الإسرائیلیة والطائرات التابعة لجمیع الدول مباشرة من إسرائیل إلى أبوظبی ودبی والعودة إلى هنا".

✈️ — BREAKING: Saudi Arabia allows all flights between Israel and the United Arab emirates to fly over Saudi airspace — Prime Minister Netanyahu just announced the big news in a video. He thanked Jared Kushner and UAE crowned prince Sheikh Mohammed bin Zayed. pic.twitter.com/rqGZ1FAukl

— Belaaz (@TheBelaaz) September 2, 2020

هذا الاحتفاء بمرور طائرات الدولة العبریة بأجواء المملکة، یؤکد ما قاله الخبیر العراقی بشأن انکشاف دول الخلیج على المخابرات الإسرائیلیة، وتحوُّلها إلى ما یشبه الکتاب المفتوح أمامها.

لذلک، یستبعد ناظم إنشاء قاعدة إسرائیلیة بالإمارات فی المستقبل المنظور على الأقل، لأن "إسرائیل"، برأیه، لیست بحاجة إلى قواعد جویة أو بحریة فی سواحل الإمارات أو غیرها.

وأوضح ناظم أن السفن الإسرائیلیة التی سیُسمح لها بدخول میاه الإمارات بغرض الصید أو نقل النفط، "غالباً ستقوم بعملیات تجسس"، مضیفاً: "ما یمکن القیام به فعلاً هو استغلال التعاون بین البلدین فی میاه البحر الأحمر والخلیج، خاصة فیما یتعلق بالرصد، وإسرائیل تجید القیام بهذا الأمر".

التطبیع له أهداف سیاسیة واقتصادیة أکبر من أهدافه العسکریة، کما یقول ناظم، ولو فی الوقت الراهن؛ نظراً إلى أهمیة الإمارات خلیجیاً، والفائدة سیکون أغلبها اقتصادیاً ولو فی المستقبل المنظور على الأقل.

استبدال الضم بالتطبیع

ویرى الخبیر العراقی أن التعاون المعلن "سیکون محدوداً"؛ لأن هناک استفادة عسکریة ستجری فی ثیاب مدنیة، منها أن الإمارات ستستفید من التنکولوجیا الإسرائیلیة لتطویر منظومتها العسکریة مقابل مرور طائرات "إسرائیل" بسماء الخلیج أو وجود خبرائها فی قواعد بحریة أو جویة، وهذا یجعل "إسرائیل" تتجسس تحت ستار مدنی.

هذه التهدیدات لأمن الخلیج لا تنفی حقیقة أن التعاون الإماراتی الإسرائیلی یستهدف فی جزء منه تطویق الأحلام الإیرانیة فی المنطقة، لیس خوفاً على أمن الخلیج، وإنما خوفاً على مشاریع "إسرائیل" المستقبلیة، التی تتجه بقوة نحو الجزیرة العربیة.

لقد استبدلت دولة الاحتلال الضم بالتطبیع کما قال وزیر خارجیتها غابی أشکینازی، الخمیس (27 أغسطس 2020)، وهی الیوم تملک مطاعم مرخصة للطعام الیهودی فی الإمارات، وهناک تقاریر تشیر إلى محاولة تحویل الیمن إلى مرکز لـ"الموساد"، ما یعنی أن الخلیج لیس بمنأى عن الخطر.

وفی الوقت نفسه أصبحت منطقة الخلیج مفتوحة بشکل أو بآخر، على برامج تکنولوجیا "إسرائیل" وبضائعها، ومطاعمها، وسیاحتها، وأدویتها، وعلى کل ما هو إسرائیلی فی کل مجال، وهو الأمر الذی یؤکد حقیقة أن الاختراق الأکبر الناتج عن التطبیع سیکون للخلیجیین ولیس للإیرانیین، کما تقول الولایات المتحدة وتوابعها.

 

 

الخلیج أونلاین

Parameter:463373!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)