|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
رئیسة البرلمان الإندونیسی:
[1442/06/04]

التطبیع العربی مع إسرائیل لن یخدم الشعب الفلسطینی  

أکدت رئیسة البرلمان الإندونیسی، بوان ماهارانی، ان تطبیع العلاقات بین العالم العربی وإسرائیل لن یخدم الشعب الفلسطینی.

رئیسة البرلمان الإندونیسی:

التطبیع العربی مع إسرائیل لن یخدم الشعب الفلسطینی

١٨‏/٠١‏/٢٠٢١ م

طهران/18 کانون الثانی/ینایر/إرنا- أکدت رئیسة البرلمان الإندونیسی، بوان ماهارانی، ان تطبیع العلاقات بین العالم العربی وإسرائیل لن یخدم الشعب الفلسطینی.

وفی اجتماع افتراضی لها الیوم (الإثنین) مع رؤساء لجان العلاقات الخارجیة مع برلمانات الدول الداعمة لفلسطین، أضافت ماهارانی، ان العالم یواجه الیوم أکبر أزمة فی العصر الحاضر، وهی تفشی فیروس کوفید-19؛ الأمر الذی أدى إلى تفاقم الوضع الإنسانی للشعب الفلسطینی. بالإضافة إلى ذلک، شهدنا فی عام 2020 تطورات غیر سارة فی فلسطین، بما فی ذلک صفقة القرن والتمهید لتهوید الأراضی الفلسطینیة. وکل هذه التحدیات إلى جانب کوفید-19، جعلت الوضع أکثر صعوبة على الشعب الفلسطینی.

وصرحت، ان اندونیسیا لطالما أکدت فعلیا على أرض الواقع دعمها المستمر والقوی للشعب الفلسطینی ولن تتراجع ابدا عن ذلک لانه مهمة منصوص علیها فی الدستور الاندونیسی، مؤکدة ضرورة مکافحة کل اشکال الاستعمار فی العالم.

وتابعت: "فی هذا السیاق، أعلن دعم إندونیسیا القوی للشعب الفلسطینی للتمتع بحقوقه على امتداد حدود بلاده ما قبل عام 1967 والاعتراف بالقدس الشرقیة عاصمة لفلسطین".

وأضافت أن إندونیسیا قدمت مساعدات مالیة وبرلدیها مبادرات لبناء القدرات الفلسطینیة، بما فی ذلک مساعدة فلسطین على مکافحة تداعیات انتشار کوفید-19؛ کما ان البرلمان الإندونیسی دعم فلسطین وبصورة فعالة فی الأوساط والمحافل الإقلیمیة والعالمیة.

وتابعت: اعتقد ان تطبیع العلاقات مع إسرائیل فی الوقت الراهن لیس فی سیاق الجهود الفلسطینیة لتحقیق الاستقلال الکامل. وان ما تحتاجه فلسطین هو عبارة عن دعم قوی ولیس تطبیع العلاقات مع إسرائیل. ویجب الضغط على إسرائیل لوقف أنشطتها الاستعماریة فی الأراضی الفلسطینیة.

انتهى/

 

وکالة الجمهوریة الاسلامیة للأنباء (أرنا)

Parameter:473785!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)