|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/02/29]

التعاون الأمنی.. أخطر ملف فی مجالات التنسیق الإماراتی الإسرائیلی  

شکلت اتفاقیات "أبراهام" التی توسطت فیها الولایات المتحدة، والتی أعلنها الرئیس "دونالد ترامب" فی 13 أغسطس/آب، نقطة تحول فی العلاقات الخلیجیة الإسرائیلیة. والآن، مع وجود علاقة دبلوماسیة رسمیة بین الإمارات و(إسرائیل)، فإن الباب مفتوح أمام مجموعة واسعة من المجالات التی سیتعاون فیها الجانبین مثل السیاحة والتکنولوجیا والأمن المائی وغیرها من القطاعات.

التعاون الأمنی.. أخطر ملف فی مجالات التنسیق الإماراتی الإسرائیلی

الجمعة 16 أکتوبر 2020 م

شکلت اتفاقیات "أبراهام" التی توسطت فیها الولایات المتحدة، والتی أعلنها الرئیس "دونالد ترامب" فی 13 أغسطس/آب، نقطة تحول فی العلاقات الخلیجیة الإسرائیلیة. والآن، مع وجود علاقة دبلوماسیة رسمیة بین الإمارات و(إسرائیل)، فإن الباب مفتوح أمام مجموعة واسعة من المجالات التی سیتعاون فیها الجانبین مثل السیاحة والتکنولوجیا والأمن المائی وغیرها من القطاعات.

ومع ذلک، ربما یکون أحد المجالات التی ستشهد طفرة هو العلاقة الأمنیة المتنامیة بین الإمارات و(إسرائیل).

تعتبر القیادة فی الإمارات و(إسرائیل) أن لدیهما تهدیدات مشترکة من دول مثل إیران وترکیا. ومع اتفاقات "إبراهام"، من المرجح أن تتشکل علاقة أمنیة أوثق بین الإمارات و(إسرائیل) لمواجهة هذه التهدیدات. ومع ذلک، من المرجح أن تخطو الإمارات و(إسرائیل) بحذر فی علاقتهما الثنائیة المتنامیة.

ودفعت التطورات الإقلیمیة الرئیسیة فی العقدین الماضیین الإمارات و(إسرائیل) إلى التقارب. فقد أدى توسع النفوذ الإیرانی، وثورات "الربیع العربی" فی عام 2011، وصعود ترکیا مع التراجع النسبی للهیمنة الأمریکیة، إلى وضع أبوظبی وتل أبیب فی نفس القوارب.

ویرى "أندریاس کریج"، الأستاذ فی "کینجز کولیج" فی لندن، أن "تنظر الإمارات وإسرائیل إلى القوة المتنامیة للإسلامیین بعد ثورات 2011 باعتبارها مصدر قلق أمنی رئیسی".

مهّد التطبیع الآن الطریق لعلاقة أمنیة أکثر رسمیة وعلنیة. وأوضح "جیمس ستافریدیس"، وهو أمیرال بحری أمریکی متقاعد، أن "التحالف الخلیجی الإسرائیلی الجدید یمکن أن یخلق أنظمة إنذار مبکر متقدمة ضد الصواریخ الإیرانیة؛ کما یمکنه تهیئة الظروف لتنفیذ شبکة قیادة وتحکم متصلة للدفاع الصاروخی والعملیات البحریة فی البحر الأحمر وشمال المحیط الهندی والخلیج. کما یتیح استخدام مشترک للتکنولوجیا العسکریة وتبادل منتظم للمعلومات".

ویمکن لأبوظبی أن تستفید بشکل کبیر من زیادة التعاون الأمنی ​​مع (إسرائیل). على سبیل المثال، یمکن للإماراتیین طلب المساعدة الإسرائیلیة فی حمایة البنیة التحتیة الحیویة للبلاد، بما فی ذلک منشآت النفط وتحلیة المیاه ومحطات الطاقة والمطارات والموانئ البحریة. ویمکن لنظام الدفاع الصاروخی الإسرائیلی "القبة الحدیدیة" أن یمثل إضافة فی هذا الصدد. وکانت هناک بعض المؤشرات بالفعل على أن الإمارات قد تشتری نظام "القبة الحدیدیة" فی المستقبل.

ویمکن للإمارات أیضًا الاستفادة من الدعم الإسرائیلی فی مجالات الأمن السیبرانی والاستخبارات. وکان الإسرائیلیون یدعمون الإمارات لبعض الوقت فی هذا المجال بالفعل، حتى قبل اتفاقیة التطبیع، فقد قامت عدة شرکات إسرائیلیة مثل "أیروناتیکس" بتزوید الإماراتیین بالمنتجات والخدمات لتعزیز قدراتهم الاستخباراتیة والإلکترونیة. ویقال إن الشرکات الإماراتیة مثل "دارک ماتر" جلبت خبراء الإنترنت السابقین فی الجیش الإسرائیلی من الوحدة السریة للجیش "8200" للعمل فی الإمارات.

وستستفید (إسرائیل) أیضًا من توثیق العلاقات الأمنیة مع الإمارات التی تقع فی الخلیج بالقرب من الجناح الجنوبی لإیران، وبالتالی یمکن أن توفر الإمارات موطئ قدم لـ(إسرائیل) لمراقبة إیران والتجسس علیها.

وأوردت تقاریر أن الإمارات و(إسرائیل) تخططان لتطویر قاعدة تجسس مشترکة فی جزیرة سقطرى الیمنیة المطلة على بحر العرب. وبغض النظر عن صحة هذه التقاریر، فإن قرب الإمارات من إیران (فضلا عن العدد الکبیر للسکان الإیرانیین فی دبی) یمکن أن یوفر لـ(إسرائیل) إمکانیة الوصول إلى المعلومات الاستخباراتیة الإماراتیة حول إیران وأنشطتها الإقلیمیة.

علاوة على ذلک، من خلال إقامة علاقات رسمیة مع الإمارات، سیصبح من السهل بالنسبة لـ(إسرائیل) تنسیق الشؤون الأمنیة الإقلیمیة مع السعودیة، حتى فی غیاب العلاقات الرسمیة بین الریاض وتل أبیب.

ومن جهة أخرى، یمکن للإماراتیین تقدیم دعم ضمنی لـ(إسرائیل) فی منطقة شرق البحر المتوسط ​​المثیرة للجدل بشکل متزاید. ومن المرجح أن تتعاون أبوظبی وتل أبیب بشکل وثیق مع الیونان وقبرص وأعضاء آخرین فی الاتحاد الأوروبی فی اتخاذ موقف قوی ضد طموحات ترکیا الجیوسیاسیة.

ویمکن أن تصبح منطقة القرن الأفریقی أیضًا مسرحا للتعاون الإماراتی الإسرائیلی المتزاید. على سبیل المثال، سقطرى وبونتلاند وإریتریا هی مناطق "یمکن للإمارات تسهیل وجود إسرائیلی صغیر لمراقبة التطورات العدائیة المحتملة"، وذلک وفقًا لما ذکره "دیف دی روش" من جامعة الدفاع الوطنی، وهو مسؤول سابق فی وزارة الدفاع الأمریکیة.

وبالرغم من فرص التعاون الوفیرة، لا تزال هناک بعض القیود على المدى الذی قد تصل إلیه الشراکة الأمنیة الإماراتیة الإسرائیلیة. ویتعلق أحد الأبعاد المثیرة للجدل للعلاقة الجدیدة ببیع واشنطن المحتمل لطائرات "F-35" المقاتلة إلى أبوظبی. وبینما یبدو أن الإماراتیین حصلوا على موافقة ضمنیة من الحکومة الإسرائیلیة للشراء، فقد أعرب البعض فی المؤسسة الأمنیة الإسرائیلیة عن قلقهم الشدید.

فی مقال بعنوان "لماذا لا ینبغی إعطاء طائرات F-35 للإمارات والسعودیة" ، کتب "شمعون أراد"، العقید المتقاعد فی جیش الدفاع الإسرائیلی: "فی الشرق الأوسط المضطرب، تتغیر الظروف والنوایا بسرعة أکبر بکثیر من القدرات. تشمل الأمثلة من التاریخ الحدیث للمنطقة ما یسمى بالربیع العربی وصعود وسقوط نظام الإخوان المسلمین فی مصر، والتحول الإسلامی لترکیا".

وقال "علی بکیر"، المحلل المقیم فی أنقرة، إن "إسرائیل تعلم أن معظم هذه الأنظمة العربیة لا تمثل الشعب، مما یعنی أنه بمجرد سقوطها، ستکون الأسلحة فی الأیدی الخطأ". عندما باعت الولایات المتحدة أسلحة لشاه إیران، کان على واشنطن أن تتعامل مع مثل هذه الأسلحة فی أیدی الجمهوریة الإسلامیة بعد ثورة 1979. وبالرغم من أن دولة الإمارات دولة مستقرة فی عام 2020، إلا أنه من الصعب التنبؤ بمستقبل الدولة، مثل جمیع البلدان الأخرى فی المنطقة.

وقد تؤدی الدینامیکیات المعقدة بشکل متزاید فی علاقة الإمارات مع سوریا والعراق إلى تعقید شراکة أمنیة أوثق مع (إسرائیل). تسعى الإمارات حالیًا إلى إعادة دمج دمشق فی الدبلوماسیة العربیة، بینما تستهدف (إسرائیل) بانتظام المیلیشیات المدعومة من إیران والموالیة لـ"الأسد" فی سوریا. وینطبق الشیء نفسه على العراق (البلد الذی تحاول الإمارات والسعودیة إعادته إلى دائرة نفوذ الکتلة المصریة السعودیة والإماراتیة) قد یحتاج الإماراتیون إلى توخی الحذر حتى لا یظهروا داعمین بشکل علنی للضربات العسکریة الإسرائیلیة المحتملة فی المستقبل ضد الجماعات التی ترعاها إیران بالنظر إلى علاقات أبوظبی مع الحکومتین فی دمشق وبغداد.

ومع انشغال المسؤولین الإماراتیین والإسرائیلیین والأمریکیین باستضافة احتفالات رفیعة المستوى للاحتفال بـ"اتفاق السلام" الإماراتی و(إسرائیل)، کان هناک الکثیر من الحدیث حول کیفیة تعاون الجانبین للرد على القوى الإقلیمیة التی یعتبر کلاهما تهدید. ومع ذلک، من الناحیة العملیة، لا تزال هناک العدید من الأسئلة حول کیفیة تنفیذ هذا التنسیق الدفاعی الإماراتی الإسرائیلی فی الأشهر والسنوات المقبلة.

 

المصدر | بریت سودیتیک، جورجیو کافیرو/ منتدى الخلیج الدولی- ترجمة وتحریر الخلیج الجدید

 

الخلیج الجدید

Parameter:464214!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)